عبد المهدي: حلبجة كانت وستبقى رمزا للفداء وشاهدة على بشاعة الدكتاتورية

تخطي بعد :
سياسة 2019/03/16 09:35 204 المحرر:aab
   

بغداد اليوم - بغداد

قال رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي، السبت، 16 آذار، 2019، إن حلبجة كانت وستبقى رمزا للفداء وشاهدة على بشاعة الدكتاتورية، فيما عزى الشعب الكردي والعراقيين عموما بذكرى قصفها بالكيمياوي.

وذكر عبد المهدي في بيان تلقته (بغداد اليوم)، أننا "نستذكر اليوم فاجعة حلبجة، حيث حملت ذاكرتنا القريبة آلاماً لا تنسى، وجراحاً غائرة تركتها همجية الدكتاتورية حين قررت أن تهاجم الأبرياء بالغازات الكيمياوية السامة، في جريمة إبادة جماعية، ذهلت لروعها الإنسانية جمعاء وهزت ضمير العالم، وكان يوماً أسودَ آخر في سجل جرائم البعث الصدّامي بحق أبناء شعبنا الكردي الذي عانى الامرين أسوة ببقية العراقيين الذين تعرضوا لجرائم القتل والتدمير والابادة الجماعية".

وبين أن "حلبجة كانت وستبقى رمزا للفداء وشاهدة على بشاعة الدكتاتورية، لكن عزاءنا أن الشعب العراقي بكل أطيافه  قد خرج بعد فاجعة حلبجة، وهو أكثر تلاحماً ومنعة تجاه التسلط، وأكثر عزيمة على الإقتصاص من الجلّاد".

واردف قائلاً: "لشهداء حلبجة الرفعة والسمو والخلود ولذويهم الصّبر والفخر والسلوان، ولأبناء شعبنا الكردي خالص التعازي بهذه الذكرى الأليمة ولتضحياته الجسام فقد قدم قرابينه لتختلط بباقي شهداء العراق من أجل الحرية والديمقراطية والعيش المشترك، في عراق واحد مستقل".

 


اضافة تعليق


Top