عضو بالمالية النيابية يكشف عن خيار وحيد يدفع العراق للطباعة النقدية ويحذر من فقدان العملة العراقية قيمتها

تخطي بعد :
اقتصاد 2020/03/29 10:49 668 المحرر:ht
   

بغداد اليوم- خاص

كشف عضو اللجنة المالية في مجلس النواب، فيصل العيساوي، الأحد (29 آذار 2020)، عن خيار وحيد يدفع العراق للطباعة النقدية، فيما حذر من فقدان العملة العراقية قيمتها، في حال لجأ العراق إلى خيار الطباعة النقدية.

وقال العيساوي لـ(بغداد اليوم)، إن "استمرار هبوط النفط، قد يدفع العراق إلى التفكير بخيار طبع العملات، لكن ذلك يتطلب وضع خطة نقدية كاملة للحفاظ على قيمة النقد من الانهيار او التضخم".

واضاف أن "خيار الطباعة النقدية باب اخير يلجئ اليه العراق لسد احتياجات الرواتب"، مبينا ان "رواتب شهر اذار انجزت بالكامل، ونعمل على تهيئة الموارد لتوفير موارد شهر نيسان".

وبين العيساوي أن "مبالغ النفط لاتسد 50% من الرواتب ونحتاج التوجه الى موارد اخرى".

وحذر من "طباعة النقد من دون دراسة، لأنها ستدخل العراق بمشكلة اكبر، وستنزل للاسواق من دون غطاء نقدي دولاري موجود في البنك المركزي، مما يجعلها عبارة عن ورق لاقيمه لها في العالم ".

 وكانت خلية المتابعة، في مكتب رئيس الوزراء، كشفت الجمعة (27 اذار 2020)، ان الحكومة ستتمكن من توزيع رواتب شهر اذار الحالي بينما ستلجأ لبعض الحلول لضمان توفير رواتب الشهر القادم، وفيما اشارت الى ان مدخول العراق الشهري من النفط يقدر حاليا بمليار دولار فقط (بعد هبوط سعر البرميل الى 18 دولار)، اوضحت ان رواتب الموظفين تبلغ 3 مليارات ونصف للشهر الواحد وهو ما قد يدفع  العراق لطباعة العملة كخيار اخير "حيث سيتأثر وضع الدولة بدءا من الشهر القادم".

وقال رئيس الخلية مصطفى جبار سند في لقاء صحفي، ان "ازمة فيروس كورونا تسببت بتعطيل الاقتصاد بشكل عام و القطاع النفطي بشكل خاص حيث انخفض الطلب العالمي على النفط بواقع 10 ملايين برميل يوميا فيما سينخفض خلال الشهر القادم بواقع 9 مليون برميل"، منبها على ان "انخفاض سعر النفط العالمي دولارا واحدا يعني خسارة موازنة العراق السنوية مليار دولار".

وبين ان "سعر برميل النفط العراقي انخفض من 58 دولارا في شهر شباط الماضي الى 18 - 19 دولارا في الشهر الجاري فقد ادى ذلك لخسارة الموازنة حوالي 40 مليار دولار بعد ان قدرت سابقا بـ 90 مليار دولار".

 واكمل ان "وارد البلاد حسب هذا السعر (18 دولار) يبلغ ملياري دولار شهريا فقط يذهب منها مليار دولار لشركات جولات التراخيص (بمعدل 12 مليار خلال السنة) فيتبقى لخزينة الدولة مليار دولار فقط فيما تبلغ قيمة رواتب الموظفين 3 مليار دولار ونصف".

واستدرك سند ان "العراق يستلم اموال نفطه المباع بعد 40 يوما من البيع ما يعني ان رواتب هذا الشهر مؤمنة من مبالغ بيع نفط الشهر الماضي قبل هبوط اسعاره في الاسواق بينما ستلجأ الدولة نحو حلول اخرى لتأمين رواتب الاشهر القادمة من بينها بيع السندات على المصارف او الاقتراض من البنوك الخارجية او الداخلية".

ولفت الى ان "القطاعات الاخرى كالكمارك والضرائب وغيرها  والتي كانت تدخل حوالي 6 مليار دولار خلال السنة توقفت هي الاخرى بفعل انتشار فيروس كورونا".

وعرج رئيس الخلية على "وجود عرض حاليا من البنك الدولي قيمته  3 مليار دولار يشترط الاخير فيها ان لا تصرف على الموازنة التشغيلية (الرواتب) موضحا ان من بين الحلول التي قد تتجه نحوها حكومة البلاد هي طباعة العملة"، لافتا الى أن "ذلك غير ممكن دون وجود غطاء من الذهب والعملة الصعبة ومع ذلك فإن هذا الخيار مطروح كخيار اخير، حيث من الممكن ان يسير الامور لشهر او شهرين".

واستشهد سند بحديثه عن طباعة العملة بان "الولايات المتحدة قررت اليوم عبر قرار من الكونكرس طباعة العملة بقيمة تريلوني دولار وهي الدولة الاولى في العالم لكنها لم تلتزم بقضية طباعة العملة فكيف بالدول الاخرى التي تعتمد على الدولار الامريكي (في اشارة الى العراق).".

واردف ان "استقرار الاقتصاد الامريكي ينعكس ايجابا على استقرار الاقتصاد العالمي والعكس صحيح في حين ان اقتصاد الولايات المتحدة مر بانهيارات كبيرة في الـ20 يوما الاخيرة حيث هبط المؤشر الاشهر في العالم (داو جونز) الى مستويات لم يصل اليها على مر التاريخ سوى في الكساد العظيم الذي حصل عام 1929 الذي اثر حينها على جميع بلدان العالم".

وتابع ان "الاقتصاد الامريكي عاود الانتعاش اثر طلب الرئيس الامريكي واتفاق الجمهوريين والديموقراطيين في الكونجرس على طباعة 2  تريليون دولار من الفيدرالي الامريكي تعطى كسندات بفائدة للحكومة الامريكية، بعد ان وجدوا ان اقتصاد بلادهم المديون اصلا 20 تريليون دولار، 6 تريليون دولار منها الى الصين بات على المحك".

واضاف ان "قرار الكونجرس ادى الى قفزات تاريخية في مؤشرات السوق هناك ما افضى الى انعاش السوق الاوروبية واليابانية كما انعش السوق النفطية بواقع 3 دولارات عاودت الهبوط نهاية الاسبوع كوضع طبيعي للنفط".


اضافة تعليق


Top