• 41 °C
  • بغداد
  • 41 °C
     بغداد
    • الاثنين
    • 42 °C
    • الثلاثاء
    • 40 °C
    • الاربعاء
    • 39 °C
    • الخميس
    • 42 °C
    • الجمعة
    • 45 °C

التركمان يحذرون من "حرب قومية" يشعلها "تكريد" بارزاني لكركوك.. و"كتائب تركية" تهدد بدخول المدينة

  • 29,672
  • ملفات خاصة
  • 2017/10/04 12:34

بغداد اليوم - متابعة

حذر نواب تركمان من احتمال تسبب رئيس الإقليم، مسعود بارزاني، في إشعال حرب قومية في كركوك المتنازع عليها بين العرب والأكراد والتركمان، في حين  تتحدث انباء عن توجه 200 متطوع تركي في الأيام المقبلة إلى المحافظة للدفاع عن التركمان.

وأكد رئيس الجبهة التركمانية عضو البرلمان العراقي، أرشد الصالحي، اليوم الأربعاء، ان رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني يسعى إلى إشعال حرب قومية بين المكونات العراقية في محافظة كركوك، مؤكدا أن "بارزاني يدعي أن هوية كركوك كردية".

وأضاف الصالحي أن "تأكيد رئيس إقليم شمال العراق "المنتهية ولايته" على كردستانية كركوك، ولقاءه بقادة المحاور القتالية والقادة السياسيين الأكراد بمثابة إعلان رسمي لحرب قومية بهدف التغطية على فشله السياسي في الإقليم"، منتقدا، في تصريح صحافي، ما قال إنه "صمت الحكومة العراقية واتخاذها إجراءات سلمية وسياسية واقتصادية ضد الاستفتاء"، مطالبا الحكومة بفرض القانون، ونشر قوات اتحادية في كركوك.

إلى ذلك، قال عضو البرلمان عن المكون التركماني، جاسم محمد جعفر، إن "استفتاء الانفصال جاء للقضاء على التركمان في العراق"، مؤكدا في مؤتمر صحافي له، أن "الأكراد لم يلتزموا بالاتفاقات السابقة التي كانت تقضي بأن تكون إدارة المحافظة مشتركة بين العرب والأكراد والتركمان".

وأشار جعفر إلى أن الأكراد سبق أن استولوا على مناطق تركمانية، موضحا أن "قلعة أربيل الواقعة في عاصمة إقليم كردستان كانت في الأصل تركمانية قبل أن يتم تكريدها".

ولفت إلى استقدام سلطات إقليم كردستان نحو 500 ألف كردي إلى كركوك من أجل تغيير ديمغرافيتها، مؤكدا أن القبول بالأمر الواقع يعني نهاية العرب والتركمان هناك، لأن نسبة الأكراد فيها تصل الآن إلى 75 بالمائة بعدما كانت لا تتجاوز 30 بالمائة.

وسبق للمتحدث ذاته أن أكد، أمس الثلاثاء، إصدار رئيس إقليم كردستان أوامر لقوات البشمركة الكردية بإطلاق النار على أية قوة عراقية من الجيش أو الشرطة الاتحادية تقترب من حقول النفط في كركوك، معتبرا هذا الأمر تصعيد خطير وإعلان حرب على الحكومة الاتحادية في بغداد.

وذكر أن "مثل هذا التصرف يثبت أن بارزاني قد جن جنونه، وأصيب بحالة من الهستيريا"، مطالبا الحكومة بـ"الإسراع في اتخاذ الإجراءات اللازمة للحد من هذه التحديات والتخرصات"، بحسب قوله.

وحذر رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، أمس الثلاثاء، من التحشيد العسكري الذي تقوم به سلطات إقليم كردستان في كركوك، مؤكدا أن مشاكل المناطق المتنازع عليها يجب أن تحل وفقا للدستور، داعيا إلى تنسيق إدارة هذه المناطق بين بغداد والأكراد بقيادة الحكومة العراقية المركزية.

