صحيفة أميركية تكشف عن اكبر عملية احتيال اديرت في الولايات المتحدة لتسمية مرشح معين لتولي رئاسة المخابرات العراقية

سياسة 2018/04/15 11:07 3473 المحرر:Mos

بغداد اليوم _ متابعة

كشفت صحيفة "ستار اند سترايب" الامريكية، في تقرير لها،نشر قبل اربعة ايام، عن وجود محتالان قاما بخداع المسؤولين العراقيين لتعيين رئيس جهاز مخابرات العراق.

وذكرت الصحيفة، ان "المسؤولين والنواب العراقيين تعرضوا لعملية احتيال مخزية من قبل محتالين هما (واثق الابراهيمي، ومصدق الجنابي)، اللذان نجحا في اختراق سياسيين عراقيين في الصف الأول، الأمر الذي يكشف ضعف البصيرة السياسية لهذه النخب، وافتقادها الى الحس السياسي والأمني، وسهولة تطويعها وخداعها وصولا الى الأهداف المرسومة".

وأوضحت "ستار اند سترايب"، ان "محكمة أمريكية قضت بالسجن عامين بحق العراقي المقيم في الولايات المتحدة، المدعو واثق الإبراهيمي (34 عاماً)، بعد اعترافه بانتحال صفة ضابط في المخابرات الأمريكية، وتقديمه وثائق مزورة باسم الحكومة والاستخبارات الامريكية، تتضمن طلب تعيين مصدق الجنابي بمنصب رئيس المخابرات العراقي، الذي هو مطلوب الآن للقضاء الامريكي، وسلطات ال(FBI)أيضا".

ونقلت الصحيفة عن مصادر عراقية، تأكيدها، ان "السلطات الامريكية أعلمت بغداد بان مصدق الجنابي وواثق الابراهمي، احتالا على القوانين، وان (FBI) أصدرت أوامر القبض عليهما".

وأوضحت ان "تحقيقات السلطات الأمريكية قادت الى الكشف عن ان كلا من واثق الابراهيمي ومصدق الجنابي، يديران شبكة احتيال على مسؤولين عراقيين كبار، منهم رئيس البرلمان العراقي، سليم الجبوري، ورئيس ائتلاف الوطنية، اياد علاوي، ورئيس جبهة الحوار الوطني صالح المطلك، فضلا عن اتصالات مع نواب آخرين"، واشارت الى انهما "نجحا في تأمين اتصالات معهم، لاستدراجهم والتدخل في تعيين الجنابي رئيسا لجهاز المخابرات العراقي، الامر الذي يفضح مستوى التفكير السياسي والمعرفي لهؤلاء النواب والسياسيين وعدم تمتعهم بالمهارات التي تجعلهم يكشفون زيف وخداع كل من الجنابي والابراهيمي اللذين نجحا في الإيقاع بهؤلاء السياسيين وجعلهم طرفا في ملف حساس، واستدراجهم الى نياتهما في الوصول الى منصب مهم في العراق".

وبحسب الصحيفة، فان "عملية التحايل هذه تضمّنت إصدار وثيقة مزورة من مكتب مدير المخابرات القومية الأمريكية، حملت توقيع، ويليام ج. بيترسون، حثّت رئيس الوزراء حيدر العبادي على تعيين رئيس جديد لجهاز المخابرات العراقي، وزعمت تأييد الولايات المتحدة، للمرشح."

للدخول الى التقرير الاصلي للصحيفة اضغط هــــــنــــــــــــا


اضافة تعليق


Top