البرلمان يعلن تسلم اسمي مرشحين لوزارتين شاغرتين من عبد المهدي ويرجح التصويت عليهما قريباً


  • 2,840
  • سياسة
  • 2019/04/27 02:16
  • AF

بغداد اليوم - بغداد

أعلنت مقررة مجلس النواب خديجة علي، السبت، 27 نيسان، 2019، أن رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي، ارسل كتابا رسميا الى البرلمان بترشيح اسمين لوزارتي العدل والتربية وبحسب اتفاق الكتل السياسية.

وقالت علي في تصريح نشرته صحيفة الصباح شبه الرسمية إن، "مجلس النواب تسلم اسمي مرشحي وزارتي التربية والعدل من قبل رئيس الوزراء، لطرحهما على التصويت"، مبينة أن، "الاسمين المرشحين وضعا وفقا لاتفاق الكتل السياسية".

ولفتت إلى أن، "مرشحة وزارة التربية، هي سفانة الحمداني، ومرشح وزارة العدل القاضي اركان قادر"، مرجحة أن، "يتم التصويت على اسمي المرشحين خلال الاسبوع الحالي".

وتوقعت مقررة مجلس النواب أن " يتم ارسال اسماء مرشحي وزارتي الدفاع والداخلية، من قبل رئيس الوزراء بعد التصويت على مرشحي التربية والعدل ".

وذكرت أن، "الكتاب الذي ارسل الى مجلس النواب بشأن مرشحي التربية والعدل، ذكر ان الاختيار تم بالاتفاق مع الكتل السياسية".

وأعرب رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي، الثلاثاء (23 نيسان الجاري) عن امله بأن تحسم القوى السياسية أسماء المرشحين للوزارات الشاغرة قريباً.

وقال عبد المهدي في مؤتمره الصحفي الأسبوعي، وحضرته (بغداد اليوم): "نتطلع إلى أن تنهي القوى السياسية حسم أسماء المرشحين للوزارات الشاغرة قريبًا، بعد أن توصلت الى نهاية هذا الملف".

وأضاف رئيس مجلس الوزراء: "عند استلام ملف الاسماء والقوائم بشكل رسمي سنرسلها الى النزاهة ثم البرلمان، لإنهاء مسألة تشكيل الحكومة".

ولاتزال الخلافات السياسية تُعطل تمرير مرشحي الوزارات الأربع الشاغرة في الكابينة الوزارية لرئيس الحكومة عادل عبد المهدي، وهي الداخلية والدفاع والعدل والتربية، فيما يؤكد نواب وتفيد تقارير صحافية بتوصل الكتل سياسية خلال الأيام القليلة الماضية، إلى تفاهمات متقدمة بهذا الشأن.




  • إضافة تعليق
  • إظهار التعليقات

0 تعليقات

ابن العراق

هل هذا برلمان يُعتمد عليه ولا يستطع اكال الكابينة الوزارية وملتهي فقط بحضور المؤتمرات او عقدها وصرف الأموال الطائلة والأدهى من ذلك كله ظهور العديد من أعضائه يومياً على الفضائيات وكل واحد يدلي بما يراه مناسباً لكتلته ، هذا النمط غير متعارف في اغلب بلدان العالم ومثل هذه التصريحات تجري فقط اثناء الحملات الانتخابية . اعتقد ان البرلمان اذا بقي على هذه الحالة فلا أمل يرجى للعراق .

4/27/2019 2:54:42 AM


وكالة بغداد اليوم الأخبارية حقوق الطبع والنشر محفوظة لوكالة بغداد اليوم الاخبارية ©