نائب: امريكا تفرض سيطرتها على اكثر من 5 قواعد بالعراق.. هناك ’’تفاصيل مجهولة’’ لا تعلم بها الحكومة

تخطي بعد :
أمن 2020/02/16 16:23 6457 المحرر:amm
   

بغداد اليوم- ديالى

أكد عضو لجنة الامن والدفاع النيابية النائب كريم عليوي، الاحد (16 شباط 2020)، بان القوات الامريكية تفرض سيطرتها على اكثر من 5 قواعد عسكرية داخل العراق، مشيرا الى ان الحكومة لا تعرف شيئاً عن ما يجري داخلها. 

 وقال عليوي، لـ(بغداد اليوم)، ان "القوات الامريكية تفرض سيطرتها فعليا على اكثر من 5 قواعد عسكرية عراقية ابرزها، قاعدة عين الاسد بالاضافة الى قواعد في محافظتي اربيل وكركوك".

وأشار الى ان "القوات الامريكية المتواجدة في تلك القواعد لا تسمح لاي عراقي بالدخول اليها"، مؤكدا بالوقت ذاته ان "الحكومة لا تعرف ما يجري في تلك القواعد".

واضاف، ان " القواعد الامريكية تشهد حركة دائمة ومكثفة للطيران، لكن هل يعرف احد ماذا تحمل تلك الطائرات؟".

ولفت الى ضرورة "الانتباه لخطورة ما يحدث في تلك القواعد العسكرية، لان تأثيرها يمس الامن العام في البلاد".

وشدد على ضرورة ان "تكون هناك دراية لما تحمله تلك الطائرات، وتفتيش محتوياتها لحين تطبيق قرار خروج تلك القوات من ارض العراق، تنفيذاً لقرار البرلمان العراقي".

وفي تصريح صحفي له، قال عضو الأمن النيابية علي الغانمي، انه: "لا توجد قواعد عسكرية اجنبية بالعراق وانما قواعد سيطرت عليها هذه القوات نتيجة الوضع الأمني المتردي بالبلاد"، مبينا انه "لا يوجد أي غطاء قانوني لتواجد قوات حلف الناتو في العراق ".

واكد على ان "مسألة الاستشارة والتدريب مهمة ولكن يجب ان تأتي ضمن سيادة البلاد وعدم خرقها".

وكشف عضو مجلس محافظة الانبار، عيد عماش، الثلاثاء، 01 كانون الثاني، 2019، عن خارطة تواجد القوات الامريكية في المحافظة، لافتا الى أن هناك ثلاث قواعد امريكية فيها جنود ومستشارون.

وقال عماش في حديث لـ(بغداد اليوم) إن "قاعدة عين الاسد في البغدادي مشتركة مع القوات العراقية ولكن هي قاعدة قتالية فيها طائرات اباتشي ودبابات ومدرعات واسلحة ثقيلة".

واضاف، أن "قاعدة عين الاسد موجودة منذ عام 2003 واستمرت في عهدي نوري المالكي وحيدر العبادي وصولا الى مرحلة عبد المهدي وفقا لاتفاقية امنية مع الولايات المتحدة".

واشار الى ان "هنالك قاعدة اخرى هي قاعدة 22 التي تبعد حوالي 30 كيلو متر عن مركز قضاء القائم وهي موجودة منذ عام 2003 وتوقفت بعد سيطرة داعش على تلك المناطق ولكنها عادت مؤخرا وهي قاعدة قتالية امريكية ولاتوجد فيها قوة عراقية".

وتابع عماش، أن "هناك قاعدة اخرى في مطار الوليد بقضاء الرطبة ومجموعة ثكنات عسكرية في صحراء الانبار وهناك تواجد للقوات الامريكية وارتال تتحرك في الشوارع وتنسيق مع عمليات الجزيرة والبادية وفقا لاتفاقية ستراتيجية منذ عام 2008 ووجودهم رسمي".


اضافة تعليق


Top