بالصورة .. مقعد ليبيا خالٍ بالقمة العربية الاقتصادية في بيروت


  • 644
  • سياسة
  • 2019/01/20 04:41
  • aa

بغداد اليوم - بيروت

بقي مقعد ليبيا خلال القمة العربية التنموية والاقتصادية والاجتماعية في بيروت، خالياً من دون أي ممثل عن بلده.

وانطلقت، الاحد، 20/ 1/ 2019، أعمال الدورة الرابعة من القمة العربية التنموية الاقتصادية والاجتماعية، والتي يستضيفها لبنان، بمشاركة من جميع الدول العربية عدا سوريا نظرا لكون عضويتها مجمدة في جامعة الدول العربية، وليبيا التي أعلنت اعتذارها عن عدم الحضور، في حين يترأس وفد مصر خلال أعمال القمة وزير الخارجية سامح شكري.

واعلن أحمد الأربد الناطق الرسمي باسم وزارة خارجية حكومة الوفاق، بتاريخ 14/ 1، إنه تقرر رسمياً عدم المشاركة على اي مستوى في القمة العربية التنموية الاقتصادية والإجتماعية المزمع إقامتها بالعاصمة اللبنانية بيروت .

وفى تصريح له أكد أن "مقعد دولة ليبيا سيكون شاغراً ".

ويتناول القادة العرب خلال القمة – وفقا لجدول الأعمال الذي نوقش خلال الاجتماعات الوزارية التحضيرية للقمة – 29 مشروعا وبندا تشمل كافة القضايا محل الاهتمام المشترك للدول العربية، وتتعلق بكافة مناحي الأنشطة الاقتصادية والاجتماعية، علاوة على مبادرات واستراتيجيات في مجال الأمن الغذائي والطاقة والقضاء على الفقر وحماية النساء والاستراتيجية العربية للطاقة المستدامة ومجال الاقتصاد الرقمي وغيرها.

وكان رؤساء الوفود الرسمية العربية قد وصلوا إلى العاصمة اللبنانية بيروت اعتبارا من صباح الأمس، وكان في استقبالهم في مطار رفيق الحريري الدولي ببيروت الرئيس اللبناني ميشال عون ورئيس الوزراء سعد الحريري والأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط.

ومن المقرر أن تبدأ أعمال القمة بجلسة افتتاحية علنية يعلن فيها الرئيس اللبناني ميشال عون، افتتاح أعمال الدورة الرابعة، ثم يلقي رئيس وفد المملكة العربية السعودية وزير المالية محمد عبد الله الجدعان كلمة باعتبار أن بلاده كانت ترأس الدورة الثالثة للقمة، على أن يعقبها كلمة للرئيس اللبناني رئيس الدورة الرابعة للقمة، ثم كلمة يلقيها الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط.

وفي جلسة العمل الأولى (علنية) يجري النائب الأول لرئيس البنك الدولي الدكتور محمود محيي الدين، مداخلة حول موضوع تمويل التنمية، يعقبها كلمات للقادة العرب، ثم يقيم الرئيس اللبناني مأدبة غداء على شرف القادة العرب ورؤساء الوفود، ثم تعقد جلسة العمل الثانية (علنية) يستأنف خلالها القادة العرب كلماتهم بالإضافة إلى كلمات لممثلي المنتديات، على أن يعقبها جلسة العمل الثالثة (مغلقة) والمقرر خلالها اعتماد ومناقشة مشروع جدول الأعمال واعتماد مشاريع القرارات و"إعلان بيروت".

وتُختتم القمة العربية الاقتصادية بجلسة ختامية علنية يتحدث فيها الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز، باعتبار أن بلاده سترأس للدورة الخامسة للقمة، على أن تكون الكلمة الختامية للقمة اليوم للرئيس اللبناني ميشال عون رئيس الدورة الرابعة للقمة.

وكانت القمة العربية الاقتصادية الأولى، قد استضافتها دولة الكويت عام 2009، في حين استضافت مصر بمدينة شرم الشيخ الدورة الثانية من القمة عام 2011، فيما عُقدت الدورة الثالثة في الرياض بالمملكة العربية السعودية عام 2013.




  • إضافة تعليق
  • إظهار التعليقات


وكالة بغداد اليوم الأخبارية حقوق الطبع والنشر محفوظة لوكالة بغداد اليوم الاخبارية ©