ما العلاقة بين ازدياد حالات الامراض السرطانية في العراق والغزو الامريكي؟


  • 1,448
  • تقارير مترجمة
  • 2022/08/04 20:12

بغداد اليوم - ترجمة ياسمين الشافي 

لما يقرب من أسبوع، استمر تخييم المحاربون العسكريون القدامى الذي شاركو في الغزو الأمريكي على العراق وأنصارهم أمام مبنى الكابيتول الأمريكي،  بعد أن سحب أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريون دعمهم لتوسيع الرعاية الصحية للمحاربين القدامى الذي تعرضوا "لحفر الحروق" السامة في العراق وأفغانستان. 

وبحسب تقرير موقع "Democracy now” الامريكي الذي ترجمته (بغداد اليوم) ، ان "القانون الذي يبتغيه المحاربين القدامى، يشمل اعتماد البنتاغون على حفر الحرق الذي كان يحفرها الجيش الامريكي للتخلص من الكميات الهائلة من النفايات الناتجة أثناء غزوات واحتلال العراق وأفغانستان. حيث أدت أعمدة الدخان والجسيمات الملوثة من حفر الحرق إلى إصابة ما يقدر بنحو 3.5 مليون جندي أمريكي على مدار العقدين الماضيين".

واضاف التقرير انه"بعد عرقلة شرعية القانون ، واجه الجمهوريون في مجلس الشيوخ انتقادات لاذعة من قدامى المحاربين وأنصارهم ، بما في ذلك الممثل الكوميدي الشهير جون ستيوارت".

واشار التقرير ، الى انه"تم استخدام حفر الحروق للتخلص من كل شيء من القمامة والإطارات والطلاء والمذيبات العضوية المتطايرة الأخرى والبطاريات والذخائر غير المنفجرة والمنتجات البترولية والبلاستيك والنفايات الطبية ،غالبًا ما كانت هذه المكبات المحترقة باستمرار بالقرب من الثكنات. تم توفير معدات واقية قليلة أو معدومة للجنود المتأثرين".

قال كالي روباي، أستاذ الأنثروبولوجيا بجامعة بوردو لموقع "Democracy now”: "حفر الحروق هي عملية حرق حقول ومساحات ضخمة ، في بعض الأحيان بحجم ملاعب كرة القدم ، ولكن كان هناك العديد من الحقول الأصغر في جميع أنحاء العراق وأفغانستان أيضًا".

وتابع التقرير ان"إدارة شؤون المحاربين القدامى ، حددت عددًا كبيرًا من السرطانات المتعلقة بالتعرض في حفرة الحروق ، إلى جانب مشاكل الجلد والربو والتهاب الشعب الهوائية ومشاكل الجهاز التنفسي والرئة والقلب والأوعية الدموية والصداع النصفي وغيرها من الحالات العصبية، كان من الممكن منع هذه الأمراض. لكن استخدم الجيش عادة وقود الطائرات أو الديزل لحرق كل شيء ، مما تسبب في تلوث أكثر بكثير من المحارق ذات درجة الحرارة العالية. حيث ان استخدام المحارق كان سيكلف المزيد من المال". 

ولفت التقرير الى انه "تم التعامل مع التخلص من النفايات من قبل شركة المقاولات العسكرية KRB - وهي شركة تابعة لشركة هاليبورتون. الرئيس التنفيذي لشركة هاليبورتون قبل عام 2001 كان ديك تشيني. ثم أصبح تشيني نائبًا للرئيس الأمريكي وكان مهندسًا رئيسيًا لغزو واحتلال أفغانستان والعراق".

وتابع ان"شركة KBR تلقت عقودًا بدون عطاءات للتعامل مع مجموعة من الخدمات اللوجستية للحروب ، بما في ذلك التخلص من النفايات، واختارت KBR حفر حرق رخيصة وقذرة بدون معدات متطورة لتعظيم الأرباح وتجنب الخسائر المادية".

وبين"سيساعد مبلغ ما يقرب من 700 مليار دولار الذي تم تخصيصه في للسنوات العشر القادمة للجنود الامريكيين في تخفيف بعض المعاناة ، ولكن فقط للضحايا الأمريكيين. لن يشمل ذلك شيئا في العراق وأفغانستان".

وقال البروفيسور كالي الرباعي: "لقد شاهد قدامى المحاربين تعرضاً حادًا قصير المدى لحفر حروق في ذروة صحتهم ، في ذروة حياتهم، لكن العراقيون لقد واجهوا تعرضًا طويل الأمد ومنتشرًا في جميع مراحل العمر ، لذلك كانت الآثار الصحية متنوعة وواسعة الانتشار". 

واضاف"أدى العيش بالقرب من القواعد الأمريكية في العراق ، وبالتالي بالقرب من حفر الحروق ، إلى زيادة احتمالية ولادة طفل مصاب بعيب خلقي أو الإصابة بالسرطان".

وأوضح البروفيسور أن "حفر الحروق ليست أكبر مشكلة بيئية وصحية للعراقيين، حيث أنهم يواجهون الاحتلال العسكري والتفجيرات وإطلاق النار والتهجير وطبقات من التوغل العسكري من قبل قوات الاحتلال المختلفة منذ الغزو الأمريكي. وقد تضافرت كل هذه الأشياء إلى الانهيار في البنية التحتية العامة التي يمكن استخدامها لمواجهة الآثار الصحية لحفر الحروق ، وسوء الحالة الصحية العامة ، والظروف المتضررة للزراعة وصيد الأسماك ".

وختم"ندوب الغزو والاحتلال الأمريكي للعراق وأفغانستان عميقة ، تمتد لعقود. لن نعرف أبدًا عدد الملايين الذين قتلوا أو جرحوا. تتحمل الولايات المتحدة المسؤولية ، وتدين بتعويضات الناجين ، بما لا يقل عن التعهدات التي تم التعهد بها ، مؤخرًا ، لقدامى المحاربين الأمريكيين".




  • إضافة تعليق
  • إظهار التعليقات


وكالة بغداد اليوم الأخبارية حقوق الطبع والنشر محفوظة لوكالة بغداد اليوم الاخبارية ©