earthlinktele

نائب: استخدام الرصاص الحي ضد المتظاهرين جاء دفاعاً عن النفس ودون أوامر

تخطي بعد :
سياسة 2019/10/08 14:50 660 المحرر:bh
   

بغداد اليوم- بغداد

قال عضو لجنة الأمن والدفاع النيابية علي الغانمي، اليوم الثلاثاء، إن استخدام القوات الأمنية للرصاص الحي في تفريق التظاهرات التي شهدتها عدة محافظات عراقية مؤخرا، جاء "دفاعاً عن النفس"، فيما استبعد وجود أوامر حكومية بذلك.

وحمّل الغانمي، في حديث لـ(بغداد اليوم)، الحكومة مسؤولية "تولّد البطالة وتفشي حالات أخرى غير مرغوبة تسببت في احتقان شعبي، لأنها لم تنفذ البرنامج المتفق عليه"، مضيفاً، أنها "تأخرت في إجراء حزمة التغييرات التي كان من المفترض أن تجري في وقت سابق، وهو ما يجب أن تُساءل عليه".

وأشار عضو مجلس النواب، إلى أن "الدستور كفل حق المطالبة (بالحقوق العامة) والتظاهر، لكن عندما يتحول ذلك إلى تخريب وشغب فهو أمر مرفوض وغير مقبول"، مبينا أن لجنة الأمن البرلمانية "شخصّت حصول أعمال شغب في التظاهرات بدليل عمليات الحرق التي طالت المباني الحكومية والاعتداء على قوات الشرطة".

ورأى، أن "استخدام الرصاص الحي ضد المتظاهرين جاء كرد فعل ودفاع عن النفس"، مستدركاً بالقول، إن "تحول التظاهرة الى أعمال شغب تحتاج الى معالجة أمنية لكن من دون استخدام الرصاص الحي".

واستبعد عضو لجنة الأمن والدفاع النيابية، وجود أوامر حكومية باستخدام الرصاص الحي في تفريق التظاهرات، مؤكدا أن ردود فعل القوات الأمنية "ستكون تحت محاسبة" لجنته "المكلفة بمتابعة التحقيقات حسب القوانين العراقية".

وشهدت العاصمة بغداد إلى جانب محافظات أخرى، في الأيام السبعة الماضية، تظاهرات شعبية احتجاجاً على تردي الخدمات وتفشي البطالة والفساد، وقد تخللها أعمال عنف أدت إلى مقتل أكثر من 100 متظاهر وعنصر أمن وإصابة الآلاف، فيما أطلقت الرئاسات الثلاث مبادرات ووعود بالاستجابة لمطالب المتظاهرين.

ولاتزال بعض مناطق العاصمة، تشهد انتشاراً امنياً مكثفاً وخاصة في الطرق والتقاطعات الحيوية منها، التي قُطعت خلال التظاهرات، في حين أعادت السلطات فتح المنطقة الخضراء وسط بغداد، كما أعيدت خدمة الإنترنت.


اضافة تعليق


Top