شح المياه والسرطان.. آفتان تربطهما علاقة الفتك بالبصريين وحقوق الانسان تطالب بالحلول


  • 1,486
  • تصريح خاص
  • 2022/06/12 13:03

بغداد اليوم - خاص

طالب مركز العراق لحقوق الإنسان في البصرة بضرورة انشاء صندوق اتحادي يكون تمويله من البتروولار لغرض دعم أصحاب الامراض السرطانية في المحافظة مبينا ان نسب المصابين بدأت ترتفع سيما في المناطق القريبة من الحقول النفطية. 

وقال مدير المركز علي العبادي لـ (بغداد اليوم) ان "هناك ملف اخر تعاني منه المحافظة وهو ملف المياه وجفاف بعض الانهر وقلة الاطلاقات المائية الواردة للبصرة وبتالي فان تلك الملفات يجب الوقوف عليها فملف المياه لايمكن العودة به للمربع الاول المتضمن ارتفاع نسب الملوحة في شط العرب ما تسبب بحالات تسمم في السنوات السابقة لكن الأمر حاليا وان لم نصل اليه لكن بنذر بخطر وعلى الحكومة الاتحادية ايجاد الحلول لتلك الملفات".

للموسم الثالث على التوالي تنخفض إيرادات المياه الواصلة إلى نهري دجلة والفرات سواء من تركيا وإيران أو من الأمطار وذوبان الثلوج في قمم الجبال العراقية، التي يبدو أنها كانت من دون مستوى الطموح لتعزيز الخزين المائي للبلاد في الفترة المقبلة.

ويعتمد العراق في تغذية أنهاره سنوياً على المياه الآتية من تركيا وإيران، خصوصاً في فصل الربيع، فضلاً عن الأمطار والثلوج، إلا أن الموسم الحالي شهد انخفاضاً كبيراً وغير مسبوق منذ عدة سنوات، وهو ما بدا واضحاً في انحسار مساحة نهري دجلة والفرات داخل الأراضي العراقية وجفاف أنهر وبحيرات في محافظة ديالى مثل حمرين ونهر ديالى.

اختفاء حمرين

وأدى تراجع إيرادات المياه في ديالى، البالغ عدد سكانها مليوناً و600 ألف شخص خلال العام الحالي المتمثلة بالسيول الآتية من إيران، وقلة تساقط الأمطار بشكل كبير، إلى انخفاض خزين بحيرة حمرين البالغ ملياري متر كعب إلى أكثر من 95 في المئة، مما أثر سلباً في القطاع الزراعي، وأجبر كثيرين على هجر مهنة الزراعة التي يعتمد عليها أغلب السكان.

وقال عون ذياب مستشار وزير الموارد المائية العراقية في تقرير تابعته (بغداد اليوم) إن "الخزين المائي المتاح هو أقل بكثير مما لدينا في العام الماضي، لكونه انخفض بنسبة 50 في المئة بسبب قلة الأمطار والواردات القليلة من دول الجوار.

وأضاف في تصريحات صحافية أن "سنوات الجفاف المتعاقبة: 2020 و2021 و2022، كان لها تأثير قوي في وضع الإيرادات المائية في العراق"، لافتاً إلى أن هذا الأمر يعطي تحذيراً لكيفية استخدام المياه خلال الصيف المقبل و خلال الموسم الشتوي.

ضياع 11 مليار متر مكعب

من جانبه قال المتحدث باسم وزارة الموارد المائية، علي راضي، إن الوزارة حذرت في دراستها الاستراتيجية للأعوام 2014-2035 من خسارة العراق لأكثر من 11 مليار متر مكعب من مجموع الإيرادات التي تصل للبلاد.

وأضاف أن عام 2019 شهد سنة فيضانية رطبة وبلغ معدل الإيرادات 140 في المئة من المعدل المتوقع، مبيناً أن هذه الإيرادات المائية أدت في حينها إلى ارتفاع منسوب الخزين بشكل كبير جداً، ما أدى إلى تلافي الشح المائي في السنوات الحالية.

وأوضح راضي أن هناك عوامل أخرى تسببت في انخفاض إيرادات المياه، منها التوسع السكاني الكبير على الأنهار بخاصة لدول المنبع، بالإضافة إلى التوسع في إنشاء السدود الخزنية الكبيرة ومشاريع الري واستغلال الأراضي، مؤكداً أنها أدت إلى زيادة استهلاك المياه وبنسب كبيرة ما أثر في نوعية المياه الواردة إلى العراق.