وأعلنت كتائب ألبرين المقربة لحزب الاتحاد الكبير القومي المحافظ، الاحد الماضي، عن توجه 200 متطوع تركي إلى محافظة كركوك للدفاع عن التركمان.

وذكرت صحيفة "زمان" التركية، أن "كتائب ألبرين المقربة لحزب الاتحاد الكبير القومي المحافظ أعلنت عن توجه 200 متطوع بعد الخامس من تشرين الأول إلى مدينة كركوك التي تم إدراجها ضمن استفتاء استقلال كردستان".

ونقلت الصحيفة عن نائب رئيس حزب الحركة القومية سميح يالشين قوله، إن "الحزب يأخذ في عين الاعتبار كل المحن والصعاب فيما يخص إحياء الروح التركية وضمان بقائها وكشف الغمة عن المدن التركمانية وأنه يتوجب على الجميع إجراء حساباتهم بناء على هذا".

واكد الرئيس التركي رجب طيب اردوغان، الاحد الماضي، ان بلاده ستدافع عن المكون التركماني في محافظة كركوك بالعراق، مشددا بعدم السماح بحفر فتنة جديدة شمال العراق.

وقال اردوغان في كلمة له بمناسبة بدء اليوم التشريعي الجديد لمجلس الامة التركي "لا نستطيع غض الطرف عن بؤر الفتن قرب حدودنا، والتي تهدد دول الجوار، فالدفاع عن حقوق الأكراد في أربيل لا يعني أبداً تهميش حقوق العرب في الموصل وحقوق التركمان في كركوك".

وذكر "تمكنّا من شلّ حركة المنظمات الإرهابية في البلاد بفضل الانجازات التي حققناها في مجال الصناعات الدفاعية والتكنولوجية

واضاف ان "دول الاتحاد الأوروبي هي أكثر الأطراف التي أصابتنا بخيبة أمل فيما يتعلق بمكافحة الإرهاب، ونحن منزعجون جدا حيال الموقف المتسامح تجاه المنظمات الإرهابية الذي تنتهجه بعض الأطراف الساعية بشكل علني لعرقلة عضوية تركيا في الاتحاد".

المصدر: العربي الجديد+ صحيفة الزمان التركية

 



  • إضافة تعليق
  • إظهار التعليقات

0 تعليقات

احمد

شنو هذا المهزلة ،هذا الرجل المستهتر يريد ان يقتل ملايين الناس ،انتم يا حكومة اليس منكم رجل يخرس هذا المعتوه ويوقفه عند حده،،ولي اقتراح من مواطن قد تستفيدون منها ،وهو اذاً يريد الحكومة ان يتعامل بالسلم مع القضية الاستفتاء ،هو ان يتحاور مع الأحزاب الكردية رافضة ويعطيه شرعية بالتفاوض،ويهمل الأحزاب وخاصةً حزب المسعود ،او سيطرة المركز على كل مفاصل الدولة ،

10/4/2017 11:56:03 PM
محمد الشمري

مدينة كركوك عمرها لم تكن تركمانية .دخول التركمان الى العراق يعود الى القرن الماضي .اصل مدينة كركوك هيا مدينة يهودية الاصل سكانها اليهود والاكراد فقط ولم يسكنها لا التركمان ولا العرب .كركوك سوف تبقى مدينة عراقية فقط . لا هيا تركمانية لان اصل التركمان العراق هم من تركمانستان وهم ليس اتراك اصلا .وستبقى كركوك عراقية وعلى التركمان الرجوع الى ارض الاباء والاجداد .

11/7/2017 11:31:24 AM
الليث الدوري

محمد الشمري......من اي تأريخ اسود مزور جئت بمعلوماتك .....اليهود جاء بهم نبوخذنصر كسبي لليهود عنده غزوه فلسطين اخي انت ادرس التأريخ ثم تكلم.....ومع الاسف انت شمري والعرب يشكلون نسبة ٦٠ بالميه من سكان كركوك الأصليين وليس المستحدثين....وما جرى على المدينه منذ العهد العثماني إلى الان هو تغيير ممنهج لطمس هويتها العربيه

4/14/2018 1:03:02 PM
كوران

ماتصيرون اوادم. .... خير الكلام ما قل ودل....

