بعد أكثر من 100 عام.. خطأ أستراتيجي يتسبب اليوم بأزمة جفاف ’قاسية’ في العراق


  • 2,567
  • تصريح خاص
  • 2022/06/20 12:49

بغداد اليوم - بغداد

دعا عضو مجلس النواب مضر الكروي، اليوم الاثنين، لمعالجة مشكلة اتفاقية المياه التي عقدت عام 1921 مع تركيا و ايران والتي تسببت بضرر كبير للعراق.

وقال الكروي لـ(بغداد اليوم) إن "ملف المياه في كل دول العالم يعد من اولويات الامن القومي ويحظى بالاهتمام بالمقام الاول لان انعكاساته الداخلية خطيرة جدا اذا ما حصل الجفاف، كما يحدث الان في مناطق واسعة من العراق وخاصة الجزء الشرقي".

واضاف ان "الدولة العراقية منذ تشكيلها في 1921 وحتى الان وقعت بخطا استراتيجي في عدم ابرام اي اتفاقيات رسمية واضحة المعالم حول ملف الانهر المشتركة مع دول الجوار وهذا الامر يجب الانتباه له والسعي من اجل بلورة تفاهمات مع ايران وتركيا حيال تقاسم عادل للمياه واعتماد مبدا شفاف يضمن حصص تمنع حصول ازمة جفاف قاسية في اجزاء واسعة من البلاد".

واشار الكروي الى ان "اعتماد مبدا تقاسم الضرر في مواسم الجفاف اولوية يجب ان يكون للحكومة دور في دعمها من خلال اعتماد كل اوراقها مع دول الجوار، بهذا الاتجاه خاصة وانها ترتبط بتجارة تصل ارقام تبادلاتها التجارية الى اكثر من 40 مليار دولار سنويا"، لافتا الى ان "ازمة الجفاف بدات تاخذ مدى خطير في بعض المناطق وقد تدفع الى بروز تداعيات لايحمد عقباها في قادم الايام".

هذا ويواجه العراق اليوم، واحدةً من أخطر الأزمات، التي سيترتب عليها نتائج مهمة واستراتيجية، سترسم مستقبل البلاد، وهي أزمة الجفاف الذي ضرب العديد من الأنهار والبحيرات العراقية، وأثار فزع السكان والمزارعين، بحيث أدت هذه الأزمة إلى ظهور العديد من الحالات غير المسبوقة، مثل الاختفاء التام لبحيرة حمرين في محافظة ديالي وسط البلاد، وجفاف بحيرة ساوة التاريخية في محافظة المثنى الجنوبية، إضافةً إلى الانخفاض الملحوظ في منسوبي نهري دجلة والفرات، حتى أن هناك بعض الدراسات تشير الى اختفائهما، بحلول العام 2040.




  • إضافة تعليق
  • إظهار التعليقات


وكالة بغداد اليوم الأخبارية حقوق الطبع والنشر محفوظة لوكالة بغداد اليوم الاخبارية ©