مبابي يفرض على باريس سان جيرمان دماء جديدة


  • 1,221
  • رياضة
  • 2022/05/22 20:25

بغداد اليوم – متابعة

يفرض تجديد عقد كيليان مبابي مع باريس سان جيرمان، على الأخير الانتقال إلى مرحلة جديدة بأبعاد مختلفة، كما اشترط اللاعب كي يقبل الاستمرار في العاصمة الفرنسية ل3 أعوام إضافية ويغلق الباب في وجه ريال مدريد.

 

ويتعين على النادي الان تغيير هيكله الرياضي بالكامل الان، والقليل فقط من الوجوه المتواجدة حاليا في المؤسسة، باستثناء الرئيس ناصر الخليفي، تضمن البقاء في المرحلة المقبلة الجديدة.

 

وكان هذا هو الوعد الذي تلقاه مبابي من قطر، مالكة باريس سان جيرمان، من أجل استمراره مع الفريق الفرنسي، ألا وهو إنشاء هيكل جديد بهدف جلب دوري الأبطال إلى فرنسا للمرة الأولى.

 

الضحية الأولى

وأصبح المدير الرياضي، البرازيلي ليوناردو، أول الضحايا، رغم أن الكثير من وسائل الإعلام، كانت تتكهن بالفعل برحيله، حتى مع عدم إدلاء النادي بأي تصريحات بشأنه.

 

وبحسب صحيفة (ليكيب)، فإن اللاعب السابق تلقى الليلة الماضية، نبأ الاستغناء عن خدماته بعد قليل من الخماسية النظيفة، التي اكتسح بها البي إس جي ضيفه ميتز في ختام الدوري الفرنسي، الليلة التي احتفل فيها الجميع بالتجديد لنجم الفريق الألمع.

 

ولم تكن العلاقة بين ليوناردو وأسرة مبابي طيبة مطلقا، ما دفع الخليفي لإدارة المرحلة الأخيرة من مفاوضات تجديد عقد النجم الشاب بنفسه.

 

ويبدو البرتغالي لويس كامبوس حاليا هو الأقرب لخلافة ليوناردو، لا سيما وأنه أقنع اللاعب عام 2015 بالتوقيع لموناكو، ومنذ ذلك الحين نشأت علاقة وثيقة للغاية بين كامبوس صاحب الخبرة العريضة في كرة القدم الفرنسية ومبابي وأسرته.

 

وسيكون استقدام كامبوس مؤشرا على رغبة باريس سان جيرمان في توفير الظروف لتحقيق حلم مبابي والنادي.

 

مدرب جديد

أما الخطوة التالية فهي الفريق نفسه، حيث يعتقد أن المدرب الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو، قد بدأ بالفعل في حزم حقائبه تمهيدا للرحيل، وهو قرار لا علاقة له بالتجديد لمبابي بقدر ما هو مرتبط، بعدم قدرته على تحقيق الأهداف المحددة له.

 

وبات الشعور بقرب الاستغناء عن مدرب توتنهام قويا، منذ توديع أبناء باريس لدوري الأبطال من ثمن النهائي على يد ريال مدريد، رغم أن التساؤلات حول استمراريته ظهرت من قبل ذلك، بسبب فشله في إضفاء عقلية الفوز على كتيبة مدججة بالنجوم والأسماء الكبيرة تحت إمرته.

 

وعلى رأس قائمة البدلاء المحتملين يبرز زين الدين زيدان، إلا أن مدرب ريال مدريد السابق لا يبدو أنه تروق له الفكرة.

 

ويفكر مسئولو البي إس جي أيضا في التعاقد مع الألماني يواخيم لوف، مدرب المانشافت السابق والذي قاد الماكينات الألمانية للتتويج بالمونديال لكن قلة خبرته مع الأندية تثير قلق إدارة النادي الفرنسي.

 

ويظهر كذلك اسم البرازيلي تياجو موتا الذي سبق له اللعب في صفوف الفريق، كما ترددت خلال الساعات الماضية أسماء مثل الإسباني روبرتو مارتينيز مدرب منتخب بلجيكا الحالي، رغم صعوبة تخليه عن منصبه قبل أشهر قليلة من المونديال، وبالمثل كريستوف جولتييه مدرب نيس الحالي.

 

دماء جديدة

أما الشق الثاني الخاص بالفريق فسيكون المجموعة ذاتها التي ستؤازر مبابي، وقد تم بالفعل الإعلان عن نية النادي بيع الكثير من اللاعبين الحاليين وتعزيز صفوف الفريق بدماء جديدة في جميع الخطوط.

 

وكان أول المغادرين هو الأرجنتيني أنخيل دي ماريا، الذي خاض اخر مباراة له بقميص الفريق الفرنسي أمس والذي كشف أن النادي أنهى عقده الذي يتبقى فيه عام كامل اختياري.

 

وبهذا أصبح الطريق ممهدا أمام ضم عثمان ديمبلي الصديق المقرب من مبابي والذي سيكون إضافة قوية لهجوم الفريق الذي لا يتبقى فيه سوى حسم ملف نيمار، الذي لم تعد الإدارة تمنحه أولوية، كما أن مسألة بيعه تبدو متعذرة نظرا لضخامة راتبه.

 

وفي خط الوسط، ركز باريس سان جيرمان جهوده على إنهاء صفقة أوريليان تشوميني الذي يضع ريال مدريد عينيه عليه أيضا، وهو المكمل الأمثل إلى جوار ماركو فيراتي.

 

كما أن وصول قلب دفاع يأتي في صدارة اهتمامات باريس سان جيرمان، ما قد يعني رحيل الإسباني سرجيو راموس، رغم إعلان اللاعب رغبته في الاستمرار مع الفريق حتى نهاية عقده.

 

وتضم قائمة اللاعبين القريبين من مغادرة باريس كذلك كل من الأرجنتينيين ماورو إيكاردي وليوناردو باريديس، إضافة إلى الإسباني اندير إيريرا.

 

بينما تتجه النية إلى أن يكمل ليونيل ميسي العام المتبقي في تعاقده.




  • إضافة تعليق
  • إظهار التعليقات


وكالة بغداد اليوم الأخبارية حقوق الطبع والنشر محفوظة لوكالة بغداد اليوم الاخبارية ©