earthlinktele

صليوا يدافع عن "الملحدين".. اعتقلوا من يتخذ من دين وسيلة!

تخطي بعد :
سياسة 2018/03/18 15:46 2110 المحرر:
   

بغداد اليوم/ بغداد

أكدت كتلة الوركاء البرلمانية (المسيحية)، اليوم الأحد، ان ملاحقة الأجهزة الامنية للمواطنين بتهمة "الالحاد" غير قانونية وغير دستورية، فيما شددت على ضرورة ملاحقة من يستخدم الدين وسيلة للوصول لغايات معينة.

وقال رئيس الكتلة جوزيف صليوا لـ"بغداد اليوم"، انه "يجب ملاحقة من يستخدمون الدين وسيلة من اجل الوصول الى غايات معينة وليس ملاحقة الملحدين"، مبينا ان "علاقة الملحد، بينه وبين الله، ربما هو مثمر ربما مفيد للوطن ولم يسرق لم يقتل لم يعتدي على المواطنين".

وأضاف صليوا ان "من يدعون الاسلام يقولون عنهم الملحدين (الله جية) وبالتالي هذا الموضوع يجب ان نجتازه"، مشدداً على ان "هذه علاقة الانسان بين الله وبينه وليس لنا علاقة في ذلك".

وشدد صليوا على ان "اعتقال القوات الامنية للملحدين امر غير دستوري وغير قانوني"، مضيفاً انه "ربما هذه قوانين ودساتير ايرانية ليس إلا".

وكان الخبير القانوني علي التميمي قد اكد، الاثنين 13 من اذار الحالي، ان القانون العراقي لا يعاقب أو يحاسب الملحدين، كما لا توجد اي عقوبة لهم بالقانون.

وقال التميمي لـ(بغداد اليوم)، ان "قانون العقوبات العراقي لا يوجد فيه اي نص يعاقب على الإلحاد، وانما توجد نصوص قانونين تعاقب على الافتراء على الاديان وسب المقدسات الدينية"، مبينا ان "قانون العقوبات واضح هو حبس او غرامة كل من يتهجم على المذاهب او الاديان، لكن لا يحاسب او يعاقب على الالحاد".

وأضاف انه "في زمن النظام السابق صدر قرار من مجلس قيادة الثورة، عقوبة لمن يكفر بالحبس او الغرامات، وهذا القرار غير مطبق في الوقت الحاضر، والقانون العراقي الان لا توجد فيه اي عقوبة ضد الالحاد أو الملحدين اطلاقا".

ونشرت وسائل اعلام محلية، الأحد 12 من اذار الحالي ، خبرا عن ملاحقة قوة أمنية شمال محافظة ذي قار عدد من الاشخاص الملحدين، بعدما اعتقلت واحداً منهم.


اضافة تعليق


Top