الشيخ علي: ايران لا تحب الشيعة.. والعراق ليس حديقة لطهران!

سياسة 2018/08/10 18:17 10458
   

بغداد اليوم _ بغداد

قال عضو مجلس النواب السابق، فائق الشيخ علي، اليوم الجمعة، ان إيران لا تحب شيعة العراق، مؤكدا انها تقوم بقتلهم في العراق وكل دولة المنطقة.

وذكر الشيخ علي، في تصريحات صحيفة تابعتها (بغداد اليوم)، ان "أي مسؤول إيراني يطالب العراق بمبلغ مالي بسبب الازمة الاقتصادية التي تشهدها طهران، يجب ان نواجه طلبه بتحديد مبلغ مضاعف، لان إيران هي السبب بما يجري الان في العراق من كوارث".

وأضاف الشيخ على، ان "الكوارث التي مرت على العراق ومازالت الى الان راح ضحيتها اغلبية الشيعة في البلاد"، مبينا ان "إيران لا تحب شيعة العراق ولا شيعة البحرين او السعودية، وغيرهم من شيعة المنطقة، وهي من تقوم بقتلهم".

وتابع، بشأن تعرض رئاسة الوزراء العراقية الى ضغوط من الجانب الإيراني، بعد موقف رئيس الوزراء الحالي حيدر العبادي من العقوبات الأميركية على طهران، ان "موقف العبادي دون شك سيعرض رئاسة الوزراء وكل الدولة العراقية لمواقف وتدخلات إيرانية"، مبينا ان "العراق بحاجة الى رئاسة وزراء تضع عينها على العراق دون غيره".

وأوضح عضو مجلس النواب السابق، "أتمنى ان يكون كلام العبادي بشأن موقفه من العقوبات نابعا من قلبه، وليس غزلا للولايات المتحدة الأميركية، وأتمنى على الخارجية العراقية ان تصرح بنفس ما صرح به العبادي، لأننا العراق ولسنا حديقة خلفية لإيران، تقاتل بنا ومن خلانا وتنتقم من خصومها بأرضنا".

وكان عضو مجلس النواب السابق فائق الشيخ علي، طالب امس الخميس، إيران بـ 11 مليار دولار كتعويض عن "ادخالها" القاعدة الى العراق، وذلك رداً على مطالبة نائب رئيس مجلس الشورى الإيراني، محمود صادقي، العراق، بدفع 1.100 مليار دولار كتعويض عن الاضرار التي تسببت بها الحرب بين البلدين طوال 8 سنوات

وكان رئيس مجلس الوزراء، حيدر العبادي، أكد الثلاثاء (7 اب 2018)، عدم تعاطف العراق مع العقوبات الأميركية المفروضة على إيران، الا أن حكومته مجبرة على الالتزام بتلك العقوبات لحماية مصالح الشعب العراقي.

ودخلت العقوبات الأميركية على إيران بمرحلتها الأولى حيز التنفيذ، الثلاثاء (7 اب 2018)، فيما وصف الرئيس الأميركي دونالد ترامب العقوبات على إيران، بأنها "أقسى عقوبات فرضت حتى الآن"، وإنه سيتم تصعيدها إلى مستوى جديد في تشرين الثاني المقبل، مهدداً أية جهة تتعاون تجارياً مع طهران بـ "فقدان علاقاتها التجارية مع الولايات المتحدة".


اضافة تعليق


Top