أول تعليق سياسي عراقي على اعلان بغداد قرب بدء مفاوضات استراتيجية مع واشنطن

تخطي بعد :
سياسة 2020/04/05 19:00 1910 المحرر:gf
   

بغداد اليوم-بغداد

علق القيادي في جبهة الانقاذ والتنمية العراقية، أثيل النجيفي، الأحد، على "اتفاق" بغداد وواشنطن على بدء "حوار استراتيجي" بين الطرفين اتى بعد توتر غير مسبوق في العلاقات استمر لأكثر من 4 اشهر.

وقال النجيفي، لـ(بغداد اليوم)، ان "الدعوة لهذا الحوار، تعني أن هناك تراجعاً حصل في المواقف من قبل الجهات العراقية  المقربة من ايران التي كانت تنادي بمحاربة الولايات المتحدة الأمريكية، والان لا تعترض على التفاهم معها".

وبين ان "رئيس حكومة تصريف الاعمال عادل عبد المهدي، كما هو معلوم للجميع هو لا يمثل نفسه، بل يمثل القوى السياسية، التي جاءت به الى السلطة والتي تدعمه لغاية الآن من تحالف الفتح وائتلاف دولة القانون وغيرها من القوى المقربة من المحور الايراني"، على حد قوله.

وأضاف القيادي في جبهة الانقاذ والتنمية ان "الحوار بهذا الوقت، يعني ان هناك تراجعا عن التصعيد واللجوء الى التفاهم مع الولايات المتحدة الامريكية للوصول الى بعض الحلول، الأطراف المعنية لا تريد الدخول بمرحلة الصدام المسلح، الذي يبدو وشيكاً وعلى الأبواب".

وفي وقت سابق من اليوم، رحب رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، بفتح حوار استراتيجي بين الحكومة العراقية، والولايات المتحدة الامريكية.

وذكر المكتب الاعلامي لعبد المهدي،  في بيان، أن الاخير "رحب بفتح حوار استراتيجي بين الحكومتين العراقية والأمريكية، بما يحقق مصالحهما المتبادلة وفي ظل القرارات والمستجدات في العراق والمنطقة".

واشار الى أن "ذلك جاء خلال استقبال سيادته للسفير الأمريكي في بغداد ماثيو تولر، الذي اكد للسيد رئيس مجلس الوزراء مقترح واشنطن لتحديد الوفد المفاوض وموعد بدء المباحثات، وهو ما سبق للعراق ان اقترحه في رسائل ولقاءات متعددة".

واردف، أن "اللقاء تضمن التباحث في الملفات المشتركة بما في ذلك مكافحة انتشار جائحة كورونا وأهمية التعاون والتنسيق بين دول العالم للسيطرة على الفايروس وحماية الأرواح من مخاطر الإصابة به واجراءات تشكيل الحكومة العراقية الجديدة".

وكشف وزير الخارجية محمد علي الحكيم بتغريدة على حسابه بموقع تويتر إن وزارة الخارجية العراقية استلمت رسالة من الخارجية الأمريكية تقترح اجراء مفاوضات مبنية على المفاهيم المطروحة في الإطار الاستراتيجي وإجراء مراجعة شاملة حول مستقبل العلاقات في المجالات الاقتصادية والثقافية والتبادل التجاري والأمنية ثنائيا وإقليميا".

واضاف "نرحب بهذه المبادرة وسوف نحدد موعدا مناسبا".

وشهدت العلاقات العراقية الأمريكية، توترا، بعد تنفيذ واشنطن عملية اغتيال قائد الحرس الثوري الايراني، الجنرال قاسم سليماني، ونائب رئيس هيأة الحشد الشعبي، أبو مهدي المهندس، بقصف جوي، في مطار بغداد الدولي، مطلع العام الجاري، والتي تبعها تصويت مجلس النواب على إلغاء الاتفاقية الأمنية، ووضع جدول زمني لانسحاب القوات الامريكية من البلاد.


اضافة تعليق


Top