• 13 °C
  • بغداد
  • 13 °C
     بغداد
    • الثلاثاء
    • 23 °C
    • الاربعاء
    • 25 °C
    • الخميس
    • 21 °C
    • الجمعة
    • 21 °C
    • السبت
    • 22 °C

أول تصريح من الصحة العراقية بعد إعلان بريطانيا انحسار الموجة المتحورة بشكل حاد

  • 8,993
  • محليات
  • 2021/02/23 17:23

بغداد اليوم - بغداد

كشفت وزارة الصحة العراقية، اليوم الثلاثاء، عن كيفية حسر خطر سلالة فيروس كورونا الجديدة، بعد إعلان وزير الصحة البريطاني تراجع تسجيل الإصابات بالسلالة المتحورة بشكل حاد.

وقال المتحدث باسم الوزارة سيف البدر، لـ (بغداد اليوم)، ان "كل مجتمع له خصوصياته في موضوع الاوبئة والامراض الانتقالية، ونأمل السيطرة على الاصابات بفيروس كورونا الى حد بعيد، لكن ليس بالضرورة ان تكون كل التجارب متطابقة، فنحن في فترة ما كان الوضع الوبائي ممتاز في العراق، وتم احتواء الاصابات الى حد بعيد، لكن في بريطانيا كانت هناك حالة تفشٍ رغم انه بلد متقدم ونظامه الصحي ليس فيه مشاكل".

وبين البدر انه "اذا كان هناك التزام حقيقي من قبل المواطنين في الاجراءات الوقائية والصحية سوف يتم احتواء وحسر الاصابات بفيروس كورونا من السلالة الجديدة او القديمة".

وفي وقت سابق، قال وزير الصحة البريطاني، مات هانكوك، إن "هناك علامات على أن أرقام المستشفيات حول حالات الإصابة بفيروس كورونا ونسخته المحورة، تنخفض أكثر من الموجة الأولى ".

وأشار هانكوك إلى أنهم "حصلوا على بيانات مبكرة أظهرت أن اللقاحات تؤدي إلى خفض العدوى بفيروس كورونا"، مؤكدا أن "التجارب السريرية جارية لتقرير ما إذا كان يجب أن يحصل الأطفال على تطعيمات فيروس كورونا".

وأضاف أن "الإجراءات الحدودية الصارمة قد حدت على ما يبدو من انتشار متحورات فيروس كورونا من البرازيل وجنوب إفريقيا"، مشيرا إلى أنهم "ليسوا متأكدين حتى الآن ما إذا كان اللقاح المضاد لفيروس كورونا فعال ضد هذه المتحورات".

وأوضح أن "خارطة الطريق لتخفيف الإغلاق الوطني الثالث لإنجلترا، المقرر البد فيها يوم غد الاثنين، ستحتاج إلى إتاحة الوقت لتحليل البيانات، لأن الحكومة لا تزال تشعر بالقلق من أن المتغيرات يمكن أن تقوض طرح اللقاح"، لافتا إلى أن "الإشارات الأولية كانت مشجعة".

وتابع: "هناك دليل على أن الإجراءات التي نتخذها، سواء تعزيز تعقب الاتصال، والإجراءات الأكثر صرامة على الحدود، تعمل جيدا وتساعد في مواجهة جائحة كورونا، ولدينا الآن يقظة أقوى بكثير".

وكان وزير الصحة والبيئة، حسن التميمي حدد، الثلاثاء (23 شباط 2021)، موعد وصول أول طائرة محملة باللقاح المضاد لفيروس كورونا إلى العراق.

ونقلت وكالة الأنباء العراقية عن التميمي قوله، إن "الوزارة أنجزت الإجراءات الخاصة بوصول اللقاح ضد كورونا المهدى من الصين حيث إن شحنة اللقاحات ستصل في الأول من آذار المقبل، وسيتم بعدها توزيع اللقاح بحسب الفئات المشمولة"، مبيناً أن "هذه الوجبة الأولى وستتبعها وجبات أخرى".

وأضاف التميمي، أن "الوزارة متواصلة بذات الوقت مع الصحة العالمية حول وصول اللقاح ضمن مرفق كوفاكس، الذي سيعلن مواعيد وصول اللقاحات في يوم واحد للدول المنضوية التي هي 190 دولة".

وتابع ، أن "الوزارة حددت منافذ الصرف والفئات المشمولة بالوجبة الأولى من اللقاح"، لافتاً الى أن "اللقاح الصيني أو لقاح استرازينيكة سيوزعان بشكل عادل على جميع محافظات العراق مجاناً لكافة المواطنين".

وأشاد التميمي "بالتزام المواطنين بالتعليمات والتعاون مع الفرق الصحية"، مشيراً الى أن "نسبة الالتزام بالإجراءات الصحية في المناطق المزدحمة كالشورجة والشعب والأسواق العامة أكثر من 90 بالمئة".

وأعرب  "عن قلقه من ارتفاع نسبة الإصابات العالية للأطفال"، مؤكداً أن "الوضع مسيطر عليه والإمكانيات متاحة ومتوفرة".

وأشار التميمي الى أن "التزام المواطنين خلال الأربعة أيام الماضية جيدة جداً، وهذه رسالة من المواطن على دعم جهود أبطال وزارة الصحة الذين ما زالوا يقاتلون في سبيل الأمن الصحي وسلامة المواطن العراقي"، داعياً "الآباء الى الحفاظ على سلامة الشباب والأطفال والالتزام بالتعليمات الصحية وخاصة الذين يعملون في القطاع الخاص".

وأكد التميمي أنه "حتى الآن لم يُحدد موعد لعقد اجتماع اللجنة العليا للصحة والسلامة"، لافتاً الى أن "اجتماعات الوزارة مستمرة منذ بدء حظر التجوال وتطبيق المقررات الخاصة باللجنة العليا للصحة والسلامة، وهناك بعض الهفوات التي يجب معالجتها نتيجة عدم التزام بعض المحال التجارية والمطاعم التي قامت للأسف ببعض الخروقات مثل غلق الباب الرئيسي وفتح باب جانبي".

ولفت الوزير الى أن "ما يختلف عن الحظر السابق والحالي هو أن الحظر الحالي صحي، وكانت هناك مهنية عالية وتنسيق عال ما بين الأجهزة الأمنية والأجهزة الصحية"، معرباً عن أمله بأن "تنخفض الإصابات بكورونا إذا استمر الالتزام خلال الأسبوعين".

وبيّن، أن "العراق اليوم ليس بمعزل عن دول العالم، وما تم اتخاذه من إجراءات هو بناء على توصيات وزارة الصحة لجنة الأمر الديواني 217"، موضحاً أن "صحة المواطن العراقي وأمنه فوق كل شيء، فلا يمكن بناء الدولة ولا يمكن أن نتحرك بالشوارع ونمارس أعمالنا في حال انهيار النظام الصحي".

وتابع أن "القرارات المتخذة بشأن كورونا هي قرارات علمية ومهنية وتمت بناء على توصيات وزارة الصحة واللجان الاستشارية للوزارة بعيداً عن أي جانب سياسي آخر".



  • إضافة تعليق
  • إظهار التعليقات

وكالة بغداد اليوم الأخبارية حقوق الطبع والنشر محفوظة لوكالة بغداد اليوم الاخبارية ©