حياة المواطنين على المحك.. اطباء التجميل يستنزفون اموال واروح الابرياء


  • 2,418
  • تصريح خاص
  • 2021/11/24 12:26

بغداد اليوم – بغداد

تشهد البلاد ظاهرة جديدة، وهي افتتاح عدد كبير من مراكز التجميل غير المرخصة والتي تدار من قبل اشخاص غير مختصين طبيا لاجراء العمليات التجميلية المتعلقة بالانف وقص المعدة وما يسمى النحت و (الشفط) للخلاص من السمنة التي يعاني منها اغلب العراقيين.

وذكروا ناشطون لـ (بغداد اليوم)، ان "اغلب مراكز التجميل في البلاد هي غير مرخصة من وزارة الصحة وتعمل بشكل غير قانوني الا ان الوزارة لم تحرك ساكنا تجاه هذه المراكز مما يثير الشكوك حول هذا الامر".

واضافوا ان "تلك المركز تهدد حياة المئات من المواطنين العراقيين كون اغلب العمليات التي اجريت فيها فشلت وتسببت بكوارث طبية لدى عدد كبير من المرضى  وعلى وجه الخصوص ممن يعانون من مرض السمنة المفرطة".

ويقول احد المرضى لـ( بغداد اليوم)، انه "اجرى عملية (شفط) للخلاص من السمنة المفرطة في احدى المراكز في العاصمة بغداد ولم تتكلل العملية بالنجاح، مما تسببت له بمشاكل صحية اخرى".

وبين انه "بعد اجراء العملية تبين ان الطبيبة التي اجريت له العملية لم تمتلك شهادة الطب وتعمل في مجال اخر (كوافيرة)".

الى ذلك ناشد عدد من الناشطون عبر (بغداد اليوم)، الجهات الحكومية المسؤولة ووزارة الصحة بمتابعة ملف مراكز التجميل كونها تضع حياة المواطنين على المحك ويجب ان يكون لها رادعا، كونها تستنزف اموال واروح الابرياء.




  • إضافة تعليق
  • إظهار التعليقات


وكالة بغداد اليوم الأخبارية حقوق الطبع والنشر محفوظة لوكالة بغداد اليوم الاخبارية ©