البحرية الفرنسية تخوض لعبة توازن في مواجهة الروس في البحر الأسود


  • 869
  • عربي ودولي
  • 2021/12/25 00:28

بغداد اليوم - متابعة

تبحر فرقاطة فرنسية وأخرى رومانية معا في البحر الأسود، في إطار مناورات وتدريبات لشركاء حلف شمال الأطلسي (الناتو). وعلى بعد بضعة أميال بحرية، تترصدهما سفينة روسية من دون أن تتدخل، لازمة مسافة كافية لكن من دون تكتم. 

فمنذ 13 كانون الأول/ديسمبر ولمدة ثلاثة أسابيع تجوب هذه المساحة البحرية الشاسعة، الفرقاطة المتعددة المهام "أوفيرن" البالغ طولها 140 مترا وزنتها ستة آلاف طن من الفولاذ وهي مزودة بمعدات مراقبة واستطلاع، ومجهزة خصوصا بطوربيدات وصواريخ عابرة وأخرى من نوع "إيكزوسيت".

الهدف من هذه المهمة هو "تحقيق توازن" بحسب قبطانها الكابتن بيار دو فينيو، المسؤول الوحيد على متن الفرقاطة الذي سمح بنشر اسم عائلته. فالأمر يتعلق باستخدام حقها في الإبحار وتأكيد حرصها على حرية الملاحة.

قال الكابتن دو فينيو الذي يلقب على متن الفرقاطة بـ الباشا "من الضروري إظهار وقوف باريس إلى جانب شركائها المطلين على البحر الأسود. لكنه شدد في الوقت نفسه على أن "فرنسا ليست في صراع مع أحد اليوم". وأضاف "نحن نستخدم حقنا في الإبحار من دون سذاجة، عبر اتخاذ موقف حازم ولكن غير استفزازي". وتابع أن "الوضع معقد ولا يحتاج الأمر إلى الكثير لقلب الأمور".

اضطربات في المنطقة

يشهد البحر الأسود اضطرابا مع تصاعد التوترات الدولية. ويتهم الغربيون روسيا بالتخطيط لغزو أوكرانيا على ضوء حشد قواتها على حدودها مع هذا البلد، بينما تتصاعد المواقف الدبلوماسية من دون أن تظهر أهداف موسكو بوضوح.

 




  • إضافة تعليق
  • إظهار التعليقات


وكالة بغداد اليوم الأخبارية حقوق الطبع والنشر محفوظة لوكالة بغداد اليوم الاخبارية ©