نائب يشن هجوماً على ممثلة الامم المتحدة بالعراق: تروج لعلاوي وتعتمد نهجاً يتجاهل دماء المتظاهرين !

تخطي بعد :
سياسة 2020/02/13 18:30 3687 المحرر:as
   

بغداد اليوم - بغداد

اتهم النائب المستقل باسم خشان، الخميس (13 شباط 2020)، الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في العراق جانين هينيس بلاسخارت باعتماد منهج خطير في الشأن الداخلي على حساب دماء المتظاهرين، وفقا لقوله.

وقال خشان في حديث لـ (بغداد اليوم)، إن "الامم المتحدة في العراق لديها اطلاع ومعرفة بالقوانين النافذة وتدرك جيدا مطالب المتظاهرين لكن ممثلة الامم المتحدة بلاسخارت تسير باتجاه التهدئة بالوقت الراهن بغض النظر عن تنفيذ مطالب المتظاهرين وهذا اتجاه خطير جدا لان العراق بالاساس يعاني من ازمة وهي تتفاقم يوما بعد اخر".

واضاف خشان، أن "الازمة الكبرى في العراق حاليا تمنع امكانية عدم اجراء اي انتخابات سواء كانت مؤقتة او دورية بسبب الخلاف المحتدم بين مجلس القضاء والمحكمة الاتحادية ما سيقود البلاد الى الانهيار"، متهماً "بلاسخارت ببتجاهل القضية والتركيز على قضايا ثانونية اخرى".

واشار خشان الى ان "بلاسخارت تحولت الى مروجة لمحمد توفيق علاوي بانه رئيس الحكومة المقبلة كواقع حال، فيما ان هناك قضايا اخرى معلقة، منها التحقيقات في قضايا قتل وقمع المتظاهرين والتحقيقات التي جرت في عهد رئيس الوزراء المستقبل عبد المهدي وماهي النتائج خاصة، وان بعض التحقيقات كشفت عن اسماء وجهات".

وتابع أن "الوضع يشير الى عدم الجدية في محاسبة المقصرين ولا تنفيذ المطالب"، متسائلا" ما هو دور الامم المتحدة من هذا؟".

وكان رئيس مجلس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي استقبل، الاثنين (3 شباط 2020)، ممثلة الأمين العام للأمم المتحدة في العراق جينين هينيس بلاسخارت.

وذكر المكتب الاعلامي لرئاسة الوزراء ان "بلاسخارت قدمت التهنئة قدمت لعلاوي بمناسبة تكليفه بمهمة تشكيل مجلس الوزراء الجديد، وتعهدت بتقديم البعثة الأممية كامل الدعم للحكومة المرتقبة، بما يخدم مستقبل العراق وتطلعات جميع ابنائه".

من جانبه، أكد علاوي حرصه على تنفيذ مطالب المتظاهرين وتشكيل حكومة كفاءات قادرة على إدارة البلاد في هذا الظرف الحساس والتهيئة لانتخابات نزيهة تلبي طموحات العراقيين جميعاً.

وكلف رئيس الجمهورية، برهم صالح، السبت (1 شباط الجاري) محمد توفيق علاوي، رئيساً للحكومة الانتقالية في البلاد، خلفاً للمستقيل عادل عبد المهدي.


اضافة تعليق


Top