بلاسخارت بين إشادة الفائزين بالانتخابات العراقية وغضب الخاسرين - عاجل


  • 1,556
  • سياسة
  • 2021/11/25 23:11

بغداد اليوم - تقرير : محمود المفرجي الحسيني

ادرج المعتصمون امام بوابات المنطقة الحضراء، ممثلة الامين العام للامم المتحدة، جنين بلاسخارت، ضمن لائحة الاطراف التي ساهمت بتزوير الانتخابات النيابية العراقية، التي جرت في العاشر من تشرين الماضي.

واشادت بلاسخارت في مناسبات عديدة بالانتخابات العراقية ووصفتها بالنزيهة، مشيدة بالوقت ذاته بالمفوضية العليا المستقلة للانتخابات.

الا ان مصدر مطلع مقرب من زعيم عصائب اهل الحق، قيس الخزعلي اكد، ان الخزعلي قدم عدة ادلة لبلاسخارت بتزوير الانتخابات أثناء لقائه بها في فترة سابقة من هذا الشهر.

وقال المصدر لوكالة (بغداد اليوم)، ان "بلاسخارت تفاجأت من حجم التزوير بالانتخابات".

الا انه بعد هذا اللقاء مباشرة قدمت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في العراق جينين هينيس بلاسخارت، إحاطة أمام مجلس الأمن الدولي، قالت فيها إن الانتخابات التشريعية العراقية "كانت تنطوي على الكثير مما يمكن للعراقيين أن يفخروا به".

كما وصفت الانتخابات بأنها "كانت بصورة عامة هادئة وحسنة الإدارة وأظهرت تحسناً فنياً وإجرائياً واضحاً، ولا يمكننا أن ننكر أن الانتخابات ومخرجاتها يمكن أن تثير مشاعر قوية".

وأضافت "أفسحت هذه المشاعر والنقاشات المجال أمام دوافع غير ديمقراطية كالتضليل أو الاتهامات التي لا أساس لها أو الترهيب أو التهديد بالعنف أو ما هو أسوأ فعاجلاً أم آجلاً، سيُفتح المجال أمام ممارسات، هي ببساطة، لا يمكن التهاون إزاءها".

وبشأن الاتهامات بالتلاعب بنتائج الانتخابات، قالت إن "السلطة القضائية العراقية، صرحت أن لا دليل على وجود تزوير ممنهج"، محذرة من أن "أية محاولات غير مشروعة تهدف الى إطالة أو نزع مصداقية عملية إعلان نتائج الانتخابات، أو ما هو أسوأ: كالقيام بتغيير نتائج الانتخابات عبر الترهيب وممارسة الضغوط، لن تسفر إلا عن نتائج عكسية. وإنني أدعو كافة الأطراف المعنية إلى عدم الدخول في هذا المنزلق".

هذا التصريح لبلاسخارت اغضب انصار الكتل الخاسرة بالانتخابات، لكنه بالوقت نفسه لاقى استحسان الكتل الفائزة.

وعلق التيار الصدري، بزعامة السيد مقتدى الصدر، اليوم الخميس، على إحاطة الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة، جينين بلاسخارت، التي قدمتها أمام مجلس الأمن الدولي.

وقال القيادي في التيار عصام حسين، لـ(بغداد اليوم) ان "إحاطة بلاسخارت، أمام مجلس الأمن الدولي، اعطت الثقة للمجتمع الدولي بشأن قدرة العراق على إدارة عملية انتخابية نزيهة، خصوصاً ان رأي المجتمع الدولي مهم بما يجري بالعراق، باعتباره تحول من البند السابع الى السادس"، مشيراً إلى أن "إقامة انتخابات نزيهة يحرر البلد بشكل أكثر من مراقبة الامم المتحدة للعراق".

وأضاف حسين ان "العراق يحتاج الى اراء ايجابية في أروقة الامم المتحدة، وأنه في طريقه الصحيح نحو الديمقراطية وليس باتجاه حمل السلاح او التهديد به او التلاعب بنتائج الانتخابات"، مبيناً أن "ذلك سيعطي انطباعا بأننا دولة فوضوية، ولهذا إحاطة بلاسخارات امام مجلس الامن مهمة جداً، فقد تطرقت من خلالها حول وجود ديموقراطية ناشئة ناجحة أدارتها مفوضية الانتخابات بشكل جيد".

الى ذلك صف زعيم تحالف الفتح هادي العامري، يوم الاربعاء، نتائج الانتخابات البرلمانية المعلنة بأنها "نسف" للعملية الديمقراطية في العراق، متهماً ممثلة الامم المتحدة جينين بلاسخارت بأنها تمارس دور "المندوب السامي".

وأكد المكتب العامري خلال استقباله لسفير الاتحاد الأوروبي في العراق فيله فاريولا، إن "الحرص على المسار الديمقراطي هو السبب الرئيسي لمطالباتنا بانتخابات نزيهة وتداول سلمي للسلطة".

وأضاف أن "هذه الانتخابات هي الأسوأ منذ عام 2003 والمضي بنتائجها المزورة بهذه الطريقة هو نسف للعملية الديمقراطية في العراق".

وتابع "لدينا تعاون كبير وعلاقة طيبة مع بعثة الأمم المتحدة التي نؤمن بدورها الإيجابي، لكن ثقتنا بدأت تتزعزع بسبب الخروقات التي تقوم بها رئيسة البعثة الحالية جنين بلاسخارت والتي تتدخل في الانتخابات ونتائجها كأنها رئيس المفوضية العليا بل وكأنها مندوبة سامية، والعراق لم ولن يقبل بأي مندوب سامي ويجب أن تلتزم بواجباتها المحددة".

وأوضح العامري أن "اعتصامات الجماهير المعترضة على تزوير نتائج الانتخابات وسرقة أصواتهم هي الأكثر سلمية وانضباطاً منذ عام 2003".

من جانبه، قال سفير الاتحاد الأوروبي في العراق، إن "هناك أداءً جيداً في إدارة الأمور التقنية والفنية للانتخابات، ولكن هذا لا يعني عدم وجود تزوير".

وأضاف "يجب أن يتم النظر في الطعون المقدمة كافة بكل جدية"، مرحباً بكل الخيارات القانونية، ومؤكداً على أن استقرار العراق مهم جداً لدول أوروبا.

من جانبه، قال سفير الاتحاد الأوروبي في العراق، إن "هناك أداءً جيداً في إدارة الأمور التقنية والفنية للانتخابات، ولكن هذا لا يعني عدم وجود تزوير".

وأضاف "يجب أن يتم النظر في الطعون المقدمة كافة بكل جدية"، مرحباً بكل الخيارات القانونية، ومؤكداً على أن استقرار العراق مهم جداً لدول أوروبا.




  • إضافة تعليق
  • إظهار التعليقات

وكالة بغداد اليوم الأخبارية حقوق الطبع والنشر محفوظة لوكالة بغداد اليوم الاخبارية ©