وخلال السنوات الماضية دعت الحكومات العراقية مراراً وتكراراً كلاً من إيران وتركيا للتفاوض، من أجل إيجاد حلول لموضوع تقاسم المياه بين الأطراف الثلاثة، سواء بما يتعلق بنهري دجلة والفرات أو إرجاع مسار نهر الكارون إلى وضعه الطبيعي ليغذي شط العرب، إلا أنها لم تفلح في تحقيق نتائج إيجابية تذكر.

فعلى الرغم من كون العراق شريكاً تجارياً مهماً لإيران وتركيا ويعد من المستوردين الكبار للمواد المصنعة في الدولتين، فضلاً عن تعاقده مع شركاتهما لتنفيذ مشاريع في مختلف المجالات، فإن الجانبين كانا يسيران في اتجاه معاكس لهذا التقارب العراقي، حيث اتخذا سلسلة من الإجراءات المستمرة التي زادت من خفض إيرادات المياه إلى البلاد بشكل كبير.

محطات التحلية

بدوره قال النائب السابق عن محافظة البصرة، وائل عبد اللطيف، في التقرير ذاته إن حل أزمة المياه يكمن في إنشاء محطات تحلية المياه لمحافظة البصرة التي لا يصلها سوى المياه المالحة والملوثة.

وقال إن "محاصيل الحنطة والشعير تلفت لعدم وجود المياه، لكون المياه المتوفرة هي مياه عالية الملوحة"، لافتاً إلى أن البصرة أكثر المحافظات تضرراً باعتبارها آخر محافظة تصلها المياه، وما يصلها فقط مياه الصرف الصحي والمياه الملوثة بمخلفات المصانع والمستشفيات.

أزمة دولية

وأوضح عبد اللطيف أن أزمة المياه في العراق هي أزمة دولية وتحتاج إلى مفاوض واثق من نفسه، مشيراً إلى أن بقاء الأوضاع على حالها من دون إيجاد حلول لحقوق العراق المائية سيعني تحول نهري دجلة والفرات إلى أنهر صغيرة وإلغاء مفهوم بلاد وادي الرافدين.

وترجع تسمية وادي الرافدين نسبة إلى وجود نهرين كبيرين في العراق وحجم الأراضي الزراعية التي تروى من هذين النهرين.

مشروع بتمويل بريطاني

وتابع أن الحل لأزمة المياه في محافظة البصرة هو بتحلية المياه، الذي تبنت مشروعه سابقاً شركة بريطانية تسحب مياه البحر وتحليها وتوصلها إلى كل بيت في البصرة، مبيناً أن هذا الحل هو الوحيد حالياً لأزمة المياه وتم طرحه العام الماضي لكن لم يتم تبنيه حتى الآن.

وكانت هيئة النزاهة العراقية حمّلت وزارة الإعمار والإسكان والبلديات والأشغال العامة مسؤولية تأخير تنفيذ مشروع محطة تحلية مياه البحر في محافظة البصرة.

وذكرت دائرة الوقاية في الهيئة في تقرير لها سلم إلى رئاسة الوزراء العراقية أن هناك تأخيراً واضحاً من قبل الوزارة بخصوص الاستفادة من مبلغ القرض البريطاني البالغة قيمته عشرة مليارات جنيه استرليني المخصص لإنشاء مشروع محطة تحلية مياه البصرة، مبينة أن الوزارة لم تتمكن من إبرام عقد مع أي شركة تخصصية لها باع وأعمال مماثلة في مجال تحلية مياه البحر، بذريعة التزامها بالتعاقد مع الشركات البريطانية حصراً.

وحث التقرير على ضرورة استثمار الوقت وتلافي المهدور منه لإنجاز هذا المشروع المهم (الاستراتيجي) الذي يخدم محافظة البصرة على وجه الخصوص ومحافظات الجنوب والفرات الأوسط بشكل عام وكذلك العاصمة بغداد، فضلاً عن كونه يضمن الأمن المائي للبلد، إذا ما تنصلت دول الجوار المسيطرة على منابع دجلة والفرات عن التزاماتها في ما يتعلق بالإطلاقات المائية.

وأشار التقرير إلى أن المشروع المزمع إنشاؤه يؤمن طاقة مائية تصل إلى مليون متر مكعب في الساعة، وبالتالي فإنه يعد من أهم المشاريع الاستراتيجية التي كان من المفترض أن تذلل جميع العقبات التي تحول دون الإسراع في إنجازها.

الضغط على أنقرة

من جهته شدد رئيس اتحاد الجمعيات الفلاحية حسن التميمي على ضرورة الضغط على دول المنبع لضمان حصة العراق من المياه.

