صحيفة تسلط الضوء على حمد الموسوي: الجلبي كشف غسيل امواله فاهمله القضاء ثم دخل الانتخابات لمحاربة الفساد

محليات 2018/05/06 09:06 3009 المحرر:aab
   

بغداد اليوم-متابعة

قالت صحيفة المدى في تقرير لها، نشرته، اليوم الاحد، انه منذ سنتين ونصف السنة نُشر ما عرف في حينها بـ(ملفات الجلبي) التي فضحت بالوثائق بعض عمليات الفساد المالي والاداري الكبرى التي نفذتها مصارف وشركات صيرفة بتحويل مليارات الدولارات الى خارج البلاد بعمليات وهمية وباسماء شركات وهمية، فيما بينت ان رئيس مجلس ادارة مصرف الهدى مركز اهتمام الراحل احمد الجلبي، المتهم بـ"غسيل الاموال"، حمد الموسوي على رأس قائمة انتخابية.

وذكرت الصحيفة اانه "كان منتظراً ان تأخذ العدالة مجراها كما اكدت السلطة القضائية وقتها، بيد ان شيئاً من هذا لم يحصل بعد سنتين ونصف السنة، نتيجة لهذا الخلل، على ما يبدو، تجرأ الفاسدون على مواصلة فسادهم، وهم الان يمضون ابعد من ذلك بالترشح في الانتخابات للدخول الى مجلس النواب واللوذ بحصانته لتفادي المساءلة عما مضى وللمزيد من الفساد والافساد".

واشارت الى ان "مصرف الهدى الذي كان مركز اهتمام الراحل احمد الجلبي وتحقيقاته ابرز مثال، انه يترشح على رأس قائمة، ولا يصعب عليه ان يجد فضائيات قابضة بالترويج له وتبييض صفحته في حوارات لم يتردد اعلميون كانوا يقدمون انفسه بالمهنية والوطنية".

وبينت ان "الملفات احتوت وثائق دامغة تثبت عمليات فساد مالية بقيمة مليارات الدولارات مارستها على مدى سنوات بنوك ومحال صيرفة، بينها مصرف الهدى ومصرف الشرق الأوسط وسواهما".

وقالت انه "برغم مرور سنتين ونصف السنة على نشر تلك الملفات لم تعلن السلطة القضائية أي نتيجة لتحقيقاتها، كما أن هيئة النزاهة ولجنة النزاهة البرلمانية لم تعلنا عما يفيد بمتابعة التحقيقات في تلك الملفات".

واردفت صحيفة المدى ان "الجهات التي أثبتت ملفات الجلبي فسادها لم تتأثر بما نشر ولا بالتحقيقات التي أجريت، أو لم تجر من الأساس، بل إنّ رئيس مجلس الإدارة لمصرف الهدى المساهم الرئيس فيه حمد ياسر الموسوي ترشّح الى الانتخابات التي ستجري الاسبوع المقبل على رأس قائمة انتخابية باسم الحزب المدني، من دون اعتراض من جهاز الادعاء العام أو هيئة النزاهة أو أي جهة أخرى في الدولة، كما لو أن كل هذه الجهات غير معنية بقضية الفساد الإداري والمالي وعمليات غسل الأموال وتهريب العملة الى خارج البلاد".

وذكرت ان "قنوات تلفزيونية تنافست على عرض مقابلات مع الموسوي في مابدا أنها دعاية انتخابية مدفوعة الثمن".

ونشرت المدى "السلسلة الثالثة من الملفات التي كان ينوي رئيس المؤتمر الوطني العراقي الراحل أحمد الجلبي نشرها عن الفساد المالي في مزاد بيع العملة الاجنبية في البنك المركزي العراقي، وتركز هذه السلسلة على تعامل شركات وهمية غير مسجلة لدى وزارة التجارة".

وبينت ان "تلك الوثائق تتضمن أصول تلك الشركات والمبالغ التي حولتها الى خارج العراق عن طريق مزاد العملة في البنك المركزي وردّ وزارة التجارة على صحة تسجيلها من عدمه".

