خبير عسكري يعلق على حراك تشريع قانون اخراج القوات الأجنبية من العراق


  • 2,235
  • سياسة
  • 2019/01/19 11:40

بغداد اليوم - بغداد

رأى نائب مدير المركز الجمهوري للبحوث الأمنية والاستراتيجية عماد علو، اليوم السبت، أن تمرير قانون إخراج القوات الأجنبية في العراق لن يمر بشكل سلس في ظل وجود محور يعارض النفوذ الايراني في العراق داخل البرلمان.

وقال علو، وهو خبير عسكري، في حديث صحافي تابعته "بغداد اليوم"، إن "هناك بعض الحشد الإعلامي والتصريحات التي تقوم بها بعض القوى السياسية العراقية، من أجل تمرير أو طرح مشروع قانون إخراج القوات الأجنبية من العراق، على أجندة البرلمان"، مشيراً إلى أن "هذا الموضوع مضى عليه أكثر من ستة أشهر".

وأضاف "يتم التركيز على هذا القانون، بسبب تصاعد الأزمة بين واشنطن وطهران، في ظل وجود محور ممانعة للوجود الأميركي على الأراضي العراقية، يقابله محور يمانع النفوذ الإيراني على تلك الأراضي، وهذان المحوران موجودان تحت قبة البرلمان".

وأشار الخبير الاستراتيجي، إلى أن "طرح هذا القانون سوف يواجه بالكثير من الانتقادات، وسوف لن يكون سلس المرور، لأن هناك عدد من السياسيين يرون وجود مصلحة للعراق في تواجد القوات الأجنبية، لأن الحالة الأمنية غير مستقرة في العراق، وقوى سياسية أخرى ترى في هذا الوجود تعارض مع السيادة العراقية وتهديد لإيران".

وأوضح: "يلاحظ غياب موقف عراقي موحد وغياب المصلحة العراقية الوطنية في هذا الصراع، فعندما يكون العراق ساحة للصراع الأميركي الإيراني، فإن ذلك سيكون له تداعيات على المواطن العراقي".

وبين علو، أن "طرح هذا القانون، يشمل جميع القوات الأجنبية، في وقت صرح رئيس الوزراء أن هناك انسحاب للقوات الأجنبية الموجودة لأغراض التدريب والاستشارة، وأن أعدادها تتناقص شهرا بعد آخر".

وتابع: كما يلاحظ أن "الحكومة العراقية تختلف في مواقفها عن مواقف الكتل السياسية في داخل البرلمان"، مبيناً ان "موقف الحكومة العراقية يكتنفه بعض الغموض في هذا الموضوع المتعلق بالسيادة العراقية".

وعن حاجة العراق للقوات الأجنبية، لفت علو إلى أن "القوات المسلحة العراقية ليست كما كانت قبل العام 2014، فهي تطورت من ناحية القدرة التسليحية والمهارات القتالية، وانتصرت على تنظيم داعش"، متسائلاً: "هل تستطيع هذه القوات أن تستمر في المحافظة على الأمن والاستقرار إزاء ما يحاك من ملفات شائكة في المنطقة؟ خصوصا في ظل أوضاع أمنية معقدة تعيشها هذه المنطقة".

وختم بالقول إن "هذه الأمور لابد للجهات الأمنية أن تقدم المشورة للحكومة العراقية من ناحية قدرة القوات العراقية في حفظ الأمن، خصوصاً وأن العراق على أبواب مرحلة جديدة من التعاون مع حلف الشمال الأطلسي (الناتو) في تدريب قواته، لذا لا بدّ لتلك القوات في أن تتطور".

وكان النائب عن تحالف البناء، منصور البعيجي، قد أكد أمس الجمعة (18 كانون الثاني 2019)، أن جلسات مجلس النواب المقبلة ستشهد إقرار قانون "إخراج القوات الأجنبية من الأراضي العراقية"، إضافة إلى القواعد الأميركية في إقليم كردستان.




  • إضافة تعليق
  • إظهار التعليقات


وكالة بغداد اليوم الأخبارية حقوق الطبع والنشر محفوظة لوكالة بغداد اليوم الاخبارية ©