اربيل تطالب بغداد باشراكها في المحافل الدولية الخاصة بحقوق الانسان

سياسة 2018/05/02 15:12 350 المحرر:bh
   

بغداد اليوم _ كردستان

طالب منسق التوصيات الدولية في حكومة اقليم كردستان ديندار زيباري، اليوم الأربعاء، الحكومة الاتحادية بإشراك الإقليم ضمن الوفد العراقي لاجتماعات جنيف الخاصة بحقوق الانسان لـ"تقوية موقف العراق"، فيما عد انه "لايمكن" لبغداد تقديم صورة "حقيقية" عن واقع حقوق الانسان بـ"دون مشاركة الإقليم ".

وذكر المكتب الإعلامي لزيباري في بيان، أن "لقاء مشترك دار، اليوم، بين وزير خارجية العراق ابراهيم الجعفري وديندار زيباري منسق التوصيات الدولية في حكومة اقليم كردستان في ديوان الوزارة بحضور مدير ممثلية الاقليم في بغداد و وكيل وزارة الخارجية و مسؤل دائرة حقوق الانسان في الوزارة"، مبينا ان "زيباري سلط الضوء على الخطوات التي قامت بها حكومة الاقليم في سبيل الالتزام بالمبادئ الرئيسية لحقوق الانسان و خاصة بعد الحرب ضد الإرهاب".

ونقل البيان عن منسق التوصيات الدولية في حكومة إقليم كردستان قوله،، ان "العديد من المنظمات و الجهات الدولية باتت تهتم بمسالة حقوق الانسان و خاصة مسالة معتقلي داعش، ومحاكمتهم، والاختفاء القسري و ترحيل المواطنين من مناطقهم"، مشيرا الى  ان "حكومة اقليم كردستان، وعن طريق مكتب منسق التوصيات الدولية، قدمت و بشكل مستمر وبالدلائل و الارقام معلومات عن الملاحظات التي تقدمها الجهات المنظمات، و اعلنتها للرأي العام".

 وأضاف ديندار زيباري، أن "حكومة الاقليم تبدي اهتماما كثيرا بمسالة الحفاظ عل حقوق الانسان، و هذا ما جعل  المنظمات و الجهات المعنية بحقوق الانسان ان تشير في تقاريرها الى هذا التعاون الذي تبديه حكومة الإقليم"، لافتا الى انه "لذلك نرى من الضروري الاستفادة من هذا التعاون لان التقارير التي تقدمها الحكومة الاتحادية تكون ناقصة بدون مشاركة حكومة الإقليم".

وأشار زيباري، الى ان "من الناحية الانسانية تقع على العراق من ضمنها كردستان أيضا، العديد من الالتزامات الدولية الخاصة بحقوق الانسان و يجب تقدیم تقارير دورية شاملة عنها ضمن الآليات التعاقدية مثل (العهدين الدوليين الخاصين بالحقوق المدنية و السياسية و الحقوق الاقتصادية و الاجتماعية الثقافية، المعاهدة الدولية الخاصة بمناهضة التعذيب، الاختفاء القسري، اللجنة الخاصة بمكافحة التمييز العنصري، اللجنة الخاصة بمكافحة التمييز ضد المرأة، اللجنة الخاصة بحماية حقوق الاطفال و دوي الاحتياجات الخاصة و اللجنة الخاصة بالدفاع عن حقوق العمال المهجرين"، مشددا على  "ضرورة مشاركة الاقليم ضمن الوفد العراقي في اجتماعات جنيف، و هي التي ستقوي موقف العراق، وبدون مشاركة الاقليم لا يمكن تقديم صورة حقيقية عن واقع حقوق الانسان و الخطوات التي قامت بها حكومة الاقليم في هذا المجال".

ونقل البيان، عن وزير الخارجية إبراهيم الجعفري "ثناءه على مواقف حكومة اقليم كردستان في ايواء مئات الالاف من نازحي موصل و المناطق الاخرى و تقديم المساعدات اللازمة لهم"، مؤكدا انه "لاشك ان ما قدمه الاقليم في ايواء اللاجئين اثر بشكل سلبي على الاوضاع الاقتصادية في الاقليم، كما ان التقارير التي تقدمها حكومة الاقليم بخصوص ملف حقوق الانسان مهم جدا لتقوية موقف العراق في الاجتماعات و المحافل الدولية و خصوصا في مجلس حقوق الانسان و الاتفاقيات الدولية و التي ترتب التزامات كثيرة على العراق و القيام بعدة خطوات و خاصة في مسالة الحفاظ على مبادئ حقوق الانسان و الالتزام بها".

وابدى الجعفري، بحسب البيان، "استعداده للتنسيق مع حكومة اقليم كردستان في هذا الجانب"، مشيدا بـ"جهود حكومة الاقليم في مجال حقوق الانسان".

وأكد وزير الخارجية العراقي على "الاستفادة من حكومة إقليم كردستان من عدة جوانب"، موضحا انه "على سبيل المثال نحن نعمل على تجريم العمليات التي قامت بها داعش بحق المواطنين الابرياء على الصعيد الدولي، و لان حكومة الاقليم و عبر الرد على التقارير الدولية تملك الكثير من المعلومات و الارقام عن تلك الجرائم، لذا فان مشاركة الاقليم في المحافل الدولية الخاصة بحماية حقوق الانسان والحفاظ على مبادئها ضرورة ملحة و تقوي موقف العراق على الصعيد الدولي".

 

 

 

 

 


اضافة تعليق


Top