انهيار الليرة في سوريا ولبنان.. نائب: الدينار العراقي سيكون بمأمن شريطة تحقق 3 التزامات


  • 2,626
  • اقتصاد
  • 2021/03/18 10:21

بغداد اليوم _ بغداد 

استبعدت عضو لجنة الاقتصاد والاستثمار في البرلمان، ندى شاكر، اليوم الخميس، إنهيار العملة العراقية على غرار ما يحدث مع الليرة في سوريا ولبنان، فيما أكدت أن الإدارة الأميركية لن تسمح بذلك ، حسب تعبيرها.

وقالت ندى شاكر، في حديث لـ(بغداد اليوم)، إن "تكرار سيناريو انهيار العملة بسوريا ولبنان في العراق عن طريق فرض عقوبات أميركية على البلاد أمر مستبعد تماما"، مبينة أن "العراق مرتبط بتعاون اقتصادي كبير مع واشنطن".

وبينت شاكر، أن "فرض عقوبات على البلاد في الوقت الحالي غير وارد، ولكن على الحكومة العراقية أن تفي بالتزاماتها بحماية البعثات الدبلوماسية وكذلك السيطرة على العملة الصعبة من التهريب ومحاربة الفساد لضمان استقرار الدينار العراقي أمام الدولار".

وأوضحت عضو  لجنة الاقتصاد والاستثمار في البرلمان، أن "الولايات المتحدة الأميركية تنظر لأهمية العراق في سوق النفط الدولي وكذلك المصالح المشتركة على مختلف الأصعدة بين البلدين، وبالتالي فأن فرض العقوبات أو مساهمتها في انهيار العملة أمر صعب ومبالغ فيه".

وشددت ندى شاكر، على ضرورة "معالجة أزمة الدولار من خلال انتهاج البنك المركزي سياسة نقدية تعيد توازن سعر الدينار مقابل الدولار، وذلك عن طريق انعاش السوق بعملة الدولار، لكي يثبت سعر الدينار بحدود معينة".

ومنذ صيف العام 2019، على وقع الانهيار الاقتصادي الأسوأ في لبنان، بدأت الليرة تتراجع تدريجاً أمام الدولار تزامناً مع أزمة سيولة حادة وتوقّف المصارف عن تزويد المودعين بأموالهم بالدولار.

وتواصل العملة اللبنانية سقوطها الحر المستمر منذ بداية الشهر، لتفقد نحو 90 في المائة من قيمتها مقابل الدولار الأميركي، فيما دفع انهيار الليرة محلات تجارية كبرى لغلق أبوابها لإعادة تسعير سلعها، وما زال "الأسوأ لم يحدث بعد"، بحسب مختصين.

أما في سوريا، التي تئن تحت وطأة عقوبات غربية على مدى سنوات، إضافة إلى اضطرابات الحرب الطاحنة، قفز سعر صرف الدولار الأميركي أمام الليرة، في السوق السوداء مؤخرا، بنحو 150 ليرة للشراء و160 ليرة للبيع.

وكان الدولار يساوي 47 ليرة قبل الاحتجاجات على حكم الرئيس بشار الأسد في آذار 2011 في اضطرابات أفضت إلى حرب.




  • إضافة تعليق
  • إظهار التعليقات


وكالة بغداد اليوم الأخبارية حقوق الطبع والنشر محفوظة لوكالة بغداد اليوم الاخبارية ©