وأضاف التميمي أن "على وزارة المائية العمل من أجل ضمان حصة العراق من المياه والضغط على دول المنبع لا سيما بعد انخفاض منسوب دجلة والفرات وانخفاض معدلات الأمطار والثلوج"، داعياً الحكومة العراقية ومجلس النواب العراقي إلى الضغط على الجانب التركي لإعطاء حصة البلاد من المياه.

وأشار إلى أن العام الماضي لم تقلل المساحات الزراعية بنسبة 50 في المئة بل أكثر من ذلك بسبب نقص المياه، لافتاً إلى أن الاتحاد ينتظر من وزارة الموارد المائية قرارها بشأن الخطة الزراعية الصيفية. وشدد التميمي على ضرورة اتباع الحلول والتقنيات الحديثة في الري بالرش والتنقيط.

الحل في التحلية

بدوره قال المتخصص الدولي بالأمن الغذائي فاضل الزعبي إنه من الضروري لجوء العراق إلى مياه التحلية لمناطق الجنوب لأغراض الزراعة والشرب، والاعتماد على البذور التي تقاوم الملوحة العالية.

وأضاف الزعبي الذي كان يشغل منصب ممثل لمنظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة في العراق (الفاو) أن "دور العراق يعتمد على المياه العابرة للحدود، والدول التي فيها الأنهار سينخفض منسوب المياه فيها"، مبيناً أن هذه الدول بسبب هذا الانخفاض لا تعطي الحصة الكاملة بالتزامن مع شحة الأمطار مما سيؤثر في الخزين المائي والمياه الجوفية.

وأشار إلى أن أهم تلك الحلول تتمثل في مياه التحلية، التي لو بدأ العراق بإنشاء تلك المحطات قبل 15 سنة لكانت أرخص بكثير، لافتاً إلى أن هذه الحلول طرحت على الحكومة العراقية منذ عام 2007.

مياه الخليج

وتابع الزعبي أن بالإمكان تزويد المناطق الجنوبية بمياه التحلية من مياه الخليح وكذلك المناطق الشمالية والوسطى تعتمد على مياه الأنهار، مؤكداً أن المياه المحلاة ممكن أن تُحلى بدرجات مختلفة تكون إحداها للشرب وأخرى للزراعة.

وأوضح أن بالإمكان استغلال ارتفاع أسعار النفط من أجل البدء بهذه المشاريع، لا سيما وأن العراق بلد طاقة وليس له مشكلة في توفير الطاقة لتلك المحطات.

الترشيد والبذور

وهناك خطوات يجب الاعتماد عليها لتوفير المياه وهي استعمال الطرق الحديثة في السقي لتوفير المياه والاعتماد على بذور تتحمل درجة ملوحة عالية، لكون الكثير من البلدان بدأت بالزراعة بمثل هذا النوع من البذور ونجحت مثل الصين والسعودية، بحسب الزعبي، الذي أشار إلى أن هناك مزروعات ممكن أن تروى بالمياه المالحة مثل الشعير.

وينبع نهر الفرات من جبال طوروس في تركيا ليخترق الأراضي السورية ليدخل بعدها إلى الأراضي العراقية عند البوكمال في محافظة الأنبار ليلتقي بنهر دجلة ليكونا شط العرب.

ويبلغ طول نهر الفرات من منبعه في تركيا إلى حتى مصبه في شط العرب 2940 كم منها 1176 كم في تركيا و610 كم في سوريا و1160 كم في العراق، ويتراوح عرضه بين 200 إلى أكثر من 2000 متر عند المصب. 

وينبع نهر دجلة من جبال طوروس جنوب شرق الأناضول في تركيا، ويعبر الحدود السورية التركية، ويسير داخل أراضي سوريا بطول 50 كلم تقريباً، ليدخل بعد ذلك أراضي العراق عند قرية فيشخابور. 

ويبلغ طول مجرى النهر نحو 1.718 كم ينبع من تركيا ومعظم مجراه داخل الأراضي العراقية بطول يبلغ نحو 1400 كم، وتصب خمسة روافد فيه بعد دخوله الأراضي العراقية وهي (الخابور والزاب الكبير والزاب الصغير والعظيم وديالى) وهذه الروافد تجلب إلى النهر ثلثي مياهه، أما الثلث الآخر فيأتي من تركيا.




  • إضافة تعليق
  • إظهار التعليقات


وكالة بغداد اليوم الأخبارية حقوق الطبع والنشر محفوظة لوكالة بغداد اليوم الاخبارية ©