نائب يدعو لاناطة ملف "سيطرات ديالى" الخارجية الى قوة خاصة من بغداد

تخطي بعد :
أمن 2020/05/23 11:50 308 المحرر:
   

بغداد اليوم- بغداد

 دعا النائب فرات التميمي، السبت (23 ايار 2020)،  الى اناطة ملف الاشراف على سيطرات محافظة ديالى الخارجية الى قوة خاصة من بغداد لانهاء 3 مخاطر في ان واحد.

وقال التميمي في حديث لـ( بغداد اليوم)،ان" محافظة ديالى تواجه تحديات امنية متعددة الاوجه لكنها بالمقابل تعاني من تحديات اخرى تقف وراءها عصابات خارجة عن القانون تتمثل بالتهريب بشتى انواعها من خلال استغلال وجود طرق برية ستراتيجية تمر بالمحافظة وتربط بها محافظات مجاورة ومنها بغداد".

ودعا التميمي الى "اناطة ملف الاشراف على سيطرات ديالى الخارجية الى قوة خاصة قادمة من بغداد تشرف على دخول البضائع القادمة من اقليم كردستان بالاضافة الى المعابر الحدودية لضمان عدم تهريب المواد او دخول المخدرات او البضائع الفاسدة والتي تشكل بمجملها تحديات ومخاطر ذات ابعاد سلبية على الاقتصاد  والامن في ان واحد".

وكان عضو لجنة الأمن والدفاع النيابية، كاطع الركابي، رأى،  الخميس (21 أيار 2020)، أن تغيير القيادات الأمنية في 3 محافظات بات ضرورياً.

وقال الركابي في حديث لـ (بغداد اليوم)، إن "تغيير القيادات الأمنية بات ضرورة ملحة تفرضها الظروف الامنية على الارض من اجل اعادة تصحيح المسار الامني خاصة مع تكرار الخروقات في كل من محافظة ديالى وكركوك وصلاح الدين".

واضاف، أن "القيادات في تلك المحافظات لم تتغير منذ اكثر من 3 سنوات، وعلى الرغم من خبراتها، إلا أن البعض وظفها في جوانب اخرى"، مبيناً أن "التغيير ضرورة حتمية من اجل تصحيح المسار الامني بالاضافة الى اجراء متابعات ميدانية لكل الخروقات التي تحصل في القواطع في تلك المحافظات".

وكان النائب الاول لرئيس مجلس النواب حسن الكعبي، حمل السبت (2 أيار 2020)، القيادات الامنية وعدم التنسيق مسؤولية تنامي هجمات عصابات داعش الاخيرة، فيما طالب برد "فوري" و"حازم".

وجدد الكعبي في بيان، "تحذيراته من عدم التراخي بتطبيق الاحترازات الامنية والاوامر العسكرية وخاصة في المناطق التي شهدت مؤخرا عمليات تعرض على قطعاتنا الامنية راح ضحيتها العشرات من ابنائنا وكان اخرها ما حدث يوم امس الجمعة في منطقة مكيشيفة بمحافظة صلاح الدين والتي راح ضحيتها عدد من الشهداء الابطال من ابناء الحشد الشعبي".

وقال ان "عصابات داعش استغلت الظروف الاخيرة لمجابهة جائحة كورونا، وانشغال الاجهزة الامنية بهذا الامر فضلا عن المشاكل الاقتصادية والسياسية المتعلقة بتشكيل الحكومة، لتقوم باستهداف عدد من المناطق".

واضاف انه "سبق وان حذر من خطورة التراخي الامني في بعض المحافظات"، مشددا على ان "القيادات الامنية مسؤولة بشكل مباشر عن تكرار الهجمات الارهابية وعدم فرض الحالات الطارئة في هذه المناطق المستهدفة وعدم التنسيق فيما بينها"، وعليها كان واجب اتخاذ خطوات استباقية واعتماد المعلومة الاستخبارية لمنع هكذا هجمات وتفويت الفرصة امام الارهاب واحباط اي مخططات تقف خلفها جهات خارجية".




لمتابعة اخبار العراق والعالم حمل تطبيق بغداد اليوم من هنا

اضافة تعليق


Top