غياب للإنسانية وجشع متواصل.. لعنة "الطابو" تلاحق مرضى ديالى (قصص مؤلمة)


  • 1,813
  • تصريح خاص
  • 2021/11/20 15:16

بغداد اليوم - ديالى

يعد شارع الطابو وسط بعقوبة مركز محافظة ديالى، عاصمة للاطباء في المحافظة في ظل تمركز اغلب عيادات الاطباء ومختبراتهم، لدرجة أن اقبالهم على فتح عياداتهم الخاصة في هذا الشارع دفع به إلى أن يصبح أغلى شارع في الشرق الاوسط اذ بلغ سعر المتر الواحد حدود 12 مليون دينار وربما اكثر.

يحمل الشارع سمعة غير ودية مع أغلب المرضى في ظل ارتفاع اجور الكشفية والدواء بشكل شكل ثقلاً كبيراً على المرضى في محافظة تعاني من أزمات اقتصادية وتجاوز نسبة البطالة حاجز الـ40%.

اسماعيل خليل (مسن مريض من أهالي حمرين في اقصى شمال شرق بعقوبة)، يقول وهو يقف في عيادة في شارع الطابو: "في كل زيارة انفق من 200 - 250 الف دينار خلال مراجعتي العيادة"، مؤكداً أن "العلاج والكشفية نار ملتهبة".

واضاف خليل، في حديثه لـ(بغداد اليوم)، أن "الدخول الى شارع الطابو وعياداته هي اشبه بلعنة للمرضى لأنك لن تخرج وإلا وقد انفقت كل ما في جيبك"، مبيناً أن "المريض يفرض عليه مبلغ 20 الف دينار كشفية لمجرد سؤاله الطبيب، فيما الادوية اسعارها مضاعفة والبعض يحدد الصيدلية مسبقا في ظاهرة تدلل بان ما وراء الكواليس الكثير".

أما زهرة عبيد (مريضة في العقد الخامس)، تقول بأن اغلب زبائن عيادات الاطباء في الطابو فقراء لذا فانهم يبيعون ما لديهم لتامين اجرة الكشفية والدواء.

تضيف عبيد، خلال حديثها الخاص لـ(بغداد اليوم)، أن "الطبيب في المستشفى العام يقول لي راجعيني في العيادة وامرنا لله".

وتابعت، أن "بعض الاطباء يشعرون بالمرضى والبعض الاخر يتعاملون مع المريض  وكانه رقم  سيضيف لثروتهم مبلغا ماليا اخر".

بينما يقول حسين العبيدي وهو مريض، إنه "ترك مراجعة اطباء الطابو وكل شوارع ديالى ولجأ الى ممرض ماهر معروف في منطقته يملك خبرة واسعة في التداوي وتقديم العلاجات.

العبيدي، اضاف ان "طبيب الفقراء" في ديالى مزدهرة في اشارة الى الممرضين، مردفاً بالقول: "لانه ما في اليد حيلة امام الفقراء والمتعففين".

وأشار إلى أن "الممرضين يقدمون ادوية باسعار زهيدة قياسا بالصيدليات وبنسبة تصل الى اقل من 50%".

وخلال حديث خاص اجرته (بغداد اليوم)، مع عضو مجلس النواب المنحل مضر الكروي، قال الأخير، إن "هناك ضرورة لإجراء مراجعة شاملة لكشفية الاطباء في العيادات الخارجية وتقديم تسعيرة موحدة للأدوية من أجل منع أي محاولات للاستغلال خاصة وان البلاد تمر بصعوبات اقتصادية حادة".

واضاف الكروي،أن "لجوء المرضى الى غير الاطباء لطلب العلاج رغم خطورته لكنه يبعث رسالة على الوضع الاقتصادي الصعب الذي يدفع الكثيرين الى بدائل غير صحية وقد تؤدي الى عواقب وخيمة فيما بعد".

وأكد، على "ضرورة الانتباه الى الفقراء ومراعاة وضعهم في ملف تسعيرة الادوية والعيادات الخارجية".




  • إضافة تعليق
  • إظهار التعليقات


وكالة بغداد اليوم الأخبارية حقوق الطبع والنشر محفوظة لوكالة بغداد اليوم الاخبارية ©