نقابة المحامين تهدد بمقاضاة الحكومة بتهمة قمع تظاهرات البصرة وتطالب باعلان النفير العام

سياسة 2018/09/05 16:37 832 المحرر:
   

بغداد اليوم - بغداد

هددت نقابة المحامين العراقيين، اليوم الأربعاء، بمقاضاة الحكومة بتهمة "قمع" التظاهرات التي تشهدها محافظة البصرة، فيما طالبت بإعلان حالة النفير العام.

وقالت نقيب المحامين العراقيين أحلام اللامي، في بيان تلقت (بغداد اليوم)، نسخة منه، إن "النقابة تراقب عن كثب ما يعانيه الشعب البصري الصابر الأبي هذه الأيام من مرارة وحرقة، في مظاهراته الإحتجاجية المشروعة، للمطالبة بأبسط حقوقه المسلوبة، وإننا إذ ننطلق من واجبنا الوطني تجاه أبناء البلد العزيز، ونشعر بالمسؤولية التي تقع على عاتق حماة القانون ومحاميّ الشعب، فإننا نعلن دعمنا ومساندتنا للمطالب المشروعة والتظاهرات السلمية في محافظة البصرة".

وأضافت اللامي، أن "نقابة المحامين العراقيين ستكون لسان القانون المطالب بحقوق الشعب البصري، والمدافع عن أصوات المتظاهرين المقهورة"، مطالباً الحكومة بـ "إعلان محافظة البصرة، محافظة منكوبة إطلاق حالة النفير العام من أجل التدخل الفوري لإصلاح الوضع المتأزم وتنفيذ مطالب الجماهير".

ودعت اللامي، الجهات المعنية لـ "فتح تحقيق عاجل والكشف ومحاسبة أي فرد أعتدى على المواطنين العزل أو تسبب بمقتل أو إيذاء للمتظاهرين، الذين خرجوا يحملون لافتات السلام، لكنهم جوبهوا بالقمع والإعتداء"، مبينةً أن "لنقابة تحتفظ وباسم الشعب بحقها في إقامة الشكاوى الجزائية والدعاوى على المتسببين وعلى الحكومتين المحلية والمركزية في حال عدم الإسراع في تنفيذ وعودهم للمواطنين".

وطالبت نقيب المحامين، المفوضية العليا لحقوق الإنسان بـ "القيام بواجبها تجاه الانتهاكات التي تحصل بحق الأبرياء".

وكان مصدر في وزارة الصحة، قد أفاد، ليل الثلاثاء (4 أيلول 2018)، بسقوط 68 جريحاً، بينهم 27 عسكرياً، بالإضافة الى مقتل 5 متظاهرين، خلال التطورات التي رافقت تظاهرات البصرة.

وحاصر العشرات من المتظاهرين الغاصبين قائد عمليات البصرة، الفريق الركن جميل الشمري، داخل مبنى المحافظة، فيما اتهموه بتوجيه أوامر إطلاق النار عليهم من داخل المبنى.

وسيطر المتظاهرون على الشوارع المحيطة بمبنى المحافظة ومدخله، بعد احراقهم جزءً من السياج الخارجي وعجلة عسكرية نوع (همر) وبعض كرفانات عناصر الحماية.

واظهرت صور حصلت عليها (بغداد اليوم)، عشرات المحتجين الغاضبين وهم يحيطون بآلية عسكرية من نوع همر أميركية الصنع بعد اشعال النيران فيها.

ويعاني أهالي محافظة البصرة، التي يبلغ عدد سكانها أكثر من مليوني شخص من أزمات عدة، آخرها تلوث مياه شط العرب، ما أثر سلباً على مياه الإسالة (الشرب)، حيث أعلنت مفوضية حقوق الانسان، تسمم نحو 20 ألف مواطن بصري، من جراء ذلك، مستندة لإحصاءات مستشفيات المحافظة.


اضافة تعليق


Top