وفق امكانياته المتوفرة ... هل يستطيع العراق مواجهة "اوميكرون" الفتاك؟


  • 3,789
  • اخبار كورونا
  • 2021/11/28 12:10

بغداد اليوم - تقرير محمود المفرجي الحسيني

 

بوسط الرعب الذي يعيشه العالم من حولنا، جراء ظهور السلالة الجديدة من جائحة فيروس كورونا المسماة "أوميكرون"، يعيش العراقيين رعبا اكثر من باقي هذه الدول، لقلة الملقحين بفيروس كورونا، ولقلة الالتزام بالإجراءات الصحية بين مواطنيه.

 

ورغم قدرة العراق على الكشف، عن اوميكرون، الا انه يبقى متخوف من ظهوره في داخل البلاد، حيث ان هناك إمكانية ان يتخذ العراق إجراءات جديدة اكثر صرامة من التي اتخذها لمواجهة كوفيد 19 العادي.

 

أكدت وزارة الصحة ، اليوم الأحد، قدرتها على كشف المتحور الأفريقي لفيروس كورونا والمعروف باسم أوميكرون.

 

وقال مدير عام الصحة العامة في الوزارة رياض عبد الأمير في تصريح خاص لـ (بغداد اليوم) إن "مختبرات وزارة الصحة العراقية قادرة على تشخيص السلالة الجديدة لكورونا أوميكرون، مشيرا الى "رفع توصيات بمنع السفر لجنوب افريقيا والدول التي ظهرت بها السلالة الجديدة لمنع انتقاله الى العراق في المرحلة المقبلة".

 

وشدد على "ضرورة الالتزام بالإجراءات الوقائية الى جانب الاقبال الكبيرة على اخذ اللقاحات، فهذه هي الطرق الوحيدة للتصدي لأي موجهة جديدة قد تدخل الى العراق في مرحلة المقبلة وتكون اشد من الموجات السابقة".

 

من جهته اكد الحلفي عن إمكانية ان تعيد البلاد العمل بإجراءات الإغلاق ومنع السفر وتطبيق خطوات الوقاية في حال ظهور السلالة الجديدة من جائحة فيروس كورونا المسماة «أوميكرون».

وقال للصحيفة الرسمية، ان "وزارة الصحة ستلجأ إلى إعتماد الإجراءات السابقة والتباعد الإجتماعي وأخذ اللقاح للوقاية من السلالة الجديدة «أوميكرون، مشيرا الى أن "أغلب دول العالم تحظر حاليا دخول المسافرين القادمين من جنوب أفريقيا بسبب السلالة الجديدة كونه يحتوي على عدد كبير من الطفرات المسجلة في السلالات القديمة ومنها دلتا المتعلقة بسرعة الانتشار وتجاوز الجهاز المناعي".

وأوضح الحلفي "علينا إتخاذ جميع الإجراءات لمنع دخول سلالة كورونا المعروفة بسلالة جنوب أفريقيا (أوميكرون) لأنها شديدة العدوى وسريعة الانتشار ولا توجد أية ضمانات من عدم انتقال الفيروس المتحور إلى العراق لذا ينبغي الاستعداد لهذا الاحتمال وتشخيص السلالة ونوعها في المختبرات".

وقال إن عدد متلقي اللقاح بين الطلبة بين أعمار 12-17 عاما وصل إلى 170 ألف شخص بعد الحصول على موافقة خطية َمن أولياء أمورهم ومن المؤمل أن يصل عدد الملقحين في العراق إلى ما بين 9 إلى 10 ملايين حتى نهاية العام الحالي بينما سيجرى تسلم أكثر من 10 ملايين جرعة من مختلف أنواعها خلال المدة نفسها.

وكان العراق قد سجل منذ اكتشاف فيروس كورونا مطلع عام 2020 وحتى الآن مليونين و 790 ألفا و84 إصابة فيما بلغ عدد الوفيات 23 ألفا و 772 حالة وفاة.

وبوسط هذا الخوف من المتحور الجديد، الا ان العلماء في العالم يعملون على تطوير لقاح لمواجهة هذا المتحور الفتاك.

 

وقال العالم البريطاني الذي قاد الأبحاث حول لقاح أكسفورد/أسترازينيكا المضاد لفيروس كورونا، السبت إنه يمكن تطوير مصل جديد "بسرعة كبيرة" ضد متغير أوميكرون.

 

اعتبر مدير "مجموعة أكسفورد للقاحات" البروفيسور أندرو بولارد أن انتشار هذه المتحورة الجديدة بشدة بين من تم تلقيحهم "كما رأينا العام الماضي" مع المتحورة دلتا "غير محتمل إلى حد كبير" .

 

وأضاف أن "في حال انتشارها "سيكون من الممكن التحرك بسرعة كبيرة" لأن "مسارات تطوير لقاح جديد تتحسن بِاطراد، لكنه قدّر أن اللقاحات الحالية فعالة ضد المتحورة الجديدة التي تعتبرها منظمة الصحة العالمية "مقلقة"، رغم أن ذلك لن يتأكد إلا في الأسابيع المقبلة.

 

لم يتم حتى الآن اكتشاف إصابات بالمتحورة أوميكرون في المملكة المتحدة، إحدى أكثر الدول المتضررة من الفيروس في أوروبا بتسجيلها نحو 144,500 وفاة.

 

ومع ذلك، فرضت الحكومة الخميس قيودًا صارمة على السفر من وإلى ستّ دول إفريقية، بينها جنوب إفريقيا حيث رصدت المتحورة أول مرة.

 

من جهتها، قالت شركة أسترازينيكا في بيان إنها "طورت بتعاون وثيق مع جامعة أكسفورد، منصة لقاحية تتيح لنا الاستجابة بسرعة للمتحورات الجديدة التي قد تظهر". وأضافت شركة الدواء البريطانية أنها "تجري أبحاثا في المناطق التي تم فيها رصد المتحورة".

 

كما أعلن تحالف فايزر/بايونتيك وشركتا موديرنا ونوفافاكس عن ثقتها في قدرتها على مكافحة المتحورة أوميكرون.




  • إضافة تعليق
  • إظهار التعليقات


وكالة بغداد اليوم الأخبارية حقوق الطبع والنشر محفوظة لوكالة بغداد اليوم الاخبارية ©