رئيس خلية الازمة النيابية: ماحدث في صحة ذي قار "كارثة " يجب ان لا تمر دون عقاب عاجل

تخطي بعد :
سياسة 2020/06/03 17:57 718
   

بغداد اليوم - بغداد

أكد النائب الاول لرئيس البرلمان، رئيس خلية الازمة النيابية، حسن الكعبي، الاربعاء (3 حزيران 2020)، أن ماحدث في صحة ذي قار "كارثة " يجب ان لا تمر دون عقاب عاجل.

وطالب الكعبي في بيان، "القائد العام للقوات المسلحة مصطفى الكاظمي وقائد شرطة محافظة ذي قار، بفرض سيادة القانون من خلال التحرك العاجل لمحاسبة واعتقال كل من اقتحم دائرة صحة ذي قار واعتدى على مديرها واجبره على تقديم استقالته تحت الضغط والاساءات اللفظية".

ودعا، "كل الجهات المعنية بعدم السماح لاي جهة كانت للاعتداء على ابطال الصد الاول في محاربة جائحة كورونا القاتل -  سيما وهم يتحملون ظروف قاهرة وعصيبة وطارئة في مواجهة هذا الوباء الخطير"، مؤكدا ان "وزارة الصحة لها مسؤولية الاستماع الى اراء وشكاوى كل المواطنين شرط احترام مؤسساتها ودوائرها الطبية والصحية والتمريضية والادارية وشخوصها من شتى العناوين".

وكانت وزارة الصحة والبيئة قالت، في وقت سابق من الاربعاء، إنها "تستنكر وتدين الإعتداء الصارخ الذي وقع على دائرة صحة ذي قار واقتحام الدائرة ومكتب مديرها العام وما رافقها من اعتداءات لفظية وغيرها".

وأكدت ان "باب الشكوى على أي مؤسسة او موظف مسؤول متاح وبالطرق القانونية التي كفلتها التشريعات الدستورية وان مثل هذه الاعتداءات تربك المؤسسات الصحية وتؤثر سلبا على تقديم الخدمات العلاجية والوقائية بمختلف مستوياتها خصوصا في هذه الاوقات العصيبة حيث يتصدى منتسبو وزارة الصحة والبيئة لجائحة كورونا منذ اشهر وسبقها وقفتهم المشرفة في علاج جرحى المتظاهرين".

وطالبت الوزارة، "الجهات المعنية كافة بحماية مؤسساتها ومنتسبيها وان يحاسب المخالفون وفق القانون وان يكون دعم المؤسسات الصحية وأبطال الجيش الأبيض اولوية الجميع".

وهدد منتسبو دائرة صحة ذي قار، الأربعاء (03 حزيران 2020)، توقفهم وإضرابهم عن الدوام بعد الاعتداء على مدير الدائرة ومدراء الأقسام فيها، من قبل مجموعة تدعي انتمائها للمتظاهرين.

وقال بيان للدائرة تلقته (بغداد اليوم): "يدين منتسبو دائرة صحة ذي قار بكافة عناوينهم الوظيفية الاعتداء الصارخ على مدير عام الدائرة ومدراء الاقسام من قبل مجموعة تدعي انها تمثل المتظاهرين في محافظة ذي قار".

وأضاف: "حيث قامت هذه المجموعة بتحطيم بعض الممتلكات العامة وتهديد المدير العام على تقديم استقالته وإلا فإنها ستقوم بحرق الدائرة فضلا عن تجاوزهم بالألفاظ النابية على شخص المدير العام والموظفين".

وتابع البيان: لذلك قرر الموظفون في ديوان الدائرة التوقف والإضراب عن الدوام حتى تقوم الاجهزة الامنية بمحاسبة هؤلاء وتوفير الحماية اللازمة للموظفين الذين يشهد لهم القاصي والداني بتفانيهم وإخلاصهم في العمل طيلة فترة التظاهرات وجائحة كورونا".

وأكمل: "حيث انهم ومنذ شهر تشرين الثاني من العام المنصرم 2019 كان لهم دور كبير في الاشراف على المفارز الطبية وعمل المؤسسات الصحية وتقديم الخدمات الطبية لجرحى التظاهرات من الاجهزة الامنية والمتظاهرين طيلة فترة التظاهرات".

وأشار بيان الدائرة إلى أنه "فضلا عن كونهم خط الصد الاول لمواجهة خطر جائحة كورونا من خلال عملهم المباشر مع الفرق الميدانية للمسح الوبائية وفي ردهات الحجر الصحي المخصصة لمعالجة المصابين بالكورونا".

ودعت الدائرة "ابناء المحافظة الى قول كلمتهم تجاه تلك المجاميع وما تقوم به من تصرفات تسيء الى المتظاهرين السلميين في المحافظة ومشروعهم الوطني تجاه بلد ينعم بالتقدم والازدهار".

وأكد البيان ان "الدائرة ارسلت وفدا لهذه المجموعة اثناء تظاهرتهم امام المستشفى التركي للمطالبة بإفتتاحه وإعلامهم بكل تفاصيل هذا المشروع وأسباب عدم انجازه كونه مشروع وزاري وليس للدائرة او المحافظة اي سلطة او قرار بخصوص افتتاحه او محاسبة الشركة المتلكئة  بالعمل".




لمتابعة اخبار العراق والعالم حمل تطبيق بغداد اليوم من هنا

اضافة تعليق


Top