الحشد يرد على مخطط أميركي لتسليح السنة ويتحدث عن مؤامرة قادمة يقودها التكفيريون


  • 2,890
  • أمن
  • 2019/02/18 10:26

بغداد اليوم _ بغداد

أكد القيادي في الحشد الشعبي، قاسم مصلح، اليوم الاثنين، إن واشنطن لن تستطيع تسليح عشائر محافظة الانبار، لأن الأخيرة ترفض الانجرار خلف الاحتلال.

وقال قاسم مصلح، في حديث لـ(بغداد اليوم)، ان "الحشد العشائري حشد وطني، متشكل وموجود ويعمل تحت امرة هيأة الحشد الشعبي، والحكومة العراقية".

وأضاف مصلح، ان "الولايات المتحدة الأميركية دعت إلى تشكيل وتسليح مجاميع، لكنها ليس من عشائر الأنبار الوطنية العريقة، والتي ترفض الانجراف خلف الاحتلال".

وتابع، ان "واشنطن دعت المجاميع التكفيرية الارهابية التي كانت مسجونة لديها، واعطتهم الضوء الاخضر للتشكل من جديد، ودعمهم لمقاتلة الحشد الشعبي"، مشددا بأن "الحشد الشعبي والقوات الأمنية على أهبة الاستعداد وسترد بشكل قاس على تلك الجماعات ان فكرت بشن الهجمات، مهما كانت قوتها".

وكان مصدر مطلع، قد كشف السبت الماضي، عن اجتماع عقد في قاعدة عين الأسد بمحافظة الانبار، ضم قيادات عسكرية أميركية مع شيوخ عشائر من محافظات نينوى والأنبار وصلاح الدين.

وأضاف المصدر، في حديث لـ(بغداد اليوم)، ان "الاجتماع بحث الية التنسيق بين العشائر والقوات الاميركية المتواجدة في تلك المحافظات، كما تم الاتفاق على ان تقوم القوات الاميركية بتدريب عناصر الحشد العشائري في معسكرات الحبانية وعين الاسد وتسليحهم بالاسلحة الخفيفة والمتوسطة"، مبينا ان "التدريب والتجهيز سيشمل الحشود السنية غير المرتبطة بهيأة الحشد الشعبي فقط".




  • إضافة تعليق
  • إظهار التعليقات


وكالة بغداد اليوم الأخبارية حقوق الطبع والنشر محفوظة لوكالة بغداد اليوم الاخبارية ©