بعد قفزة اليوم بحصيلة كورونا.. بيان عاجل من الداخلية العراقية

تخطي بعد :
أمن 2020/06/03 20:04 6651
   

بغداد اليوم _ بغداد 

حذرت وزارة الداخلية، اليوم الاربعاء، المواطنين من مخاطر كسر الحظر الشامل المفروض بسبب كورونا، وذلك على خلفية تسجل قفزة كبيرة غير مسبوقة بحصيلة اصابات كورونا بعموم البلاد وبلغت 21 حالة وفاة و 781 اصابة بالفيروس.

وخاطبت وزارة الداخلية، في بيان تلقت (بغداد اليوم)، نسخة منه، المواطنين في جميع انحاء البلاد، انه "التزاما من الوزارة بالقيام بواجباتها ومسؤولياتها في اطار تنفيذ التوصيات الالزامية للجنة الصحة والسلامة الوطنية برئاسة رئيس مجلس الوزراء، والتي قضت بفرض حظر التجوال الشامل، وفي اطار التعاون والتنسيق مع وزارة الصحة والبيئة، فان اجهزة الوزارة المختلفة تواصل تنفيذ اجراءات الحظر الشامل".

ودعت الداخلية، المواطنين الى "التقيد التام بالحظر وعدم الخروج الى الشوارع والاسواق الا للضرورة القصوى، كما تشيد بجهود وسائل الاعلام الوطنية التي تحث المواطنين على التنبه لمخاطر انتشار فيروس كورونا".

ودعت الوزارة ايضا المشمولين باستثناءات حظر التجوال الى "التقيد التام بحدود الحركة اثناء تنفيذ الاعمال الضرورية والامتناع عن استغلال الحظر لاداء اعمال غير مشمولة بالاستثناء".

وأشار البيان، إلى أن "الاصابات بالفيروس زادت في الايام القليلة الماضية وينبغي التنبه والحذر الشديد من مخاطر كسر الحظر في بعض المناطق الشعبية، والتعاون التام مع الاجهزة الامنية التي تبذل جهودا مضنية للسيطرة على الحركة في الاحياء والشوارع، وذلك حفاظا على المصلحة العامة ومنعا من انتشار العدوى".

وطالبت وزارة الداخلية من المواطنين جميعا، "اخذ تحذيرات وزارة الصحة على محمل الجدية الكاملة وعدم التهاون مع مخاطر ازدياد الاصابات على صحة المواطنين والنظام الصحي في البلاد"، مؤكدة أنها "ماضية في تنفيذ واجباتها دونما تراخ او تهاون، فالامن الصحي مسؤولية الجميع، مواطنين واجهزة صحية وامنية، والظرف الخطير يدعونا جميعا الى اداء مسؤولياتنا متعاونين حفاظا على امننا وسلامة وطننا وشعبنا".

وكشف مدير دائرة الصحة العامة، رياض عبد الأمير اليوم، عن تقارير وصفها بـ"المخيبة للآمال" وفيما أكد فشل إجراء الحظر المناطقي في العاصمة بغداد، دعا إلى إنزال الجيش إلى الشوارع لتطبيق الحظر الشامل لمنع تفشي فيروس كورونا في البلا.

وقال رياض عبد الأمير، في مقابلة متلفزة تابعتها (بغداد اليوم)، إن "مناطق مدينة الصدر والحرية والشعلة والزعفرانية لم تلتزم بالحظر الشامل، ولا توجد اية اثار للالتزام، والناس ينتشرون بكثافة، وبالتالي ستحدث المزيد من حالات العدوى وتزيد الإصابات بكورونا".

وأضاف عبدالأمير، أن "تلك المناطق والتي نطلق عليها مناطق ذات وبائية عالية، لم تلتزم بالحظر شاملاً كان ام جزئياً، ولذلك تستمر بتسجيل اعلى معدل إصابات"، مبيناً أن "الحظر لم يطبق بشكل سليم، ويجب ان تجبر القوات الأمنية المواطنين على الالتزام ببيوتهم ومنع اية تجمعات".

وتابع: "للأسف إن ما تقوم به الجهات الأمنية يقتصر على نشر السيطرات في الشوارع الرئيسية ووضع الحواجز الكونكريتية فقط، ويجب ان تعي الجهات الأمنية حجم الخطر".

وأشار مدير دائرة الصحة العامة، إلى أن فرق الصحة "جاءت بتقارير مخيبة للآمال بشأن تعامل القوات الأمنية والمواطنين مع الخروقات التي تحصل في المناطق الشعبية الموبوءة في بغداد"، مؤكداً أن "اجراء الحجر المناطقي لم ينجح للأسف، لان العزل اقتصر على الشوارع واغلقت المداخل بالحواجز الكونكريتية وبقيت الحركة داخل المناطق الموبوءة التي تم تحديدها، وبقيت الأسواق مفتوحة".

وطالب عبد الامير الجهات المعنية بـ"توضيح فيما اذا كانت لديهم مشكلة بفهم معنى الحظر الشامل وطريقة تطبيقه ليتم توضيح الامر لهم"، مشيرا الى ان "قوات الشرطة وفي حالت عجزت عن السيطرة على حركة المواطنين، فلينزل الجيش وعرباته الى الشارع كما حدث في الأردن وتمنع الحركة".

وأكد مدير دائرة الصحة العامة، أن "المواطن سيرحب بتقييد حركته لضرورات صحية، وسيتحرك ويتمرد حين يرى الحركة في الشارع وعدم الالتزام، لأنه سيعتقد بعدم وجود خطر كورونا".

وحذر رياض عبد الأمير، من وصول الاصابات إلى "600 و800 وألف، وحينها لن تستطيع المؤسسات الصحية استيعاب الزيادة وترتفع نسبة الوفيات وتحل الكارثة التي حذرنا منها"، مبيناً أن "الشرط الوحيد لوقف سلسلة انتشار كورونا هو تطبيق الحظر الشامل بحذافيره".




لمتابعة اخبار العراق والعالم حمل تطبيق بغداد اليوم من هنا

اضافة تعليق


Top