earthlinktele

لماذا يعجز العراق عن اتخاذ الخيار العسكري لردع جيرانه المتجاوزين على حدوده

تخطي بعد :
تصريح خاص 2019/09/10 14:05 1747 المحرر:aab
   

بغداد اليوم - خاص

كشف عضو لجنة الامن والدفاع في البرلمان عبد الخالق العزاوي، الثلاثاء، 10 أيلول، 2019، عن سبب عدم لجوء العراق بعد عام 2003، الى استخدام الخيار العسكري للرد على تجاوز دول مجاورة على حدوده. 

وقال العزاوي في حديث خاص لـ(بغداد اليوم)، إن "الحدود العراقية من جهة (تركيا، الكويت، ايران، سوريا، وباقي الحدود مع جميع الدول)، مستباحة ومكشوفة، وأن الرد عسكريا ضد تجاوز تلك الدول على الحدود العراقية، غير ممكن لان العراق لايمتلك قوة رادعة".

وبين أن "الموازنات الانفجارية للاعوام السابقة، سُرقت من قبل الحكومات المتعاقبة ما بعد 2003، ولم تعمل تلك الحكومات على انشاء منظومة دفاع جوية، او أية دفاعات اخرى، لحماية اجواء وحدود البلاد".

وتابع ان "الحدود العراقية السورية غير مؤمنة وهناك تسلل لداعش عن طريقها"، موضحاً أنه تم في "الفترة الماضية رصد مبالغ من قبل الحكومة لقيادة قوات الحدود بهدف تأمينها".

وكشف أن "اللجنة الامنية في البرلمان طالبت من القائد العام للقوات المسلحة عادل عبد المهدي، بتأمين الحدود مع (ايران، سوريا، الكويت، تركيا) واتخاذ اجراءات جدية بهذا الصدد، وهذا التأمين يتطلب مبالغ احتياطية".

واضاف أن "هناك مشاكل مع الكويت وسوريا، بالاضافة الى وجود مشاكل حدودية مع ايران، تتضمن تهريب المخدرات الى العراق".

وأكد، أن "الانتهاكات لحدود العراق لن تستمر، كونه سيتعاقد مع عدد من الدول لتوفير السلاح الجوي المطلوب، وتم تخويل القائد العام للقوات المسلحة عادل عبد المهدي، بشراء منظومة دفاع جوي متقدمة ذات نوعية جيدة في الاسواق العالمية".

وكان نواب عراقيون اتهموا الكويت باستغلال اتفاقية خور عبد الله لقضم المزيد من حدوده البحرية وضمها للكويت.

وأبدى وفد برلماني عراقي مكلف بمتابعة ملف ترسيم الحدود البحرية بين العراق والكويت، الأحد 8 ايلول 2019، رفضه لمشروع جارة العراق الجنوبية إنشاء جزيرة بحرية في منطقة "خور عبد الله".

ويرى العراق أن تلك الخطوة ستؤثر على ترسيم الحدود غير المرسومة بين البلدين، بينما تقول الكويت إن بناء منصة بحرية هو "حق سيادي" لها، باعتبارها تقع في مياهها الإقليمية، على حد قولها.

ويتهم العراق  ايضاً تركيا بخرق حدوده بشكل مستمر بدعوى محاربة حزب العمال واتهم في السابق سوريا بتسهيل عبور الارهابيين الى اراضيه فيما تتهم فعاليات سياسية ايران ايضاً بتسهيل عبور المخدرات والممنوعات والمواد المهربة الى الداخل العراقي.


اضافة تعليق


Top