عضو بالدفاع النيابية يتحدث عن سيناريو أمريكي جديد يستهدف القيادات الشيعية

تخطي بعد :
سياسة 2020/03/30 17:32 802 المحرر:ht
   

بغداد اليوم- خاص

رأى عضو لجنة الامن والدفاع النيابية، كريم المحمداوي، ( الاثنين 30 آذار 2020)، أن انسحاب القوات الامريكية من بعض القواعد العسكرية في العراق، ما هو الا سيناريو جديد، ابرز اهدافه، استهداف القيادات الشيعية.

وقال المحمداوي لـ(بغداد اليوم)، إن "الانسحاب الامريكي المتكرر من القواعد العسكرية في العراق خلال الايام الماضية ليس وليد اللحظة او بفعل تداعيات فيروس كورونا بل هو سيناريو جديد يحمل في طياته اهدافا رئيسية"، مشيرا إلى أن "القواعد التي انسحبت منها القوات الامريكية صغيرة، لذا فأنها انتقلت إلى قواعد أكبر وهي (عين الاسد- التاجي- حرير)، مما يجعل انسحابها غير حقيقي، بل أنه اعادة انتشار لا اكثر".

واضاف أن "سيناريو الانسحاب الجديد يهدف إلى استهداف الحشد الشعبي وفصائل المقاومة العراقية وقيادات وشخصيات شيعية على علاقة بالحشد الشعبي والمقاومة".

واشار المحمداوي الى ان" امريكا تحاول شن حرب جديدة في العراق، من خلال لململة قواتها وجعلها في قواعد اكبر".

وأكد التحالف الدولي الذي تتزعمه الولايات المتحدة الأمريكية، الأحد (29 آذار 2020)، أن الانسحاب من القواعد العسكرية تم التخطيط له مسبقاً، وليس له علاقة بمهاجمتها أو جائحة فايروس كورونا المستجد.

وتضمنت وثيقة صادرة عن التحالف، تلقتها (بغداد اليوم)، أنه "نتيجة للنجاحات التي حققتها قوات الأمن العراقية في الحملة ضد داعش، يقوم التحالف الدولي بإعادة تمركز مواقع قواته في العراق، ولقد تم التخطيط لهذه التحركات منذ وقت طويل مع حكومة العراق، وإن عملية نقل القواعد التي تم التخطيط لها مسبقاً ليس لها علاقة بالهجمات الأخيرة ضد القواعد العراقية التي تستضيف قوات التحالف، أو الوضع الراهن لجائحة كورونا في العراق".

وقال العميد، فنسنت باركر، مدير شؤون الاستدامة في قوة المهام المشتركة-عملية العزم الصلب، إن "اليوم هو يوم فخر لشركائنا في قوات الامن العراقية وللتحالف العسكري الدولي ضد داعش".

وأضاف، أن "قاعدة كركوك الجوية كانت بمثابة موقع حاسم لقوات التحالف وقوات الامن العراقية وجهاز مكافحة الارهاب، في المعركة ضد داعش، وملاحقة الملاذات الآمنة لإرهابيي داعش وتدميرها في جبال حمرين الوعرة".



واشار الى أن "هذه القاعدة ستظل موقعاً رئيسياً في جهودنا المشتركة للقضاء على شرور داعش، ولقد تمت عملية النقل بالتنسيق مع حكومة العراق وهو بفضل الجهود والنجاحات التي حققها شركاؤنا في قوات الأمن العراقية".


اضافة تعليق


Top