• 31 °C
  • بغداد
  • 31 °C
     بغداد
    • الاحد
    • 33 °C
    • الاثنين
    • 32 °C
    • الثلاثاء
    • 32 °C
    • الاربعاء
    • 33 °C
    • الخميس
    • 33 °C

عضو بخلية أزمة الرصافة يوجه نصيحة للمواطنين: لا ترتدوا الكمامات في هذه الحالات

  • 1,593
  • اخبار كورونا
  • 2020/09/19 16:00

بغداد اليوم - بغداد

وجه عضو خلية الازمة في الرصافة – د. عباس الحسيني، نصيحة إلى المواطنين بشأن ارتداء الكمامات ومدى فاعليتها في مواجهة خطر الإصابة بفيروس كورونا.

وقال الحسيني في تصريح تابعته (بغداد اليوم ) إن "مواجهة كورونا بعد ارتفاع عدد الإصابات توجب على المواطنين ارتداء الكمامة لأنها سلاحهم الاساسي والأكثر فاعلية وعدم ارتدائها يحدث خطراً على حياتهم ".

وأضاف إن " سواق التكسي حين يكونون لوحدهم او من يتواجدون في الشارع والحدائق وبينهم وبين الاخرين تباعد اجتماعي يزيد عن 5-6 أمتار ، هؤلاء لا يتوجب عليهم ارتداء الكمامة ان كانوا ثابتين في مكانهم".

وشدد على أن "ارتداء الكمامة واجب على كل من يتواجد بامكن مزدحمة أو يذهب اليها كالمولات والأسواق والدوائر".

وبشأن ما يجري الحديث عنه من احتمالية حدوث موجة جديدة لجائحة كورونا في العراق قال الحسيني إن "هناك دول استرخت في اجراءات الوقاية ومن بينها إيران ودول اوربية ما ادى لحدوث موجة ثانية وثالثة أدى لتصاعد عدد الإصابات من المئات إلى الألاف وينبغي الحذر من التهاون لأنه سيرفع معدل الإصابات بالعراق لأرقام غير مسبوقة".

وسجل العراق بتاريخ 4 أيلول الجاري اعلى حصيلة أصابات بفيروس كورونا بلغت 5036 حالة ، وبعدها سجل أعلى حصيلة تعافٍ بتاريخ 14 أيلول بلغت 4427 ، فيما كانت أعلى حصيلة وفيات سجلت بتاريخ 26 حزيران الماضي بواقع 122 حالة بيوم واحد.

وفي وقت سابق ، حذرت منظمة الصحة العالمية من ما اسمتها مراكز كورونا في العراق، وفيما تحدثت عن الأسباب الرئيسة التي تسببت برفع معدل الإصابات بالفيروس في البلاد ، دعت لفرض إجراءات صارمة بعد تخفيف القيود اثر قرارات اللجنة العليا للصحة والسلامة الوطنية.

وقال ممثل الصحة العالمية في العراق – د. أدهم اسماعيل في مقابلة متلفزة تابعتها (بغداد اليوم) إن "ما لا يزيد عن 20% فقط من أهالي بغداد هم من يرتدون كمامات وللأسف 30% من المواطنين يرتدون الكمامة في المناطق المزدحمة، هذا ما رصدناه في حملاتنا".

وأضاف إن "الوضع في العراق تحول من حرص تام على الوقاية عندما كانت الإصابات بالعشرات إلى إهمال تام حينما اصبحنا نسجل الاف الاصابات يومياً ، كثيرون في الشارع لا يرتدون الكمامات".

وأشار إلى انه "حدث انفتاح نتيجة تقليل القيود في منتصف أيار الماضي تعامل معه العراقيون بطريقة غير ملتزمة تماماً بالوقاية ما أحدث قفزات بإعداد الإصابات جعلتنا اليوم نسجل معدلاً يزيد عن 4 آلاف إصابة يومياً".

ولفت بصفته ممثلاً للصحة العالمية بالعراق إلى انها "دعت الحكومة العراقية لفرض غرامات على غير الملتزمين في الشارع ومن يدعون لتجمعات مثل الأعراس ومجالس العزاء لأنهم السبب الرئيس بازدياد عدد الإصابات".

وفيما يتعلق القرارات الأخيرة التي أصدرتها اللجنة العليا للصحة والسلامة الوطنية قال إسماعيل إن "قرارات العراق الاخيرة بشأن دوام الموظفين واعادة فتح المطاعم وقاعات الفنادق ندعمها شرط توفر الوقاية والتباعد الاجتماعي لمترين على الأقل بين شخص وأخر، ويجب تجنب زحام المراجعين في الدوائر".

وشدد على وجوب وضع قواعد صارمة في المؤسسات والمطاعم للحفاظ على سلامة المواطنين، ومن لا يلتزم يجب ان يعاقب ، لا مجال للتهاون وإلا سيتحول كل مكان يتواجد فيه مواطنون إلى مركز لوباء كورونا وبالتالي تكون الدوائر مراكز للوباء".

وفيما يتعلق بالتعايش مع كورونا قال إسماعيل "لا ننصح بتطبيق مناعة القطيع في العراق اي التعايش والسماح باستمرار الحياة بشكل طبيعي دون إغلاق، السويد طبقت هذا المفهوم وسجلت أعلى نسبة وفيات عالمية بلغت 12%".



  • إضافة تعليق
  • إظهار التعليقات

وكالة بغداد اليوم الأخبارية حقوق الطبع والنشر محفوظة لوكالة بغداد اليوم الاخبارية ©