لا مكان فيه لعمال من البشر! الصين تستخدم روبوتات بناء عملاقة وطباعة ثلاثية الأبعاد لتشييد سد


  • 1,138
  • علوم و تكنولوجيا
  • 2022/05/11 09:16
  • ak

بغداد اليوم-متابعة

تستعد الصين لبناء سد كهرومائي في غضون عامين باستخدام الذكاء الاصطناعي وروبوتات بناء، دون عمالة بشرية، وفقاً لما قاله علماء مشاركون في المشروع، حسب ما ذكر موقع Business Insider الأمريكي، الثلاثاء 10 مايو/أيار 2022.

وسائل إعلام صينية قالت، نقلاً عن ورقة بحثية نُشرت في أبريل/نيسان في مجلة جامعة تسينغهوا (العلوم والتكنولوجيا): إن سد يانغكو سيُشيد طبقةً طبقةً على هضبة التبت، مثلما يحدث مع الطباعة ثلاثية الأبعاد. 

هذا المشروع الطموح، إذا تم بنجاح، فسيصبح على الأرجح أطول هيكل في العالم يُبنى باستخدام الطباعة ثلاثية الأبعاد. وهذا اللقب يحمله حالياً مبنى إداري من طابقين في دبي بارتفاع 6 أمتار.

كيف تخطط الصين لذلك؟

على أن الورقة البحثية أشارت إلى أن سد يانغكو سيكون بارتفاع 180 متراً تقريباً. وبالمقارنة، يبلغ الارتفاع الهيكلي لسد هوفر الأمريكي 221 متراً.

لبناء سد يانغكو، سيستخدم نظام ذكاء اصطناعي مركزي للإشراف على خط تجميع آلي ضخم، يبدأ بأسطول من الشاحنات الآلية، مهمتها نقل مواد البناء إلى موقع العمل، وفقاً للعلماء.

بعد وصول هذه المواد، ستحولها الجرافات والراصفات الآلية إلى طبقة من طبقات السد، وبعدها ستتولى الضواغط، المزودة بمستشعرات، مهمة الضغط على كل طبقة حتى تصبح صلبة ومتينة، على حد قولهم.

وفقاً للورقة البحثية، ترسل الروبوتات معلومات حالة البناء إلى نظام الذكاء الاصطناعي بعد اكتمال كل طبقة. على أن الباحثين أشاروا إلى أن تعدين مواد البناء لا يزال من الضروري تنفيذه يدوياً.

جيش آلي لتجنب الأخطاء البشرية

قال الباحث الرئيس ليو تيانيون من جامعة تسينغهوا: إن نظام الذكاء الاصطناعي وجيشه الآلي سيساهمان في تجنب الأخطاء البشرية، مثلاً حين لا يلتزم مشغلو الضواغط بخط مستقيم، أو حين يسلم سائقو الشاحنات مواد البناء إلى المكان الخطأ. 

كما أوضح الباحثون أن هذا النظام سيضمن استمرارية العمل دون مخاوف السلامة على العمال البشريين في الصين. ووفقاً للباحثين، سيوفر سد يانغكو بعد انتهائه 5 مليارات كيلوواط/ساعة من الطاقة للصين كل عام.

قال فريق ليو: إن هذه الطريقة، لو نجحت، فقد تُستخدم في مشاريع البناء الأخرى، مثل تشييد الطرق، وفقًا لما أوردته صحيفة South China Morning Post.

فيما بدأت الصين، التي تواجه انخفاضاً حاداً في معدل المواليد، ونقصاً محتملاً في العمالة، في التحول مؤخراً إلى الأتمتة؛ للحفاظ على استمرار صناعتها.




  • إضافة تعليق
  • إظهار التعليقات


وكالة بغداد اليوم الأخبارية حقوق الطبع والنشر محفوظة لوكالة بغداد اليوم الاخبارية ©