قيادي تركماني: نسبة التزوير التي أظهرتها عملية العد والفرز اليدوي في كركوك تجاوزت الخمسين بالمائة

سياسة 2018/07/12 12:36 4996 المحرر:ak
   

بغداد اليوم- كركوك

كشف عضو تحالف جبهة تركمان كركوك، انور بريقدار، اليوم الخميس 12 تموز 2018، عن وصول نسبة التزوير في بعض محطات كركوك المشكوك بها الى 80 بالمائة، مطالباً بالعد والفرز اليدوي لجميع الصناديق في المحافظة.

وقال بريقدار في حديث لـ(بغداد اليوم)، إن " التزوير الذي حصل في كركوك قد تم كشفه خلال عملية العد والفرز اليدوي الجزئي"، مبينا ان "النتائج التي وردتنا مذهلة ومروعة، ففي بعض المناطق والمراكز تصل نسبة التزوير الى 80 بالمائة، وهناك مراكز وصلت نسبة التزوير فيها 25 بالمائة، في المحصلة نسبة التزوير في كركوك تتجاوز الخمسين بالمائة".

واضاف بريقدار ان "عملية العد والفرز اليدوي لم تكن بشفافية كاملة، كون تم السماح لمراقبين اثنين فقط عن كل قائمة للتواجد في القاعة، فضلاً عن عدم السماح لوسائل الإعلام تغطية العملية، هذه الامور تجعلنا في شك وحيرة من نتائج الانتخابات".

وتابع ان " القوائم التركمانية والعربية في كركوك تطالب بان يكون هناك عد والفرز يدوي لكل الصناديق الانتخابية في المحافظة وتحت اشراف مراقبين دوليين وحضور وسائل الإعلام".

وبدأت عملية التدقيق في كركوك يوم 6/ 7/ 2018، حيث استقرت آراء المفوضية الجديدة على أن يكون العد والفرز جزئياً وليس كلياً كما كان قد جاء في قرار المحكمة الاتحادية في حزيران الماضي، والذي صدر على إثر قرارات البرلمان السابق.

وظهرت في الايام الثلاثة الاولى لعملية التدقيق الجديدة، بعض الفوارق بين نتيجتي العد والفرز اليدوي والإلكتروني خاصة في مناطق جنوب كركوك، فيما كانت التسريبات في 3 مراكز انتخابية في المحافظة أظهرت تقدم الاتحاد الوطني، يليه الجبهة التركمانية، ثم التحالف العربي.

واعتبرت الجبهة التركمانية ذلك دليلا على وجود تزوير كبير لصالح الاتحاد الوطني الكردستاني، الحزب الفائز بأغلبية المقاعد، وزعمت ان نسبة التزوير تراوحت بين 50% و 100% في بعض المراكز، وهو ما دفعها للمطالبة بإجراء عملية فحص شاملة لكل الصناديق التي يبلغ عددها نحو 1200 صندوق.

وطعنت الجبهة التركمانية بـ1143 محطة (صندوق)، لكن ذلك لم يتحقق لها، وقررت المفوضية الجديدة فحص أقل من نصف العدد الاخير.

ويقول رئيس الجبهة "لدينا شكوك في ما حدث في كركوك، ربما هناك ضغوط سياسية مورست على القضاة، أو مساومات بين بعض القوى من أجل تشكيل الحكومة وإبعاد التركمان عنها".


اضافة تعليق


Top