وقالت ان "نص تلك الملفات تضمن انه: بتاريخ 8/9/2015 وجّهت اللجنة المالية في مجلس النواب الى وزارة التجارة / دائرة تسجيل الشركات، كتابا بالرقم (659) بتوقيع رئيس اللجنة النائب الراحل أحمد الجلبي، تطلب فيه تزويد اللجنة بالمعلومات الخاصة بـ 32 شركة من شركات التجارة العامة أو الاستيراد والتصدير، التي حصلت اللجنة على وثائق تثبت أن مصرف (الهدى) قد حوّل الى خارج البلاد مبالغ بعملة الدولار الأميركي تم شراؤها من مزاد البنك المركزي، وهي تاريخ 8/9/2015 وجّهت اللجنة المالية في مجلس النواب الى وزارة التجارة / دائرة تسجيل الشركات، كتابا بالرقم (659) بتوقيع رئيس اللجنة النائب الراحل أحمد الجلبي، تطلب فيه تزويد اللجنة بالمعلومات الخاصة بـ 32 شركة من شركات "التجارة العامة" أو "الاستيراد والتصدير"، التي حصلت اللجنة على وثائق تثبت أن مصرف (الهدى) قد حوّل الى خارج البلاد مبالغ بعملة الدولار الأميركي تم شراؤها من مزاد البنك المركزي، وهي: شركة نواة الحديد، شركة هالة عمان،  شركة مسار التطور، شركة زهو الرشاقة، شركة السعفة الأصلية،  شركة هرم الإنجاز، شركة دقة الأسلوب الجديد،  شركة أحجار القلعة، شركة الوردة البنفسجية، شركة المروج الفتية، شركة العامل العصري، شركة هدير الشلال العالي، شركة نسمات أرض الشمال، شركة ألوان الطير،

شركة سطوة الماس، شركة أريد السلام، شركة الزهرة الحالمة، شركة الغزال الجبلي، شركة البرهان الكامل، شركة الأخدود العالي، شركة البرق الساطع، شركة ريانة العود، شركة الأثر الواضح، شركة بريق الصفصاف، شركة سحابة الخير، شركة أعالي الوادي، شركة وادي الريان، شركة السوسن الندي، شركة قمة الجبل، شركة العين الساحرة، شركة النرجس الأبيض، شركة المعاملة".

واضافت انه "بتاريخ 29/9/2015 ردّت دائرة تسجيل الشركات/ قسم التوثيق والمعلومات بكتابها المرقم (21724) بأنه تتوافر لديها معلومات عن (3) شركات فقط هي المسجلة لديها كشركات عراقية وفقاً لأحكام قانون الشركات رقم ( 21) للعام 1997 المعدل، وهي: (البرق الساطع للتجارة والمقاولات العامة المحدودة – الرقم 21 في القائمة)، و(قمة الجبل للتجارة العامة المحدودة - الرقم 29 في القائمة)، و(ريانة العود للتجارة العامة والنقل العام والمقاولات العامة المحدودة - الرقم 22 في القائمة)".

واشارت الى ان "كتاب وزارة التجارة بين أن الشركتين الاولى والثانية من هذه الثلاث تخلفتا عن تقديم المعلومات القانونية المطلوبة بموجب قانون تسجيل الشركات، أما الشركات الباقية الواردة في قائمة الـ (32) شركة فإنها غير مسجلة لدى دائرة تسجيل الشركات كشركات عراقية أو كفروع أو مكاتب تمثيل لشركات أجنبية، وانه لاتتوافر عنها أية معلومات لدى الدائرة".

وتابعت الصحيفة انه "في تقرير للجنة المالية خاص بتحويلات مصرف (الهدى)، خلال الفترة من 1/1/ 2014 الى 31/12/2014، يتبين أن كل هذه الشركات الـ (32) كانت لها (590) عملية مالية (حوالات) بلغت قيمتها الإجمالية ( مليارين و336 مليونا و296 ألف دولار أميركي) برغم أن ثلاثا منها فقط مسجلة لدى وزارة التجارة".

واشارت الى ان "التقرير اوضح أن هناك (116) عملية أخرى (تحويلات) بلغت قيمتها الإجمالية (ملياراً و877 مليوناً و236 ألف دولار) لا تتوافر معلومات عن الجهات المستفيدة منها (المحولة إليها). وبحسب التقرير فإن مجموع التحويلات خلال سنة واحدة فقط لهذا المصرف وحده بلغت (4 مليارات و213 مليونا و532 ألف دولار)، وهذا المبلغ بأكمله تم الحصول عليه من مزاد العملة الذي ينظمه البنك المركزي. وتُظهر إحدى الوثائق أن هذا المبلغ يمثل التحويلات الخارجية فقط، فهناك مبلغ آخر قيمته (139 مليونا و206 آلاف دولار) أميركي لم يحوّل".

واوضح التقرير أن "مبالغ مجموعها (724 مليونا و145 ألف دولار) قد حولت الى بنك الإسكان في عمّان وأن مبالغ أخرى قيمتها ( 354 مليونا و118 ألف دولار) قد حولت الى بنك الأردن في عمّان، فيما كانت لبنك الكابيتال في عمان الحصة الاكبر من المبالغ المحولة، وهي (مليار و258 مليونا و33 ألف دولار)".

وكشف تقرير اللجنة المالية أيضا أن "ما مجموعه (مليار و877 مليونا و236 ألف دولار) من تحويلات مصرف (الهدى) الى البنوك الأردنية الثلاثة لا تتوافر عنه كشوفات"


اضافة تعليق


Top