إدارة سنجار: بغداد لم تطلب من الـ "PKK" الخروج من القضاء ونريد بقاءهم

سياسة 2018/02/13 16:15 1212 المحرر:hr
   

بغداد اليوم- نينوى 

أكد الرئيس المشترك لهيئة ادارة قضاء سنجار، التابع لمحافظة نينوى، الحاج حسن، اليوم الثلاثاء، ان الحكومة الاتحادية في بغداد لم تبلغ حزب العمال الكردستاني حتى الان بشكل رسمي بإخلاء القضاء.

وقال الحاج حسن في تصريح صحفي، تابعته (بغداد اليوم)، إن "مقاتلي حزب العمال دخلوا سنجار لإنقاذ الايزيديين من تنظيم داعش وان الحكومة الاتحادية والجهات الكردستانية لديهم علم بذلك".

واشار الى ان "أهالي قضاء سنجار يطالبون ببقاء حزب العمال الكردستاني داخل القضاء"، مبينا انه "إذا دعت الضرورة لانسحاب مقاتلي الحزب من القضاء فانهم سيبحثون ذلك مع الحكومة الاتحادية في بغداد".

وأفادت شبكة "رووداو" الكردية، الثلاثاء 7 تشرين الثاني 2017، بان اتفاقاً أبرم بين قوات الحشد الشعبي، وحزب العمال الكردستاني، تسلمت بموجبه القوات الكردية المصنفة على أنها "منظمة إرهابية" في عدد من الدول، ومن بينها تركيا وأمريكا، إدارة منطقة سنجار المتنازع عليها.

وذكرت الشبكة في تقرير لها، إنه "بحسب الاتفاق المبرم بين الحشد الشعبي والقوات التابعة لحزب العمال الكردستاني في قضاء سنجار، تسلّم عدد من المسؤولين السابقين في حزب العمال الكردستاني مقاعد في إدارة القضاء".

ولفتت الشبكة الى أن "الحشد الشعبي والجيش العراقي سيطرا على قضاء سنجار وبلدات سنون، كرزير، وربيعة، بتاريخ 17/10/2017 دون أي مواجهات".

وتابعت، أنه "في أول إجراء لها، قامت القوات العراقية بإبعاد قائممقام سنجار، محما خليل، وعيّنت مكانه شخصاً يدعى، فهد حامد، كما عينّت القيادي في الحشد الشعبي، خوديدا جوكي، مديراً لبلدة سنون، مكان المدير السابق نايف سيدو، فيما عينّت ملحم إلياس، مديراً لبلدة كرزير".

وأشارت الى أنه "حتى شهر حزيران من عام 2016، كان خوديدا جوكي، عضواً في مجلس إدارة سنجار الذي أسسه حزب العمال الكردستاني، ولكن بعد قدوم الحشد الشعبي انضم خوديدا جوكي إلى صفوف هذه القوات، وأصبح مسؤولاً في وحدات حماية الايزيديين".

وقالت: "يوجد مسؤولان آخران داخل قوات الكرد الايزيديين المنضوية تحت لواء الحشد الشعبي، واللذين كانا ضمن صفوف حزب العمال الكردستاني سابقاً".

كانت حكومة إقليم كوردستان قد عينت المسؤولين في قضاء سنجار، في حين أسس حزب العمال الكردستاني إدارةً تحت مسمى "مجلس إدارة سنجار".


اضافة تعليق


Top