• 13 °C
  • بغداد
  • 13 °C
     بغداد
    • الثلاثاء
    • 23 °C
    • الاربعاء
    • 25 °C
    • الخميس
    • 21 °C
    • الجمعة
    • 21 °C
    • السبت
    • 22 °C

بعد القبض على 4 منهم، هل هرب بقية أعضاء عصابة الموت لخارج العراق؟.. عضو بالأمن النيابية يعلق

  • 1,282
  • تصريح خاص
  • 2021/02/18 21:38
  • amm

بغداد اليوم- خاص

علق عضو لجنة الأمن والدفاع النيابية، النائب عباس صروط، اليوم الخميس، على ما اثير بخصوص هروب بقية افراد ’’عصابة الموت’’، إلى خارج العراق، مشيرا الى ان لجنته لم تستلم حتى الآن اي تقرير رسمي بخصوص مجريات التحقيق مع افراد العصابة.

وقال صروط في حديث لـ(بغداد اليوم)، ان "المعلومات المتوفرة لدينا تفيد باعتقال اربعة من افراد عصابة (عصابة الموت)"، مضيفا انه "تم نقلهم الى بغداد لإكمال اجراءات التحقيق معهم".

واوضح  صروط، ان "افراد العصابة في طور التحقيق بالوقت الراهن، كما انه لا يعرف حتى الان حجم الجرائم المتورطين بها"، ماضيا بالقول ان "لجنة الامن والدفاع لم يصلها اي تقرير رسمي بخصوص التحقيق مع افراد العصابة".

وبخصوص ما اثير في مواقع التواصل الاجتماعي، حول هروب بقية افراد العصابة، قال صروط ان "لا يوجد اي شيء رسمي بخصوص هروب بقية افراد العصابة الى خارج العراق، او انهم لا يزالون في الداخل والمعلومات، لان المعلومات متضاربة بهذا الشأن".

واردف بالقول "نؤمن بقدرات الأجهزة الأمنية في حسم ملف العصابة، واظهار النتائج للرأي العام"، مشيرا الى ان "الايقاع بعصابة خطيرة مثل هذه منجز امني مهم جدا".

قبل ذلك، قالت النائبة زهرة البجاري، ان "عصابة الموت’’، التي اعلن القائد العام للقوات المسلحة مصطفى الكاظمي، الإطاحة بها، تمارس عمليات الاغتيال والعبث بأمن المحافظة منذ عام 2010.

واضافت البجاري، في حديث متلفز، تابعته (بغداد اليوم)، ان "عصابة الموت تعبث بأمن البصرة، منذ 11 عاماً دون ان تتولى جهة أمنية مسؤولية ايقافها وافشال مخططاتها".

وتابعت ان "عصابة الموت اغتالت شخصيات بارزة ليس لها علاقة بتوجه الناشطين او المتظاهرين"، مبينة ان "الحديث عن اعتقالها عام 2017، واطلاق سراحها مجدداً امر يخص عمل الاجهزة الامنية، لكن ما هو واضح هو العصابة كانت تعبث بامن البصرة وتنفذ مخططاتها منذ 2010". 

و تحدث عضو لجنة الأمن والدفاع النيابية، مهدي آمرلي في وقت سابق، عن وجود عصابات للجريمة المنظمة في العراق، تتحرك وتعمل بتوصيات رجح أن تكون خارجية أو داخلية، فيما تحدث عن ما يعرف بـ"الطرف الثالث" وعلاقته بعصابة الموت التي اعلن الاطاحة بها رئيس الوزراء، مصطفى الكاظمي.

وقال مهدي آمرلي، في حديث لـ(بغداد اليوم)، إن "الطرف الثالث الذي تحدثت عنه الحكومة السابقة، بدأ يتضح بعد الإطاحة بالعصابة التي تم الإيقاع بها في محافظة البصرة"، لافتا إلى ان "هناك عصابات تعمل بتوجيه خارجي وربما داخلي تحاول خلط الأوراق وزعزعة الاستقرار والأمن".

وأضاف آمرلي، أن "تلك الجهات تهدف لاغتيال الشخصيات بارزة وتوجيه اصابع الاتهام نحو الحكومة أو فصائل المقاومة والحشد الشعبي، بهدف زرع العداء والذهاب نحو الاقتتال الداخلي، لكن المواطنين كانوا يعون حقيقة ما يحصل".

وتوقع عضو لجنة الأمن والدفاع النيابية، أن "تكون هناك عصابات أخرى مماثلة للعصابات التي تم اعتقال عدد من عناصرها في بعض المحافظات الأخرى، هدفها هدم السلم المجتمعي وكذلك جر البلاد إلى الفتنة التي نخطط لها الكثير من الدول، المعادية للعملية السياسية في العراق".

وفي وقت سابق، أكد رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، الاثنين (15 شباط 2021)، القبض على العصابة التي اغتالت ‏الصحفي أحمد عبد الصمد وآخرين في البصرة‎.

‎ وقال الكاظمي في تغريدة عبر تويتر، إن "عصابة الموت التي ارعبت اهلنا في البصرة ونشرت الموت في ‏شوارعها الحبيبة وازهقت ارواحاً زكية، سقطت في قبضة ابطال قواتنا الأمنية تمهيداً لمحاكمة عادلة ‏علنية‎".

‎ وأردف: "‏قتلة جنان ماذي واحمد عبد الصمد اليوم، وغداً القصاص من قاتلي ريهام والهاشمي وكل ‏المغدورين .. العدالة لن تنام‎".‎

ولم يكشف الكاظمي عن تفاصيل أخرى حول هذه العصابة إلا أن مصادر أمنية بالبصرة كشفت لوسائل إعلام أن قوات الأمن اعتقلت 4 أشخاص ضمن عصابة، مكونة من 16 شخصا، تولت مهمة اغتيال ناشطين بالمحافظة منذ انطلاق الاحتجاجات المناهضة لحكومة عادل عبد المهدي في تشرين الأول 2019.



  • إضافة تعليق
  • إظهار التعليقات

وكالة بغداد اليوم الأخبارية حقوق الطبع والنشر محفوظة لوكالة بغداد اليوم الاخبارية ©