5/27/2018 7:06:45 AM
Subhi jmeel

والله قسما بكل المقدسات كلامهم ادعاء مبالغ فيه كل مرة لهم حجج متخلفه لسببن الاول فشلهم في كافة الانتخابات قولهم بانها تزور والله منذ تاسيس الدوله العرافيه لم يكونوا مصدرخير ثانيا يريدون من خارج الحدود التدخل لصالهم لانهم يكنون الولاء لهم

6/4/2018 4:35:31 AM
الى محمد الشمري

الى محمد الشمرى انتي كردي غبي منحل شخصية عربي التركمان عراقيين واهل البلد وهم اثبتوا ولائهم للعراق واخوتهم للعرب وحبهم لبلدهم العراق على العكس من الغادرين الاكراد الذين اثبتوا خستهم وقذارتهم فهم غادرين في كل زمان ومكان لذلك اصبح الكل يحتقرهم ويقرف من قذارتهم وتزوير الانتخابات هذه واحدة من شيمهم فماذا تتوقع من القذارات تحية الى اخوتنا واحبائنا التركمان

7/6/2018 9:05:51 AM
كوردستاني حر

كركوك كوردستانيه غصبن عن الإرشادي وابو الإرشادي وغصبن عن كل طائفي مبعوص من البارزانين

10/21/2018 4:45:26 PM
Hoho

كس أخت كل بارزاني وكس أخت كل كردي ويعيش اردوغان نايك أخت الأكراد الخونة

12/17/2018 12:07:28 PM
issam

كردستان للأكراد الي يقرب على كركوك مرتو رح انيكا يلعن ابوكم عرب جحش تركماني كسر اختكم واحد واحد

2/4/2019 11:49:23 AM
سعاد الراوي

لا ينفع الجدال لانه يؤدي الى صراع لا طائل منه فالحكومة المركزيه مع حكومة الاقليم من يقرر مصير كركوك العراق لا يكفيه النعرات الخارجيه اضاف لها الطائفيه من الداخل والفتن .. كفوا عن سباب بعضكم بعضا قال الرسول محمد.صلى الله عليه وسلم .. لا يؤمن احدكم حتى يحب لاخيه ما يحب لنفسه ..

4/22/2019 8:42:53 AM
Gring

نحن نعرف جيداً . القوه هي تكون مسيطره على مدينه كركوك . هذه كلها اكذوبه . الدمقراطيه و المواد الدستوريه و المنطقه المتنازع عليها . اذا العرب لها القوه تكون في راس السلطه في كركوك واذا الكوره لها قوه تسيطر على كركوك . لكن التركمان ابداً ليس ولن يكون لهم السلطه في كركوك ابداً . لانهم اقليه في هذه المدينه .

5/5/2019 6:22:04 PM
صابر الجاف

لا مشكلة للتركمان في كركوك ولا في العراق فهم تركمان اليوم وبالامس كانوا عربا عندما عرض عليهم صدام المناسب وفرص الاعفاء من الخدمة العسكرية..وهاهم اصبحوا اتراكا قوميين يدافعون عن تركيا ومصالحها بغطاء المخابرات التركية لاستخدامهم كاداة للتدخل في شؤون العراق واحتلال منابع النفط والا أين كان تركيا عندما كان صدام بعدم العشرات منهم.....اليست هذه حقيقة !

2/18/2020 2:21:50 PM
خليل

كل الأحزاب السياسية بجميع مكوناتها سواء كانت كردية تركمانية عربية هم عملاء للدول خارج العراق الناس عايشين بسلام انتم دمرتوا كركوك والعراق

2/25/2020 10:30:23 AM

وكالة بغداد اليوم الأخبارية حقوق الطبع والنشر محفوظة لوكالة بغداد اليوم الاخبارية ©