• 18 °C
  • بغداد
  • 18 °C
     بغداد
    • الجمعة
    • 20 °C
    • السبت
    • 20 °C
    • الاحد
    • 21 °C
    • الاثنين
    • 22 °C
    • الثلاثاء
    • 23 °C

عضو بالأمن النيابية يتحدث عن سبب مباشر وراء تسريب ’’الوثائق الأمنية’’

  • 790
  • سياسة
  • 2021/01/25 19:10
  • amm

 بغداد اليوم- ديالى

 انتقد عضو لجنة الامن والدفاع النيابية، النائب كاطع الركابي، الاثنين، تسريب ونشر وثائق أمنية حساسة لمواقع التواصل الاجتماعي في اشارة الى وثائق انتشرت مطلع الأسبوع وحذرت من هجمات انتحارية جديدة في بغداد.

 وقال الركابي في حديث لـ( بغداد اليوم)،اننا "نعيش حالة عدم انضباط في اغلب الدوائر الحكومية، وهذا الاطار موجود للاسف في بعض الدوائر الامنية سواء في الدفاع والداخلية"، معتبرا "تسريب ونشر وثائق امنية حساسة جدا في مواقع التواصل الاجتماعي بين فترة واخرى حالة تعود لسبب مباشر الا وهو الاستهانة بالضبط العسكري ولو كانت هناك متابعة حقيقة للأجهزة الأمنية لما شاهدنا مثل هذه المخالفات السلبية".

واضاف الركابي ،انه "في الدوائر الأمنية هناك مايعرف بالقلم السري، وهي جهة تصدر الكتب وتتابعها من خلال التواصل المباشر مع المسؤولين حيال التعليمات والتقارير ولاتصل الى الا اصحاب الاختصاص"، مضيفا "لكن المستغرب ان تظهر تلك الوثائق بعد العمليات الارهابية وهي تكشف كل شي عن هوية الدائرة الفلانية التي ارسلت المعلومات واخرى تدعي عدم استلامها او عدم الايضاح لها".

واشار الى ان" لجنة الامن والدفاع النيابية تشد على يد المسؤولين في الدوائر ذات الطابع السري وخاصة مكاتب الوزراء والدوائر الامنية المهمة الحرص على الاوراق الرسمية"، داعيا الى "اتخاذ خطوات بهذا الاتجاه لمنع نشرها في مواقع التواصل الاجتماعي".

وفي وقت سابق ، أكدت قيادة العمليات المشتركة إن تحقيقاً كبيراً فُتح بتسريب وثائق كانت عبارة عن مخاطبات بين الأجهزة الأمنية، تكشف عن معلومات استخبارية تخص عناصر بتنظيم داعش.

وذكر المتحدث باسم العمليات المشتركة، اللواء تحسين الخفاجي، في حديث لـ (بغداد اليوم)، إن "الجهد الاستخباري مهم وهو من أساسيات العمل الأمني لحفظ أمن البلاد ومقدراته ولا يمكن العبث بهذا الجهد".

وأضاف الخفاجي: "يوجد خلل في الجهد الاستخباري من خلال إبراز الوثائق والبرقيات الأمنية وقد تم تشخيص هذا الخلل والجهات التي سربت الوثائق ستحاسب".

وبين، أن "تحقيقات بدأت، وقرارات كبيرة ستصدر من قبل الجهات الأمنية ذات العلاقة لأنه تسريب الوثائق يعتبر تقصيراً في أداء الواجب الاستخباري والأمني".

عن تعامل القوات الأمنية مع هذه المعلومات، قال اللواء الخفاجي إن "القوات تتعامل مع المعلومة الاستخبارية بسرية تامة والمواطن غير معني بعرض مثل هكذا معلومات".

ويوم أمس السبت، أظهرت وثائق متداولة على نطاق واسع بين الصحفيين في العراق، مخاطبات أمنية تحذر من ’’انتحاريين’’ يخططون لاستهداف مناطق في العاصمة، بعد يومين من هجوم "الباب الشرقي" الانتحاري.

وتبيّن الوثائق المسربة، التي أكدتها جهات أمنية عليا لـ (بغداد اليوم)، "ورود معلومات للأجهزة الأمنية تفيد بأن عناصر داعش يرومون القيام بهجمات انتحارية ضد المدنيين في مناطق متفرقة من العاصمة".



  • إضافة تعليق
  • إظهار التعليقات

وكالة بغداد اليوم الأخبارية حقوق الطبع والنشر محفوظة لوكالة بغداد اليوم الاخبارية ©