منظومة سيرام الامريكية وخطرها على حياة العراقيين وسط بغداد- عاجل


  • 2,286
  • أمن
  • 2022/01/14 10:21

بغداد اليوم - تقرير : محمود المفرجي الحسيني

ابتلي البغداديون بوجود السفارة الامريكية وسط العاصمة بغداد، وهي الأكبر في العالم، وسبب هذا الابتلاء لانها مدججة بمنظومة دفاع جوي ربما هي الاهم او الاشهر في العالم، كونها من المنظومات المتقدمة تكنولوجيا.

والمنظومة الأميركية C-RAM هي منظومة تعتمد على رشاش دوار سداسي السبطانة نوع M-61 عيار 20 ملم، ويبلغ مداه الفعال 3500 متر.

وتم تصميم هذه المنظومة للتعامل مع الصواريخ المعادية وقذائف الهاون، ورشاشها قادر على إطلاق 4500 رصاصة بالدقيقة الواحدة.

ويدعم المنظومة مجموعة رادارات ومستشعرات لكشف الصواريخ وقذائف الهاون في الجو وتحديد مسار اتجاهها ومواقع انطلاقها وسقوطها، وذلك وفقاً لخوارزميات معقدة ومتطورة جداً. وتتشظّى رصاصات المنظومة في الجو وتدمير الأهداف المعادية.

والمنظومة سي رام هي النسخة البرية من منظومة Phalanx CIWS البحرية التي تستخدمها السفن الأميركية كخط دفاع أخير للسفن ضد الصواريخ من نوع بحر - بحر و أرض – بحر.

واستخدمتها القوات الأميركية في العراق بعد غزوها له لحماية قواعدها في السفارة الأميركية ومعسكر فيكتوري وقاعدة بلد، كما تستخدمها القوات البريطانية في البصرة.

وهذه المنظومة أصبحت مصدر رعب وقلق للبغداديين، نتيجة صوتها الرعديد المرعب، وعشوائية اطلاقاتها التي من الممكن ان تقع على رؤوس الناس ومنازلهم.

وقال الخبير الامني عدنان الكناني لوكالة (بغداد اليوم)، ان "هذه المنظومة هي ذات الفوهة الواحدة واطلاقاتها التي تسقط هي قاتلة".

واضاف، ان "هذه الاطلاقات يمكن ان تتسبب بوفيات في صفوف الناس والمواطنين، فضلا عن الأضرار المادية التي يمكن ان تتسبب بها".

وتابع، أن "وجود هذه المنظومة في قلب بغداد غير صحيح، فلو كان هناك احترام لحياة المواطن ما كان يسمح بتواجد هذه المنظومة القاتلة".

واوضح، ان "المنظومة غير قانونية وسفارة تمتلك مثل هكذا سلاح بقلب بغداد غير صحيح، اذ ان المتعارف من الناحية العسكرية، ان مثل هكذا منظومات توضع في أطراف المدن حتى لا تؤثر على حياة المواطن، الا ان ما نراه العكس فهي يمكن أن تتسبب بكوارث فضلا عن ان اطلاقاتها مرعبة ويمكن ان تتسبب بأمراض نفسية ".

اما اللواء الركن المتقاعد ماجد القيسي، فكان له رأي اخر، مشيرا الى، ان الرصاص الذي يرمى بالجو من سيرام لصد الصواريخ التي تطلق على السفارة الأمريكية يتشضى بالجو عند ارتفاع ٤٠٠٠ متر وتسقط أرضا على شكل رماد دون أي تأثير لها على حياة المواطن.

وقال لوكالة (بغداد اليوم)، ان "هذه المنظومة تختلف عن الطلقات النارية التي تطلق وتسقط على المناطق وتقتل مواطنين لكن احد تأثيراتها هو الصوت العالي لان عدد الاطلاقات تكون 450 طلقة بالدقيقة عيار 20 ملم وتعمل وفق مبدأ الانفجار بالهواء".

واضاف، ان "احتمال سقوط شظايا السيرام على الأرض وتأثيره على المواطن أمر ضعيف وبتالي هي تختلف عن الرصاص لان افلاقها جوا يجعل سقوطها عمودي لا تأثير فيه على حياة المواطنين لكن مايجعل هناك تخوف على حياة المواطنين هو انفجار الصواريخ عند صدها فقد تتشظى وتصيب حياة المواطنين".

هذا وتستعمل السفارة الأمريكية في العراق عملية الصد للصواريخ التي تطلق عليها من خلال رمي اطلاقات رمي السيروم لتفجير تلك الصواريخ.

بالنتيجة وحسب الخيراء فان فرص اصابة الماس من اطلاقات السيرام المنفلقة واضحة جدا ويمكن ان تتسبب بموت العراقيين.




  • إضافة تعليق
  • إظهار التعليقات

وكالة بغداد اليوم الأخبارية حقوق الطبع والنشر محفوظة لوكالة بغداد اليوم الاخبارية ©