هل توقفت صناعتهم؟.. سنوات الحرب العشرون بالعراق وأفغانستان استنزفت الجيش الأمريكي وهذا ما حصل


  • 1,332
  • أمن
  • 2021/10/21 19:13

بغداد اليوم- بغداد

خلص التقرير السنوي لمؤسسة التراث الامريكية لتقييم قوة الجيش الامريكي الى ان الجيش اصغر من ان يقوم بالمهام الموكلة اليه وهو مثقل بالمعدات التي استهلكت طوال عقدين مما يسمى بالحروب على الارهاب في العراق وافغانستان مما يجعله اضعف من ان يخوض حربا على جبهات متعددة.

ونقلت صحيفة واشنطن تايمز في تقرير ان " تقرير مؤسسة التراث والمكون من 600 صفحة يقدم مؤشرا للقوة العسكرية الأمريكية للعام 2022 في تحليل للمكان الذي تقف فيه القوات المسلحة امام منافسين مثل الصين وروسيا اللاتي تعيد بناء قواتها بوتيرة سريعة".

واضاف ان " المسح الذي قامت به الدراسة بين ان الاستعداد العام للجيش وقدرات القوة الجوية والفضائية الجديدة قد تم تصنيفه بدرجة ضعيف حيث تم الحكم على الجيش بانه بالكاد قريب من الحد الادنى والبحرية على انها تتجه نحو الضعف فيما ظلت قوة المارينز والردع النووي فقط مصنفة على انها قوية".

وقال عضو لجنة القوات المسلحة في الكونغرس مايك روجرز إن " مارأيناه مؤخرا في افغانستان كان كارثة بكل المقاييس "، معربا عن شكوكه العميقة في مزاعم وزارة الدفاع بأن الولايات المتحدة يمكنها القيام بمهام للرد على أي تهديد إرهابي داخل أفغانستان ".

وبين روجرز انه يخشى من ان " الصين قد تجاوزت الولايات المتحدة في العديد من التقنيات المتقدمة ، مثل الذكاء الاصطناعي والحوسبة الكمومية، وان الجيش الامريكي قد ضخ اموالا في أنظمة لن تدوم حتى الدقائق الأخيرة في اي نزاع مع الصين".

واشار التقرير الى ان " بعض المنصات البحرية الرائدة في المخزون الأمريكي ، مثل الصواريخ الباليستية والغواصات سريعة الهجوم ، تقترب بسرعة من نهاية عمرها الافتراضي، كما ان البحرية لا تتوقع أي نمو كبير لمدة 15 إلى 20 سنة أخرى، فيما بين محللو مؤسسة التراث انهم يرون اتجاهاً تنازلياً في القوة العسكرية الأمريكية منذ نشر مؤشرهم لعام 2015".




  • إضافة تعليق
  • إظهار التعليقات

وكالة بغداد اليوم الأخبارية حقوق الطبع والنشر محفوظة لوكالة بغداد اليوم الاخبارية ©