الخارجية توجه سفارات العراق في 7 دول بإيقاف منح سمات الدخول للوافدين

تخطي بعد :
بيانات 2020/02/26 09:01 2141 المحرر:am
   

بغداد اليوم-بغداد

وجهت وزارة الخارجية، الأربعاء (26 شباط 2020)، سفارات العراق في سبع دول بإيقاف منح سمات الدخول للوافدين باستثناء العراقيين.

وقال المتحدث باسم الخارجية، أحمد الصحاف في بيان تلقته (بغداد اليوم)، إن "عدداً من دول العالم شهدت إصابات عدّة بفايروس كورونا الانتقاليّ، وقد اتخذت الحكومة عدداً من الإجراءات الوقائيّة؛ للحفاظ على سلامة المُواطِنين العراقـيّين، وللحيلولة دون انتشار هذا الفايروس في العراق".

وأضاف الصحاف: "بقدر تعلّق الأمر بوزارة الخارجيّة فيما يخصّ مضمون قرارات لجنة الأمر الديوانيّ رقم 55 لسنة 2020، وجّه وزير الخارجيّة بالعمل بما جاء بالنقطة ثانياً من القرار، واستمرار تمديد إيقاف منح سمات الدخول للوافدين الأجانب بصورة مباشرة أو غير مباشرة من جمهوريّة الصين الشعبيّة، وجمهوريّة إيران الإسلاميّة إلى إشعار آخر، والعمل بالنقطة ثالثاً بإيقاف منح سمات الدخول إلى الوافدين بصورة مباشرة أو غير مباشرة من الدول (تايلند، وكوريا الجنوبيّة، واليابان، وإيطاليا، وسنغافورة) وإلى إشعار آخر أيضاً".

وأشار الى أن "هذا القرار قد استثنى العراقـيّين الوافدين من هذه الدول، والدبلوماسيّين العاملين في البعثات الدبلوماسيّة، والوُفُود الرسميّة شريطة أن يخضعوا لإجراءات وزارة الصحة".

وكان مجلس الوزراء، قد أكد، الثلاثاء (25 شباط 2020)، إيلاء أهمية قصوى لمكافحة فايروس كورونا المستجد، بعد تسجيل أربع حالات إصابة جديدة في محافظة كركوك لعائلة عراقية قادمة من إيران.

وذكر المكتب الإعلامي لرئيس مجلس الوزراء، في بيان تلقته (بغداد اليوم)، أن "مجلس الوزراء ناقش في جلسته الاعتيادية التي عقدت اليوم الثلاثاء 25/2/2020 الاجراءات المتخذة لمواجهة خطر فايروس كورونا في عموم البلاد".

وأضاف البيان، أن "مجلس الوزراء استمع لشرح تفصيلي قدمه وزير الصحة جعفر صادق علاوي عن الواقع الصحي في البلاد واجراءات الوزارة وخلية الازمة التي شُكلت بموجب الامر الديواني رقم 55، وما تم انجازه خلال الايام الاخيرة الماضية من اجراءات عملية وحملات توعية، وعن احتياجات الوزارة والفرق الصحية".

وأضاف البيان، أن "مجلس الوزراء أكد ايلاء موضوع مكافحة انتشار فايروس كورونا أهمية قصوى واعلى درجات الاهتمام"، معرباً عن "دعمه لعمل خلية الازمة ومتابعتها للتطورات الصحية أولا بأول"، مشيرا الى "ضرورة استمرار التعاون والتنسيق مع دول الجوار ومنظمة الصحة العالمية".

وأعرب مجلس الوزراء عن "تقديره لجهود وسائل الإعلام وحملات التوعية التي تطلقها لمواجهة هذا الخطر، وأهاب بالمواطنين الكرام الالتزام بالتعليمات والارشادات التي تصدرها الجهات الصحية المسؤولة".

وقرر مجلس الوزراء "قيام وزارة المالية بإطلاق المبالغ اللازمة الى وزارة الصحة والمحافظات بشكل عاجل وخلال يومين، وبما يمكنها من مواجهة فايروس كورونا واخذ الاجراءات اللازمة لمنع انتشاره، واستثناء وزارة الصحة والمحافظات من تعليمات تنفيذ العقود لسنة 2014 ، قدر تعلق الامر بمكافحة الفايروس".

قبل ذلك، أعلنت وزارة الصحة والبيئة العراقية، إصابة أربعة أشخاص بفايروس كورونا في محافظة كركوك.

وذكرت الوزارة في بيان تلقته (بغداد اليوم)، أنها "تؤكد تشخيص 4 حالات جديدة بفايروس كورونا المستجد في محافظة كركوك لعائلة عراقية كانت في زيارة الى إيران وعادت للبلاد".

واوضحت الوزارة في بيانها انه "تم تطبيق الحجر الصحي على العائلة والفحص الطبي من قبل الملاكات الطبية والصحية المختصة، وظهرت نتائج التحليل بإصابة تلك العائلة بفايروس كورونا المستجد".

وأكدت "اتخاذ كافة الاجراءات وحسب اللوائح الصحية الدولية للتعامل مع الحالة والملامسين"، داعية الى "التعاون مع تطبيق الاجراءات ونشر رسائل التثقيف والتوعية الصحية".

وكانت أول حالة إصابة بفايروس كورونا في العراق، قد ظهرت، الاثنين (24 شباط 2020)، في محافظة النجف، بعد تسجيلها على طالب إيراني يدرس في الحوزة الدينية بالمدينة القديمة داخل المحافظة.

بعد ذلك، أصدرت وزارة الصحة والبيئة، الإثنين (24 شباط 2020) بياناً بشأن المصاب الإيراني بفايروس كورونا الذي احتجز في محافظة النجف.

وذكرت الوزارة، في بيان تلقته (بغداد اليوم)، أن "نتائج الفحوصات المختبرية التي اجريت اليوم لأحد طلبة العلوم الدينية (ايراني الجنسية) ممن كانوا قد دخلوا للبلاد قبل قرار خلية الازمة الوزارية بإيقاف السفر اظهرت اصابته بفيروس كورونا المستجد"، مضيفة: "وقد تم الكشف عن الحالة لدى قيام الفرق الصحية بالتحري على الزائرين والطلبة في محلات اقامتهم وتمت احالته للمستشفى المخصص وأرسلت مسحات اخذت منه للفحص المختبري مع وضعه في ردهات العزل وقد اظهرت نتائج التحليل انه حامل للفايروس".

وأشارت الى ان "الاجراءات كافة تم اتخاذها وحسب اللوائح الصحية الدولية للتعامل مع الحالة والملامسين، راجين التعاون مع الاجراءات ونشر رسائل التثقيف والتوعية الصحية قدر المستطاع".


اضافة تعليق


Top