تحالف النصر و الفتح ضمن ائتلاف "نصر العراق" برئاسة العبادي

سياسة 2018/01/13 23:18 3557 المحرر:hr

بغداد اليوم- بغداد

أفاد مصدر مطلع، اليوم السبت، بتحالف رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي، بقائمته الانتخابية "النصر" مع تحالف "الفتح" برئاسة الأمين العام لمنظمة بدر، هادي العامري، للمنافسة في انتخابات أيار المقبلة.

وقال المصدر في حديث لـ (بغداد اليوم)، إن "العبادي والعامري قررا الدخول بتحالف واحد ينافس على الانتخابات برئاسة رئيس مجلس الوزراء".

وأكد امين عام حزب الدعوة الاسلامية نوري المالكي، في وقت سابق من اليوم السبت، ان الحزب سيشارك في الانتخابات المقبلة عبر ائتلافين فيما جدد رفضه لما اسماه محاولات تأجيل الانتخابات.

وقال المالكي في بيان لمكتبه الاعلامي ان "الحزب متمسك بإقامة الانتخابات في موعدها الدستوري المحدد، ويرفض محاولات تأجيلها ومنع العراقيين في ممارسة حقهم بالمشاركة في العملية الديمقراطية ".

واضاف ان حزب الدعوة قرر "المشاركة في انتخابات مجلس النواب ومجالس المحافظات عام ٢٠١٨ عبر تبني ودعم إئتلافين انتخابيين، وتشكيل لجنة عليا لدعمهما في السباق الانتخابي".

وأكد حزب الدعوة الإسلامية، السبت في بيان له أن مواجهة التحديات في العراق ستتكلل في الانتصار وذلك بتصدي المرجعية الدينية وهمة رئيس الوزراء حيدر العبادي، فيما لفت إلى أنه سيعمل تحشيد طاقاته في دعم المخلصين والقوائم الوطنية خلال الانتخابات المقبلة.

وذكر المكتب السياسي للحزب في بيان له أن "حزب الدعوة أكد حرصه على إنجاز الاستحقاق الانتخابي في موعده الدستوري"، مبيناً أن "الحزب يتطلع لأن تساهم نتائج هذه الانتخابات في تحقيق الإصلاح والتغيير المنشود الذي يوفر للمواطنين الخدمات والحياة الكريمة ودعم البناء والإعمار وإرساء دولة المؤسسات الحديثة ومكافحة الفساد".

وأضاف البيان: "نحن على ثقة أن مواجهة هذه التحديات ستتكلل بالانتصار، كما تم تحرير أراضي البلاد من داعش وصيانة وحدة الوطن"، مؤكداً أن "ذلك سيتم بتصدي المرجعية الدينية العليا وبهمة رئيس الوزراء حيدر العبادي، وبدماء الشهداء الأبطال وجهود المخلصين والمضحين من أبناء هذا الوطن العزيز".

وأشار المكتب السياسي، إلى أن "الحزب سيعمل على تحشيد طاقاته في دعم المخلصين والقوائم الوطنية"، لافتاً إلى أن "حزب الدعوة سيترك لأعضائه وأنصاره حرية الاختيار في الترشيح والانتخاب والتصويت في القوائم والائتلافات السياسية المسجلة، ضمن الأسس والمعايير والقيم السليمة وفي إطار القوانين النافذة".

وأكد بيان حزب الدعوة، أنه "لا يرى ضرورة لنزوله باسمه في الانتخابات المقبلة لعام ٢٠١٨".

وأعلن حزب الدعوة، في وقت سابق من اليوم، عدم دخوله بعنوانه حزبا سياسيا في التحالفات السياسية والانتخابية المسجلة لدى دائرة الاحزاب في المفوضية العليا للانتخابات، فيما اتاح لقياداته حرية المشاركة بعناوينهم الشخصية.

وكانت مصادر قد أعلنت في وقت سابق أن ائتلاف دولة القانون حسم أمره بخوض الانتخابات في قائمتين واحدة برئاسة العبادي والاخرى برئاسة المالكي.


اضافة تعليق


Top