• 23 °C
  • بغداد
  • 23 °C
     بغداد
    • الخميس
    • 25 °C
    • الجمعة
    • 21 °C
    • السبت
    • 22 °C
    • الاحد
    • 24 °C
    • الاثنين
    • 25 °C

زبياري يحدد 4 معطيات ورسائل لعملية قصف أربيل ويتوقع رداً أميركياً قاسياً

  • 1,345
  • سياسة
  • 2021/02/23 21:17

بغداد اليوم - متابعة

حدد القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني هوشيار زيباري، 4 معطيات لعملية قصف أربيل بالصورايخ، فيما توقع رداً أميركياً قاسياً على الجهة المتورطة.

وقال زيباري في مقابلة متلفزة تابعتها (بغداد اليوم) إن "عملية قصف أربيل تصعيد كبير ضد إقليم كردستان وهي استهدفت مطارها ومدنييها وليس قاعدة حرير التي تتواجد فيها قوات أميركية حملت 4 رسائل ومعطيات أولها رسالة لحكومة الإقليم إن امن كردستان غير مضمون وثانية للأمريكان بأن المنفذين قادرون على استهدافهم وإنهم غير أمنين أينما كانوا ورسالة لحكومة مصطفى الكاظمي بأنها غير قادرة على ضبط الوضع ورسالة رابعة تتعلق ربما بزيارة البابا إلى العراق ومحاولة تعطيلها أو تأجيلها".

وأشار الى ان "تحديد الجهة المتورطة لم يتم حتى الآن وهناك تحقيقات تديرها حكومتا بغداد وأربيل والتحالف الدولي ونتوقع رداً اميركياً قاسياً على الجهة المنفذة بعد تحديدها وثمة معطيات قد تقود لتسميتها".

وأعلن رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، الثلاثاء (16 شباط 2021)، صدور توجيه بفتح تحقيق مشترك بين الحكومة الاتحادية وحكومة الإقليم لإلقاء القبض على منفذي الهجوم على مطار أربيل الذي تفذ الأسبوع الماضي.

وقال الكاظمي خلال جلسة مجلس الوزراء، إن "العمل الإرهابي الذي استهدف إقليم كردستان يهدف إلى خلق الفوضى وخلط الأوراق". 

وأضاف، "هذا العمل الإرهابي يأتي مع الجهود الكبيرة التي تبذلها الحكومة لتهدئة الأوضاع في المنطقة وإبعاد البلد عن الصراعات وأن لا يكون العراق حديقة خلفية لها". 

وتابع، "وجهنا بفتح تحقيق مشترك بين الحكومة الاتحادية وحكومة الإقليم لإلقاء القبض على المجرمين". 

وأكد بالقول، إن "قواتنا الأمنية البطلة تمكنت من إلقاء القبض على العصابة (فرق الموت) التي قامت بقتل عدد من المواطنين والناشطين والإعلاميين في البصرة"، مشددا على أن الحكومة لن تنسى دماء المواطنين ومن قتلهم، ومصممون على المضي قدماً في هذا الجانب".



  • إضافة تعليق
  • إظهار التعليقات

وكالة بغداد اليوم الأخبارية حقوق الطبع والنشر محفوظة لوكالة بغداد اليوم الاخبارية ©