الصدر يستقبل العامري في النجف

سياسة 2018/09/12 14:04 3567 المحرر:hr
   

بغداد اليوم- النجف 

التقى زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، الأربعاء (12 أيلول 2018)، زعيم تحالف الفتح، هادي العامري، في النجف.

وقال مصدر مطلع في حديث لـ (بغداد اليوم)، إن "الصدر استقبل العامري في محل سكنه، بمنطقة الحنانة، في النجف".

ويأتي اللقاء بالتزامن مع أنباء عن "تقارب" بين تحالف الفتح، وتحالف سائرون الذي يدعمه الصدر، لتشكيل الكتلة الأكبر.

وكان عضو مجلس النواب عن تحالف الفتح، المتحدث باسم عصائب أهل الحق، نعيم العبودي، أكد، الأربعاء (12 أيلول 2018) أن التقارب الحاصل بين تحالفي الفتح، بزعامة هادي العامري، وسائرون، المدعوم من قبل زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، هو تقارب للإتفاق على الرئاسات الثلاث، وليس الكتلة الأكبر.

وذكر العبودي في تصريح صحفي، تابعته (بغداد اليوم)، أنه "حتى هذه اللحظة، فإن التقارب والتفاهم بين (الفتح) و(سائرون) ليس تحالفاً، وإنما هو تفاهم وتقارب حول شخص رئيس الوزراء، وكذلك دعم من سيكون رئيساً للبرلمان، وكذلك رئاسة الجمهورية، وبالتالي هو ليس تحالف".

وأضاف العبودي أنه بعد "التقارب والتفاهم بين (سائرون) و(الفتح)، لم يعد هناك ضير في من سيكون هو الكتلة الأكثر عدداً، وسوف ننتظر أيضاً قرار المحكمة الاتحادية".

وأشار العبودي، إلى أن "المساعي بين (الفتح) و(سائرون) الآن هي التنسيق والتفاهم، والاتفاق على شخص رئيس الوزراء، بصرف النظر عمن ستكون هي الكتلة الأكثر عدداً".

وكان الأمين العام لعصائب أهل الحق، القيادي في الفتح، قيس الخزعلي، أكد السبت (8 أيلول 2018)، أن توافق الرؤى بين تحالفي الفتح، بزعامة هادي العامري، وسائرون، المدعوم من زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، "يعني استقرار العراق".

وذكر الخزعلي عبر حسابه في تويتر، أن "البيان الأخير للسيد مقتدى الصدر جاء بالوقت المناسب لمعالجة الأوضاع الحالية وهو ينسجم مع مبادرة الفتح في الاحتكام الى شروط المرجعية في اختيار رئيس الوزراء والكابينة الوزارية".

وأضاف، أن "توافق الفتح وسائرون يعني استقرار العراق ونجاح الحكومة القادمة في تلبية مطاليب الشعب، ولن يصح الا الصحيح".

ويأتي ذلك في وقت طالب فيه تحالف "سائرون" المدعوم من الصدر، رئيس مجلس الوزراء، زعيم ائتلاف النصر، حيدر العبادي، وحكومته، بالاستقالة، في تطور لافت للعلاقات بين الجانبين.


اضافة تعليق


Top