إطالة الشعر وطاعة الشيخ.. بغداد اليوم تتحرى طقوس الطريقة الكسنزانية في العراق (فيديو)


  • 3,526
  • بالفيديو
  • 2021/08/26 13:27

بغداد اليوم - كردستان

يُعرف العراق بتعدد مذاهبه وطوائفه الدينية المختلفة، والطريقة الكسنزانية هي واحدة من تلك المعتقدات التي لها أنصار بالآلاف لهم طقوسهم الخاصة.

وتعرف الكسنزانية، بأنها أحد الطرق الصوفية القادرية التي ترتبط بالشيخ عبد القادر الكيلاني، أحد أبرز مشايخ التصوف، ولها امتدادات في العراق ودول المنطقة.

وتنتشر التكايا الخاصة بالطريقة الكسنزانية في العراق وعددها أكثر من 300 تكية، موزعة على المدن المختلفة، يمارسون فيها حلقات الذكر والصلوات على النبي، يتخللها المديح، وما يعرف "بالدروشة" حيث يهز الدرويش الكسنزاني رأسه وهو يصلي على النبي تيمناً بالخشوع.

وقبل عام توفي زعيم الطريقة الكسنزانية في العراق والعالم محمد عبد الكريم الكسنزان، وهي شخصية كردية من أهالي مدينة السليمانية، ليتولي نجله نهرو المشيخة بعده.

ويعرف عن الدراويش أنهم يطيعون شيخهم في جميع الأمور الدينية والدنيوية، لأنهم يعتبرونه لا يخطأ لعلاقته مع الأنبياء والأولياء، فعندما يوجههم بأمر ما، يقول على الفور سمعاً وطاعة.

ويؤكد مدير مركز الإرشاد والمتابعة في الطريقة القادرية الكسنزانية عبد السلام الحديثي أن، "الطريقة تنتسب للنبي ومن بعده للإمام علي، وبعد تنقسم إلى قسمين، طريق آل البيت وطريق المشايخ حتى تصل إلى الشيخ عبد القادر الكيلاني ومن ثم في سلسلة متواصلة، لتصل إلى شيخ الطريقة الحالي نهرو محمد الكسنزان".

وبيّن في حديثه لـ (بغداد اليوم) أن "الضرب بالسيوف والخناجر يمارس من قبل الدراويش كدليل وبرهان على صدق طريقتنا والكرامات التي لديها، والكثير انتسبوا للطريقة عندما شاهدوا بعينهم هذه الكرامات".

وأضاف أن "الضرب غير مباح حالياً بأمر الشيخ، إلا لضرورة معينة وبأمره، ونحن لا نغالي بمعتقدنا إطلاقاً، ولكن لا تطرف لدينا فنحن على مقربة من التشيع ونحضر في مناسباتهم وهم يحضرون في مناسبتنا، وكذلك لدينا علاقة مع الأديان الأخرى من المسيحيين والصابئة وجميع الديانات".

واوضح أن "هناك مجموعة أصناف في الطريقة، فهناك المريد وهو أي شخص يأخذ الطريقة من المشايخ، وهناك المرشد، وهو من يعطي البيعة للمريدين، وهناك الخليفة، الذي يتولى إدارة حلقات الذكر في التكايا".

 

هل الطريقة الكسنزانية هي جهة سياسية ام دينية ؟

 

الصحفي محمد فاتح المقرب من رئيس الطريقة الكسنزانية نهرو محمد الكسنزان يقول إن، "رئيس الطريقة الكسنزانية في العالم نهرو هو هرم الطريقة، ومن بعده الدراويش وكلهم يمثلون الطريقة الكسنزانية والطريقة، تعني المحبة باجمعها تعني النظام تعني العلم، تعني الدولة تعني الاعلام تعني كيفية التفاهم بيننا وكيف نفيد بعضنا البعض وكيفية اخيار من يكون باستطاعته خدمة الاخرين بين الشعب والسلطة والدولة".

ويضيف في حديثه لـ (بغداد اليوم) أن "الطريقة الكسنزانية تعني تجديد ديننا بعيداً عن التطرف، أي بالاختصار الطريقة الكسنزانية تعني مختلف الاتجاهات الحياتية وبما فيها السياسة والدين أيضاً".

وبخصوص المشاركة في الانتخابات يؤكد فاتح أن "الطريقة لديها مجموعة من المرشحين في العراق ومن أبرزهم غاندي محمد عبد الكريم الكسنزان شقيق رئيس الطريقة الكسنزانية في العالم، إلا أنه في اقليم كردستان ليس لديها أي مرشح وهي تقف بجانب الشعب".

من يدعم الطريقة وما هو مستوى علاقتها بالحكومة والشخصيات السياسية والأحزاب؟

وبيّن أنه "بالنسبة لعلاقات الطريقة الكسنزانية فهي علاقات وطيدة مع جميع الشخصيات السياسية والاحزاب والحكومة، والجميع سواسية لديها وهي تنظر للجميع بمنظور واحد".

وقام تنظيم داعش وأثناء سيطرته على محافظات نينوى وصلاح الدين والأنبار صيف عام 2014، بتفجير التكايا الخاصة بالطريقة الكسنزانية، وملاحقة الدراويش في تلك المدن.




  • إضافة تعليق
  • إظهار التعليقات

وكالة بغداد اليوم الأخبارية حقوق الطبع والنشر محفوظة لوكالة بغداد اليوم الاخبارية ©