تحالف البناء يعلق على مقترح الصدر بشأن وزيري الداخلية والدفاع

تخطي بعد :
سياسة 2018/11/27 19:42 2305
   

بغداد اليوم _ نينوى

علق تحالف البناء، اليوم الثلاثاء، على مقترح زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، بترشيح ضباط الى منصب وزيري الداخلية والدفاع، وحصرهما بالعكسريين فقط.

وقال القيادي في التحالف النائب عامر الفايز، لـ(بغداد اليوم)، إن "القوى السياسية يفترض ان لاتكون لها اي علاقة بإختيار وزيري الداخلية والدفاع، وترك هذا الامر لرئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي، المُحاسب عن عمل وزراءه، ليختار من يشاء من الكفوئين المهنيين"، مؤكدا أن "دور البرلمان مقتصر على منح الثقة للوزراء".

وأضاف، أن "حصر الترشيح لهذه المناصب بالشخصيات العسكرية والضباط امر غير صحيح، كونها مناصب سياسية، في حين ان الرجل العسكري يجب ان يكون طيلة مدة خدمته بعيدا عن العالم السياسي، واذا اصبح وزيرا سيكون له نشاط سياسي واسع"، لافتا الى ان "تحالفه ليس مع حصر اختيار الوزراء الامنيين، بالضباط، ومع عدم تدخل الكتل بإختيارات رئيس الوزراء".

ودعا القيادي في تحالف البناء "عبد المهدي، الذي امضى كل عمره في الوسط السياسي ويعرف السياسيين، الى اختيار من يراه كفوءا وليس عليه اي شبهات".

وكان الصدر قال في تغريدة له، نشرها عبر حسابه في تويتر، صباح اليوم الثلاثاء، إنه لن يرضى بوزيرين غير مستقلين للدفاع والداخلية.

وكتب الصدر في تغريدته: "یا قومي مالي أدعوكم الى النجاة وتدعونني الى المحاصصة والفساد!؟ ويا قومي مالي أدعوكم الى عزة وكرامة الوطن وتدعونني الى بيع البلاد!؟ یا قومي ما أردت إلا الإصلاح ما استطعت وما توفيقي الا بالله وبالشعب".

وأضاف: "یا قومي ان ماكنة المحاصصة والرافضين ل (المجرب لا يجرب صاروا متحدين فيما بينهم لإعادة الوجوه الكالحة والفاسدة وهذا ما لم ترتضيه المرجعية بل ورفضه الشعب رفضة قاطعة یا قومي لست سببا في تأخير إتمام تشكيل الحكومة، بل إنني سبب في تأخير مخططاتهم فلا تسمعوا لهم ولا تصفوا".

وأردف الصدر: "لن أرضى بوزير دفاع او داخلية غير مستقل وذلك لحفظ كرامة العراق واستقلاله وعزته ولجعل العراق ذا قرار مستقل ومن داخل الحدود لا خارجها".

وتابع: "اقترح على رئيس مجلس الوزراء الإسراع في طرح کابينته الوزارية المتبقية عدا وزيري الدفاع والداخلية وفتح باب الترشيح لهما من قبل القادة العظماء الذين حرروا الأراضي المغتصبة من أيادي داعش الإثيمة وبدون تدخل أي كتلة أو حزب أو جهة مطلقة جيراننا أصدقاؤنا لا أسيادنا قرارنا عراقي".


اضافة تعليق


Top