مستشار حكومي يحذر من أزمة مياه متوقعة في العراق ويحدد موعدها


  • 1,050
  • محليات
  • 2021/03/14 16:40

بغداد اليوم _ متابعة 

أكد المستشار في وزارة الموارد المائية، عون ذياب عبدالله، إن العراق سيواجه نقصا حادا في مناسيب المياه خلال السنوات المقبلة، فيما أشار إلى أن الحل يكمن بتوقيع اتفاقية مشتركة مع تركيا.

وقال عون ذياب عبدالله، في مقابلة متلفزة تابعتها (بغداد اليوم)، إن "التحديات المائية لا تخص العراق وحده، بل هي تحديات إقليمية، خاصة مع وجود مؤشرات تنذر بنقص في واردات المياه، مع زيادة أعداد السكان في العراق ودول الجوار، فضلا عن المؤشرات المناخية".

وأضاف عبدالله، أن "المؤشرات الاستراتيجية تتوقع أن يشهد عام 2035 نقصاً في المياه بحوالي 10 مليار متر مكعب، وسيؤثر سلبا على ملف المياه بكل تأكيد".

وتابع، أن "العراق يتواصل مع تركيا منذ زمن بشأن تأمين حصة معقولة ومنصفة من المياه وفق القوانين الدولية"، مبينا أن "الجانب التركي لم يستجب بتوقيع اتفاقية مشتركة بهذا الشأن، واستجاب فقط بتأييد الفكرة".

وأكد المستشار في وزارة الموارد المائية، أن "عدم توصل العراق مع تركيا إلى توقيع اتفاقية بشأن المياه، سيؤدي إلى نقص حاد في المياه العراقية"، مبينا أن "ملف المياه يجب أن يكون حاضرا في جميع المحادثات بين العراق وتركيا".

وأشار ذياب، إلى أن "الخزين المائي العراقي جيد لحد الآن ويفي بالغرض، وستكون هناك كميات كافية في الموسم المقبل بالنسبة للزراعة، مع وجود بعض الصعوبات في حوض ديالى".

وافتتح وزير التخطيط، خالد بتال النجم، أمس السبت، اعمال مؤتمر المياه الذي نظمته وزارة الموارد المائية، في بغداد والذي يستمر لمدة يومين.

وقال في كلمة له خلال المؤتمر، قال خالد بتال إن المؤتمر يمثل حدثا علميا وتنمويا مهما، يأتي بعد زيارة البابا فرانسيس الأول، وما يشهده العراق من تحديات كبيرة، أهمها الأزمة الصحية المتمثلة بجائحة كورونا وتداعياتها، وتحديات المياه والتحذيرات المتزايدة من أزمة مياه في العالم بنحو عام، ومنطقتنا بشكل خاص، اضافة إلى التحديات الأمنية.

وفيما أعرب الوزير عن ثقته بنجاح المؤتمر، دعا المشاركين فيه إلى العمل من اجل تحويل التحديات إلى فرص، تسهم في المحافظة على المياه، واستدامتها من اجل المحافظة على حقوق الأجيال القادمة، كما دعا إلى تحقيق الإنصاف والمساواة في توزيع المياه.

وتحتضن العاصمة بغداد مؤتمرها الدولي الأول للمياه برعاية رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي للمدة من 13 إلى 14 آذار الجاري، لمناقشة الأمن المائي والغذائي وملفات أخرى.

وتشارك في المؤتمر جهات حكوميَّة ودوليَّة ومنظمات الأمم المتحدة المعنيَّة بالمياه إضافة إلى جامعة الدول العربيَّة والدول المتشاطئة مع العراق، بينما سيعقد تحت شعار (التخطيط والإدارة الرشيدة لموارد المياه لتحقيق استدامتها).




  • إضافة تعليق
  • إظهار التعليقات


وكالة بغداد اليوم الأخبارية حقوق الطبع والنشر محفوظة لوكالة بغداد اليوم الاخبارية ©