تحديد موعد رسمي لزيارة الوفد الحكومي الكردي لبغداد ومسؤول يحدد مطالب الاقليم

تخطي بعد :
سياسة 2019/09/15 14:51 518
   

بغداد اليوم - متابعة

كشف ممثل حكومة إقليم كردستان في البرلمان الكردي فارس عيسى، إن وفداً من حكومة الاقليم سيبدأ زيارة الى بغداد الثلاثاء 17 ايلول الجاري لبحث جملة من الملفات بينها التعداد العام للسكان في البلاد.

وقال عيسى في مقابلة مع محطة كردية، إن "وفد حكومة الإقليم سيزور بغداد يوم الثلاثاء لإجراء محادثات حول عدد من الملفات التي تتضمنها المطالب الكردية من بينها ملف الموازنة والرواتب فضلاً عن النفط والتعداد السكاني".

وتابع أن "إقليم كردستان يريد أن يحسم خلافاته مع بغداد".

وتقررت زيارة الوفد الى بغداد في اجتماع عقد مجلس وزراء اقليم كردستان بتاريخ 11 ايلول الجاري، وتم فيه استعراض آخر مستجدات العلاقة مع الحكومة الاتحادية.

وبحسب مصدر مطلع سيتألف الوفد الذي سيزور بغداد، من وزراء معنيين بالملفات المطروحة فضلاً عن مدير ديوان مجلس الوزراء بالإضافة الى سكرتير المجلس.

وكشف مصدر حكومي كردي، السبت (14 ايلول 2019)، عن موضوع وصفه بالمهم سيبحثه الوفد الكردي خلال زيارته المقبلة إلى بغداد.

وقال المصدر لـ(بغداد اليوم)، إن "وفد حكومة الإقليم الذي سيزور بغداد، سيكون برئاسة وزير التخطيط دارا رشيد، ومحملا بكافة الصلاحيات حول عدد من المواضيع العالقة مع الحكومة الاتحادية ".

واضاف أن "اهم موضوع سيبحثه الوفد هو حصة الإقليم من موازنة عام 2020، وفي حال حصوله على ضمانات بزيادة حصته من الموازنة ودفع مستحقات البيشمركة والرواتب كاملة، فأنه سيمضي بباقي المفاوضات التي من شأنها أن تؤدي لحلحلة المشاكل العالقة بين الإقليم والمركز".

وتابع المصدر أن "ملف تطبيع الاوضاع في كركوك والمناطق المتنازع سيكون ايضا على طاولة المفاوضات "، مبينا أن "هذا الملف سيستخدم كنوع من انواع الضغط على الحكومة الاتحادية لضمان موافقتها على التخصيصات المالية للإقليم ".

وأشار الى انه في حال "وصول المفاوضات إلى نتائج ايجابية فأن الوفد الكردي سيوافق على تسليم بغداد 250 ألف برميل من نفط الإقليم، فضلا عن تسليم جزء من عائدات المعابر الحدودية، اما اذا لم تتوصل المفاوضات إلى نتائج ترضي الطرفين، فسيترك الامر إلى زيارات اخرى".

وكان عضو اللجنة المالية النيابية، عبد الهادي السعداوي، أكد الثلاثاء (10 ايلول 2019)، أن الموازنة العامة للسنة المقبلة 2020 ستكون حاسمة مع كردستان، فيما تحدث عن "خسائر" يسببها الإقليم للمحافظات المنتجة في البلاد.

وقال السعداوي، خلال برنامج "وجهة نظر" الذي يقدمه الدكتور نبيل جاسم على قناة "دجلة" وتابعته (بغداد اليوم)، إن "حكومة كردستان الحالية لا تختلف عن السابقة، وستكرر اللف والدوران مع الحكومة المركزية، وتحاول تمرير موازنة 2019 بطريقة ملتوية".

وأضاف السعداوي، أن "موازنة 2020 ستختلف جذرياً عن موازنة 2019 وستكون الحد الفاصل مع الإقليم، ولن يعطى للإقليم أي مبالغ إذا لم تلتزم بتسليم حصص الحكومة الاتحادية من النفط، وهذه إرادة أعضاء مجلس النواب".

وتابع، أن "المناطق الجنوبية في البلاد هي المضحية الخاسرة دائماً، ونطمح بأن تكون جميع المحافظات متساوية في الحقوق والواجبات"، مشيراً إلى أن " اتجاه الإقليم للانفصال سيكون أفضل بفعل ما يسببه من خسائر للمحافظات المنتجة".

وأكد عضو اللجنة المالية النيابية، أن "وزير المالية الحالي، فؤاد حسين، يمثل حكومة الإقليم وليس الحكومة الاتحادية، وقد تلاعب بالمادة (ج) من موازنة 2019".

 


اضافة تعليق


Top