اخبار عاجلة

earthlinktele

تحرك عشائري لمواجهة "الدولة العميقة" بعد تهديد مسؤول نفطي في البصرة

تخطي بعد :
أمن 2019/04/01 20:31 2125 المحرر:mst
   

بغداد اليوم _ البصرة 

هددت قبيلة "البو محمد" في محافظة البصرة اليوم الاثنين، "الدولة العميقة" بقطع يدها في حال تعرضت بسوء لمدير هيأة المنتوجات النفطية في الجنوب، حيدر البطاط.

وقال رئيس المجلس العشائري لقبيلة "البو محمد" الشيخ علي أبو الحسن المحمداوي، إن "القبيلة تحذر عملاء دول الجوار، والمتورطين بتفكيك وبيع مستودع المفتية النفطي إلى إيران، من التعرض إلى مدير هيأة المنتوجات النفطية في الجنوب، حيدر البطاط"، معتبراً تهديد البطاط "أمر ممنهج لاستهداف من وقف بوجه الفساد ووقف بوجه عمليات تهريب النفط".

وأكد المحمداوي، "استعداد قبيلته لتوفير 250 شخصاً من افراداها لحماية البطاط من اي تجاوز، في حال عجزت القوات الامنية عن حمايته من جماعة الدولة العميقة"، معلناً "تضامن قبيلة (البو محمد) مع عشيرة السادة البطاط ضد من كل من ينتهج نهج العصابات والمليشيات ويهدد رجال الدولة".

وكان مدير هيأة المنتوجات النفطية في الجنوب، حيدر البطاط، قد كشف في وقت سابق من اليوم الاثنين، عن تعرضه للتهديد من قبل جهة تطلق على نفسها تسمية "الدولة العميقة".

وقال البطاط لـ (بغداد اليوم)، إن "رسالة نصية من هاتف تحمل تهديدا وصلت له من قبل جهة تطلق على نفسها الدولة العميقة وتهديد اخر بالبريد الإلكتروني من ذات الجهة".

وأوضح، أن "التهديد ورده بعد مطالبته بإعادة تأهيل مستودع المفتية النفطي بالاستفادة من خط الربط بين مصفى الشعيبة والمستودع الذي تم تفكيك خزانته وبيعه كسكراب من قبل وزير النفط السابق جبار اللعيبي"، على حد قوله.

وطالب البطاط، رئيس الوزراء بـ "توفير الحماية الشخصية لأنه وجميع افراد عائلته في خطر شديد وقد يقتل او يخطف هو أو أحد افراد عائلته من قبل رجال الدولة العميقة".

وكانت (بغداد اليوم) قد نشرت في (31 تشرين الأول 2018)، ملفاً عن محاولة اتلاف مئات الوثائق التي تتعلق بقضية مستودع "المفتية" للمنتوجات النفطية، الذي تحقق فيه هيأة النزاهة، بعد اتهامات بشأن تفكيكه وبيعه كـ "سكراب"، إلى إحدى الدول المجاورة.

وعقب ذلك، كشف عضو لجنة النفط والطاقة النيابية عن محافظة البصرة عدي عواد، الثلاثاء (5 اذار 2019)، عن توجيه كتب رسمية الى هيأة النزاهة وقاضي تحقيق البصرة لفتح تحقيق بمشروع المفتية.

وقال عواد في بيان تلقته (بغداد اليوم)، آنذاك، إنه "تم توجيه كتاب رسمي الى قاضي تحقيق محكمة البصرة وهيأة النزاهة لغرض فتح تحقيق بخصوص مشروع المفتية بعد توفر معلومات بحصول صفقة فساد بالمشروع".

واضاف، أن "احالة مشروع المفتية لم يقتنع به اعضاء مجلس النواب لا سيما اعضاء لجنة النفط والطاقة"، مبيناً أن "المبررات التي قدمتها وزارة النفط بخصوص احالة مشروع المفتية للاستثمار على انها جدوى فنية واقتصادية هي غير مقنعة وكان بالإمكان الاستفادة من الاراضي الموجودة على ضفاف شط العرب لتكون عبارة عن متنزهات".

وليست هذه المرة الأولى التي يتعرض فيها البطاط لتهديدات ومضايقات، حيث ذكر موظفون في شركة توزيع المنتوجات النفطية فرع الجنوب في البصرة، ان مديرها يخضع حالياً لإقامة جبرية، نتيجة تلقيه تهديدات من مسلحين مجهولين، وذلك في (3 تشرين الثاني 2018).

وذكر عدد من موظفي الهيأة في حديث لـ (بغداد اليوم)، ان "مدير هيأة توزيع الجنوب للمنتوجات النفطية حيدر عبد الجبار البطاط، تعرض للتهديد من قبل مسلحين يستقلون سيارات سوداء اللون ومظللة".

وبين الموظفون ان "الخبير النفطي قد قدم تبليغا لدائرة الاستخبارات في البصرة يطلب فيه حمايته من سيارات سوداء ومظللة ترابط قرب منزله"، كاشفين عن "تلقيهم هم بدورهم تهديدات كثيرة من جهات مجهولة".

وأوضحوا، أن "المسلحين طلبوا منه عدم تقديم اي وثائق تتعلق بقضية مستودع المفتية للمنتوجات النفطية لهيئة النزاهة وديوان الرقابة المالية وطلبوا عدم الادلاء بشهادته".


اضافة تعليق


Top